ملف شامل عن المثلية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ملف شامل عن المثلية

مُساهمة من طرف sweet girl في الأربعاء أكتوبر 03 2012, 05:31

مقدمة هامة



بعد نجاحنا التام و المطلق في علاج الشذوذ الجنسي أي المثلية أي الميل الجنسي للمثل ذكر نحو مثيله في نفس الجنس أي نحو الذكر و الأنثى نحوى مثيلتها في نفس الجنس الأنثى و لأنه المثلية ليست مرضا فعليا بل هي إضطراب و نظرا لكثرة و إنتشار هذا الإضطراب الجنسي على مستوى العالم العربي و العالمي مما شجعنا على كتابة هذا المقال أي هذه الأطروحة العلمية المبسطة و الشاملة أي جعلناها في متناول القارء العادي و المختص و رغم أنني طبيب و لست أديب ما جعل بسط الشرح اللغوي في هذا المقال العلمي في موضوع حساس و شائك مما لم يسعفنا الحظ في شمل الحقائق كاملة و كذلك لم نفصل هنا تفصيلا دقيقا لطريقة العلاج الوحيدة و الصحيحة كما سنلقي لأول مرة حقائق جديدة و مثيرة عن حقيقة الشذوذ الجنسي و كما أننا لن ننكر أننا أخفينا نصف الحقيقة و تعمدنا عدم ذكر دقة تفاصيل تفعيل خطوات تجربة العلاج لأسباب عدة منها حقوق النشر و سرية البحوث العلمية و حرصا على التقليد من جهات أخرى دون تصريح و إعتماد رسمي من جهتنا المتبنية الوحيدة للعلاج الوحيد و الفعال كما لا ننسى أن ننوه أو بالأحرى ننبه القارء لهذا المقال سواء كان شاذا أو سويا على أن لا يتمادى و أن لا يخوض متعمدا بسبب أو بغير ضرورة في تداول و رج ما سيلقى هنا من حقائق جنسية مثيرة مع عامة الناس و ضعاف العقول و الأنفس و الخلق و بذلك يفتح عن قصد أو عن غير قصد باب مرونة النفس و جدليتها على مصراعيه و عدم تسخير ما سيلقى في غير موضع خلقي شريف و تفاديا لإثارة الفتنة هذا الفيضان الجارف من الدنو الخلقي الذي يولد تفكيك الفرد فالأسرة فالمجتمع فالأمة.



حقيقة الشذوذ الجنسي

و لأن إصطلاح السالب و الموجب عند الشواذ الجنسي مصطلح ليس علمي بحت إلا أننا سنستعمله هنا للتوضيح و تبسيط المعلومات عن حقيقة الشذوذ الجنسي أي إنحراف إتجاه الدافع الجنسي


بداية نقول و نعلن أن الشذوذ الجنسي أو المثلية هو إضطراب في الماهية الجنسية و ليس مرضا فعليا و الماهية الجنسية في الإنسان في حقيقتها تكمن في جوانب عدة أبرزها صلابة أو ليونة الجسم

و العضلات و كذلك خشونة أو رقة الصوت و كذلك تناغم و آليات حركة الأطراف و الجسم ككل و كذلك الفكر الجنسي و البصر و السمع و غيره.

فإن كان الأسوياء جنسيا في جملة جوانبهم الجنسية يلازمهم المزج بين الشكل و القوة فالشواذ ليسوا كذلك فبالنسبة لللإنسان السوي جنسيا تكون عضلاته و جسمه ممزوج بين شكل أي فعل و بين قوة يعني مزج بين صلابة و ليونة و كذلك في سمعه و بصره و فكره الجنسي أما الشاذ فإن كان موجب فهو لا يحوي أي قوة ذكورية في كل جوانبه أو في إحداها فبالنسبة للصلابة مثلا فهو شكل أي فعل كلي يفتقد للقوة تماما و بالنسبة للسالب فالعكس تماما فالسالب أو الشاذ السالب يفتقد لشكله الذكوري تماما سواء في عضلاته فهو صلابة كلية يبحث عن ليونة أي تفعيل أي شكل و كذلك سمعه و بصره و فكره و حركاته فهو يفتقد لشكل ثابت حقيقي رجولي أو بالأدق علميا ذكوري و لذلك يطمع في أمثاله من نظراء يملكون هذه الشكلية و التفعيل المطلق مما يسبب خطأ في منحى الدافع الجنسي أي المسار الجنسي كون الشكل الذي يفتقده لا يوجد في الأنوثة نهائيا فهو يفتقد لشكله الذكوري مما يطمع في أشكال أمثاله من الرجال و هو في تنقل دائم بين شكل و شكل لأن كل الأشكال مهما كانت ليست هي النظير الكلي التام لقوته الذكورية المطلقة أي الكلية و سيتضح أكثر للقارء فحوى و مضمون حقيقة الشذوذ إيجابا أو سلبا في مايلي:



الشاذ الموجب


الشاذ الموجب هو إنسان فقد قوته الذكورية في مرحلة الصبى أي ما بين ثلاث سنوات أو أربعة إلى غاية العشر سنوات أو الحادي عشر يعني من بعد تخطي مرحلة الفصال إلى غاية خروج الحيوان المنوي و هذه الفترة تختلف بين شخص و شخص حسب التركيبة الفسيلوجية و العضوية و النفسية و هي في حدود نفس المجال تقريبا متقاربة أو متباعدة بأشهر و هذه الفترة الزمنية لما يتعرض الصبي لرأية أو لمس عورة رجل بالغ أي عضوه الذكري الجنسي سواء كان تحرش متعمد أو رأية عفوية فإنه من الحتمية أن يفقد قوته الذكورية و سويته و يتحول لشاذ موجب و منه يتحول الدافع الجنسي الجنسي نحوى ذكور يحملون قوى جنسية طمعا في الإستقرار و السكون الجنسي فيها كونه عاري من أي قوة جنسية ذكورية و يبدو أو يعرف الموجب من عدة أمور يخلفها و يطبعها هذا التشكل و التفعل و فقدان القوة على جسمه أو صوته أو غيره من جوانب الذكورة و قد تظهر جميعها معا أو إحدها فقط فقد يضهر مبرزا ليونة مفرطة في جسمه أو في أحد مناطق الجسم أو يعرف من بروز أحد أو كلا رأسي حلمات ثديه أو من تصلب و بروز عضوه الجنسي أي الذكري دون أي إستثارة جنسية أي في الحالة العادية و كثيرة هي العلامات التي تؤكد لنا و تعرف لنا موجب على بعد أمتار دون أن يضطر لأن يفصح بشذوذه أو يرتكب أي تفعيل لعملية جنسية أي تزاوج و عملية جنسية مع مثيل له كما يتقزز الموجب من المبالغة في الإستمناء و كذلك يحبذ إيلاج العضو الجنسي عن المداعبات و القبل










الشاذ السالب


الشاذ اللسالب هو إنسان فقد فعله أو بالأدق شكله الذكوري في مرحلة الصبى أي ما بين ثلاث سنوات أو أربعة إلى غاية العشر سنوات أو الحادي عشر يعني من بعد تخطي مرحلة الفصال إلى غاية خروج الحيوان المنوي و هذه الفترة تختتلف بين شخص و شخص حسب التركيبة الفسيلوجية و العضوية و النفسية و هي في حدود نفس المجال تقريبا و من الحتمية العلمية في هذه الفترة الزمنية لما يتعرض الصبي لرأية أو لمس عورة إمرأة بالغ سواء كان تحرش متعمد أو رأية عفوية فإنه من الحتمية أن يفقد شكله الذكوري و يفقد سويته و يتحول لشاذ سالب و منه يتحول الدافع الجنسي عنده نحوى ذكور يحملون شكل أي فعل جنسيي طمعا في الإستقرار و السكون الجنسي فيها كونه عاري من أي شكل ذكوري و يبدو أو يعرف السالب من عدة أمور يخلفها أي تطبعها هذه الكلية المطلقة في القوة الذكورية أي فقدانه التام للشكله الذكوري و يتجسد ذلك على جسمه أو صوته أو غيره من جوانب الذكورة و قد تظهر جميعها معا أو إحدها فقط فقد يظهر أي يعرف من تصلب أو ضعف مفرط في جسمه و عضلاته أو في أحد مناطق الجسم أو يعرف من ضمور أحد أو كلا رأسي حلمات ثديه أو من كبر عضوه الجنسي أي الذكري و من كثرة إستمناءه طبعا على الرجال و كثيرة هي العلامات التي تؤكد لنا و تعرفنا بالسالب على بعد أمتار دون أن يضطر لأن يفصح بشذوذه أو يرتكب أي تفعيل لعملية جنسية أي تزاوج و عملية جنسية مع مثيل له و كذلك يحبذ المداعبات و الحنان الجنسي أكثر مبالغة من عملية الإيلاج لعضوه الجنسي كما يكون عشقه للرجال جنوني أو للذروة مما يعيش لذة عارمة و يخلف نفور عشيقه لعذاب ليس كمثله عذاب مما يكون عبدا تقريبا لإرضاء محبوبه تفاديا لللأم الذي سيولده ذلك النفور أي حرصا من نفور طرفه الثاني و إستبعاد ذلك الألم المبرح و المقرف.


علاج الشذوذ الجنسي

و لأن كل شخص له شكل و قوة يتفرد بهما عن غيره في جميع جوانب إنسانيته و منه نقول


لا علاج للشاذ الموجب إلا بإسترجاع قوته الجنسية الحقيقة المناسبة تماما لشكله المتفرد الذي سرق أو سلب أو بالأحرى فقده في صباه و هي قوة مستقرة مستترة داخله و عنده لا عند غيره من الذكور أمثاله ولا علاج للشاذ السالب إلا بإسترجاع شكله الجنسي الذكوري الحقيقي المناسب تماما لقوته المتفرد بها و التي فقدها أو سلبت منه في صباه

و هي شكل مستقر و مستتر داخله أي عنده لا عند غيره من الذكور أمثاله


و طريقة العلاج تكمن في آلية بسيطة لكنها تتطلب دقة في مناظرة الشكل أو القوة المفقودة أي تتطلب شروط و زمن معين عندما يكون الشاذ في ذروة تصلب عضوه الجنسي و كذلك تتطلب مرآة و ………و……………. ليسترجع ما فقده في مرحلة الصبى مع مراعاة طفيفة للفروق التي تتطلبها نوعية الشذوذ إيجابا أو سلبا أي مراعاة نوعية الشذوذ مع التأكد التام من سلبية أو إيجابة الحالة التي تطلب العلاج و هي تجربة

و آليات و ميكانيزم علمي بحت صحيح بعيد كل البعد عن السفسطة و الجدلية المعرفية و مجرب كما أننا نحيط بالموضوع من كل الجوانب المعرفية للماهية الجنسية و النفس البشرية في هذا الجانب الجنسي و ببساطة و كتلميح شامل بعد كل ما أفرزناه في المقال نقول أنه بنفس الطريقة و الآليات و الشروط التي كانت سبب في فقد هذه القوة أو الشكل في مرحلة الصبى أي بنفس الآليات التي أخرجت صاحبها من السوية للشذوذ فكذلك سنقوم بشبه عملية عكسية مناظرة لإسترجاع صاحبها و إدخاله للسوية بعد إخراجه علميا بتفعيل التجربة بالتناظر التام لما سبب الشذوذ في مرحلة الطفولة .


طلب العلاج


طريقة العلاج و تطبيق تجربة العلاج لا تحتاج أكثر من أسبوع أو أزيد بقليل

بعد تبيان و توكيد سلبية أو إجابية الحالة أي الشاذ و مسألة العلاج تتعدى النصيحة اللحظية و الإستشارة الموجزة مما كان عملنا في تفعيل العلاج بالمقابل المادي أي المالي و لا يطلب إلا على هذا البريد الإلكتروني دون سواه



كما أننا نقدم و نعالج أعقد الحالات و المسائل الجنسية الشاذة

و حتى قضايا الحب سواء كان تناسلي أو ماعداه

و ما يخلف من عذاب و آلام جراء الفراق أو عدم التوافق بين أي من الطرفين

مثليين أو حتى أسوياء متناضرين بين ذكر و أنثى



و يبقى

شعارنا هو أننا قد نكلف القليل أو الكثير ماديا

إلا أننا نعد و نقدم الأكثر دائما
avatar
sweet girl
بنت الدار
بنت الدار

عدد الرسائل : 594
النقاط : 998
السمعة : 0
تاريخ التسجيل : 26/08/2012
العمر : 26
المكان : عنابة الجزائر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ملف شامل عن المثلية

مُساهمة من طرف الآم الروح الم لايروح في الخميس يناير 29 2015, 02:24

[size=32]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته[/size]
حاولت  كثير اضع موضوعي  هنا لكن للاسف الموقع متوقف مش عارف ليه  لكن يمكنني هنا ان اتكلم بجد  ولعل احد يتواصل معي  وهحاول اضيف نفس الرد في اكثر من موضوع لعل احد يتواصل معي ونفتح مجالاً للحديث
 من نحن  صفاتي وصفتها
اولا انا شاب عندي 26 سنه وهيا مثليه عندها 16 سنه 
 
مبدئيا انسان صادق في كلامي ومبادئ وواضح وصريح  وصاحب عاطفه كبيره ودائما اميل للعاطفه اكثر  من الجانب الجسدي طويل ابيض  اعشق الاحساس بدرجه غريبه جدا معا العلم لست مثلي وربنا يعلم وطبيعي في حياتي لكن قلبي ملئ بالاحساس والمشاعر
هيا علي الرغم من صغر سنها ال 16 عام الي انها صاحب فكر كبير جدااا فكرها ناضج وجسدها جميل من يرها يحس انها في اولي كليه وليست علي وشك دخول المرحلة الثانويه  ومن يري تفكيرها يعطيها انها خلصت جامعه 
[size=32] بدايه تعارفنا[/size]
 هيا كلمتني علي النت علي موقع الفيس بدايه حديثننا اني عجبني فيها انها شخصيه هادئه جعلني ارسل ليها ادد وبالفعل قبلت الصداقه  وتم الحديث في امور كثيره وبدءت ارتاح ليها كثيرا وهيا كذلك وبدئنا نحكي لبعض مشاكلنا ورات صورتي وصورة ولدتي  وكان الصدق عنوان لنا في كل الامور  والوضوح الكامل  بصراحه جعلتني احد يفهم مشاعرها وهيا تفهم وتقدر وتحكي 
[size=32]نقطة البدايه[/size]
في احد المرات ونحن نتحدث معا بعض كنت تعبان نفسيا لاني قد وقعت في الخطئيه ولكني وقعت فيها بحثاً عن الحنان او احد يفهمني  وقلت لها اني علي الرغم من اني قمت بعلاقه غير اني لم استمتع لاني لا اريد علاقة انا اريد روحاً تضمني   هنا بدات تصارحني وقالت لي انها عجبني في اني صريح ومشاعري كبيره وهذا ما جعلها تحافظ علي الصداقه واعترفت لي بمثليتها 
[size=32] حياتنا تاخذ منعطف اخر واعرض عليها فكرة الزواج [/size]
عندما اعترف كل منا للاخر عن ماضيه بدئنا نتحدث في كل الامور وانا الان الحمد لله ربنا كرمني ومخلص شقتي واشتريت وتعبت كثير لحد ما وقفت علي قدمي لاني بادئ حيتي من تحت الصفر نعم انا بسبب ظروف خاصه اجلت الدراسه 3 سنين في الكليه ولسه مخلص الكليه 2014 لكن الحمد لله قدمت درسات عليا    ونفسي بجد اكون استاذ جامعي المهم انا قلت ليها علي ما اخلص الجيش تكون هيا في تانيه ثانوي لو دلخت الجيش عسكري  هخلص وهتكون في ثانيه ثانوي  ممكن اخطبها وعلي ما تخل الكليه اكون استقريت في شغل كويس ومش اكون تعبان من الحياة الماديه لاني باختصار الحمد لله وقفت علي رجلي  فاي فلوس هجبها هتتعان يمكن شغل سنه بس يخليني انهي تشطيبات شقتي والعفش والمهر وكل تكاليف الفرح فيعتبر انا جاهز لكن كل اما بتاخر بحوش فلوس وده في صالحنا احنا الاثنين هيا قبلت الكلام   ومتفهمين جدا واقنعتها فعلا
[size=32]المشكلة اين ؟؟[/size]
اني من اول ما عرض عليها الارتباط والزواج  واننا  نكون لبعض خصوصا ان ضميري بدء يعذبني مما فعلته من ماضي واخاف الله وطلبت منها ان تتغير  وكلمتها اني لا اريد منها غير  روح المثليه وان تكون لي فقط روح المثليه منها وانا ساقدر هذه المشاعر واحافظ عليها خصوصا انها نفس مشاعري واحساسي لكن عليها ان تقطع علاقتها بالمثليات وان لا تتحدث معا بنت من صديقتها  [size=32]هيا بدات تتجاوب معي لكنها تعذبني[/size]
يعني انا بتكلم معاها بصدق وبطيبه  وبتصل بيها يومياً وبشحن ليها وبرن كثير علشان ترد عليا وببعت في رسايل كثير  وهيا بترد بالعافيه وبحاول اطمنها واقول ليها اعتبريني ابوكي واخوكي وروحك وحياتك وانك مسئوله مني بحاول املاء حياتها  في كل شي بحاول اكون معاها بمشاعر المثليه لاني فعلا دي مشاعري  وهيا مقدره ده في المقابل هيا ترد وتقول ليا انها مش حاسه بمشاعر نحيتي في الموبيل وفي الحقيقه لكنها بتحب فيا صدقي وطيبتي وبتتحاول تتاقلم معايا لكن للاسف  تتمني ان تسمع هذا الكلام من بنت علي الرغم اني اكون رومانسي معاها واوقات كثير بتجرح مشاعري بالكلام وببكي ليها واقفل الموبيل وارجع اتصل بيها  وهيا في بداية الامر في بداية المكالمة اجد نبره صوتها حاد جدا ورد فعلها قاسي جدا  علي الرغم  انها عارفه اني مش بضيق حد يكلمني بالاسلوب ده نهائي سعات بحس انها بتذلني وكلامها كثير قاسي ويحمل مصطلحات انا بجد بضايق منها تقولي تفكيرك  شمال ومسكة الكلمه دي جامد ((كلمة شمال وتقولي لاشعب كله بيقولها)   المهم انا بحاول اجي علي نفسي واستحمل المكالمه في البدايه وببدء احسسها بالامان وافكرها بحبي ليها وانها معايا في امان ومش هتخلي عنها الي ان تهدا وبلاقي منها انسانه تانيه خالص وكلامي هادي  لكن لو المكلمه قطعت ورجعت اتصلت قالئيها تقول ليا ايوه يا ابني عاوز ايه وبتتكلم بلهجة قويه جدا  وبترجع تعتذر وتقولي اسفه انا مش قادره مش قادره اتكلم غير ما بنت
[size=32]بالمناسبه[/size]
 هيا مثاليه جدا لانها ليست تحب الجسد او تتكلم  في الجسد  وبتزهق جدا لانها بتلاقي ان معظم اللي بتكلمهم اما يكون هدفهم الجسد او شباب عملين بنات   ويمكن هيا نفسها استغربت مني وافعالي وردودي معاها وبتقولي اول مره اشوف شاب كده   وبعدين هيا اما بتكون خارجه من البيت ورايحة اي مشورا بتكون خايفه من نظرة الشباب ومش بتحب تخرج نهائي وبتخاف اوووي من نظرة الرجال ليها بحاول اقرب منها وباجي علي نفسي كثير لكن بجد انا فعلا تعبت معدش قادر اسلوبها معايا حياتها لغبطتني وبقيت اخاف اتصل بيها وصارحتها بكده  بجد  بقيت اخاف اكلمها انها تجرحني بكلمها لاني كلمها اصبح فيه قوه
 وعلي فكرة اسلوبها معايا بقي قوي جدا اول ما عرض عليها فكره الجواز  قبل كده كانت بتكلمني عادي وبتسمع مني وده اللي عجبني فيها اول ما صرحتها بالماضي بتاعي واني مش عاوز ارتبط غير بانسانه احسسها عالي جدا علشان تفهمني هيا بدات تتغير خالص وبقي كلامها جامد جدا بطريقة فظيعه واما كلمتني عن فرق السن انه 9 سنين وشهور قلتها اني هستنها علي  الرغم من اني جاهز بس هستنها كلها سنتين وتدخل 2 ثانوي وممكن اتقدم وكده كده انا هخلص ورق جيشي وهسافر ,  الجيش كمان شهر وهخلص وهسافر علي طول يعني مش هيكون عندي وقت ومش فاضي نهائي وده بيثبت ليكي حسن نيتي ومستعد اكلم ممتك وتكلمي ممتي وانا الحمد لله بيتنا ديمقراطي ومستواه العلمي كويس وكل شخص ليه حرية الاختيار لانه هو المسئول عن حياته اما عن ممتك هتوافق ومش هتبص لفرق لاسن خصوصا انك متمسكهب يا واني شاب كويس واسرتي كويسه وجاهز وهستناكي كمان .....  انا والله مش عارف اعمل ايه ومش عارف اللي فيه انا ايه  علي الغرم ان ولدتي قالت ليا يا ابني نخطب ليك انسانه كويسه في ثالثه طب علي ما تخلص الطب او في اوله كليه علي ما تخلص جيشيك وتستقر تنزل تتجوز وتاخد زوجتك معاك ... لكن بصراحه انا رافض لاني عاوز معامله خاصه ومش بميل للجانب الجسدي غير نادر جدا وحاولت اعمل علاقه معا شاب لقيت اشنئزاز رهيب وعملت علاقه معا بنت ملقتيش اي حاجه انا محتاج حنان روح بس مش اكثر محتاج انسانه تتكلم معايا من قلبها واحسسها  وكنت مرتاح معاها جدا انا مش عارف هيا ليه اتغيرت كده وعلي فكره هيا بتتجاهلني تماما اما بتكون بتكلم واحده صحبتها  وبلاقيها متغيره مليون درجه وبصارحها وهيا بتعترف بده فعلا  انما اما تكون مالهاش صديقه بلاقيها بتيجي تتكلم معايا وبتكون كويسه جدا ومشاعرها جميله ولول عارفه واحده صحبتها وكلمتني بلاقيها صعبه اوووي في بدايه الامر اناما اما بتكلم معها وباجي علي نفسي شويا واستحمل بلاقيها بتتغير خالص     انا بجد تعبت فعلا فعلا فعلا فعلا ومش عارف انه في ايه بالظبط وهل انا صح ولا غلط  وليه هيا بتعملني كده  وعلي فكره هيا مثليه ومش متغايره او سحاقيه هيا مثليه بمعين الكلمه وهيا نفسها بتستغرب وبتقولي انا بظلمك معايا وعارفه اني ظلماك  بس هيا مش قادره وانا مش قادر اعمل ايه  قولم رائيكم بكل احترام 
وعلي فكره انا دخلت لعي ماوقع كثير واستشارات طبيه كثيره عن حالتي وحالتها وجد فعلا
اكثر من طبيب قالم ليا ا نده مش مرض نفسي  نهائي بالنسبه ليا وليها
بس بالنسبه ليا مشكلتي سهل تنحل انك تلاقي انسانه باوصاف معينه
اما بالنسبه ليها فالغرب حاول يلاقي حل وفشل ومن هنا بدء الغرب يعترف بحقوق المثلية

واكتشفت من كلامه اني هتعب كثير جدا معاها وهيا كمان لان الامر مش سهل بس لازم يكون هناك دافع واراده   وقال يا دووافع دينيه واجتماعيه ممكن تساعدنا  علشان كده بستحملها لكن اوقات كثير بتعب وبزهق وبمل  وبخاف احكي معاها وبيكون نفسي انها تسمعني وتتكلم معايا ومش بلاقي  كده. 

الآم الروح الم لايروح
عضوة جديدة
عضوة جديدة

عدد الرسائل : 30
النقاط : 30
السمعة : 10
تاريخ التسجيل : 18/12/2014
المكان : طنطا مصر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى