نسرين ...

اذهب الى الأسفل

نسرين ...

مُساهمة من طرف ???? في السبت مايو 11 2013, 13:59

بداية القصة كلمة والكلمة تتبعها الكلمة حتى تصبح
مجموعة من الكلمات والعبارات وتصبح بالنهاية قصة قد تكون حزينة وقد تحمل من الفرحة
والعذوبة الكثير



في قصتي هذه احمل لكم من العبارات الحزينة الكثير
منها



ربما لطبيعة شخصيتي وربما لكمية الأحزان التي عصفت
بي إنها نسرين التي أثارت في قلبي الكثير من المواجع والألم



أيام الدراسة هيا من أجمل الأيام قبل الدخول في
معركة الحياة



نهاية
مرحلة الدراسة بالنسبة لأي فتاة لابد أن تكلل بالزواج حسب الأعراف والتقاليد كرها أو
برضاها



نسرين
وقعت بغرام شاب فيه من الخسة والقذارة ما لا يمكن وصفه



هذه الحقيقة تجلت بعد فترة لأنه كان مستترا بقناع
يخفي وراءه حقيقته



في
البداية لاحظت تغيرا في كل تصرفاتها وتبدل غريب أهملت دراستها وكانت دائما غارقة
بأحلامها وأصبحت تحب أن تنفرد بنفسها وتبتعد عن الناس وأغاني الحب والغرام لا تفارقها
كلما أتيت لزيارتها أجدها غارقة بأحلامها وصوت المسجل يصدع بأغاني الحب



وأصبحت
تنسى أن تأكل ودائما غارقة بشيء لا أعرفه وتبادلني ب أبتسامة حلوة وأنا متأكدة أن
لهذه الابتسامة معنى لم اعرفه وحقا لا أريد معرفته لست فضولية بطبعي ولا كن قلقت
على صديقة طفولتي وحزنت من أجلها



سألتها ما
بك لقد تغيرتي كثيرا وأنا قلقة عليك وهي تبتسم لكنها أخيرا كسرت جدار الصمت وأمسكت
بيدي وطلبت مني الجلوس وقالت أنا بحب أنا غارقة بالحب أنا تعرفت على شاب حلو جدا
ومهذب ومعه أموال كثيرة وكل يوم تقريبا نتقابل وعندما أتغيب عن المدرسة أكن معه
يحبني كثيرا ومعجب جدا بي ويقول لي من الكلام الجميل الكثير عيونه جاذبيته أنا
دايبة به وقد وعدني بالزواج فور تخرجه وكل يوم اذهب معه بسيارته ونتحدث عن أحلامنا
وبيتنا الجميل واليوم سأذهب معه لبيته حتى أرى عش الزوجية كم هو جميل الحب



صراحة لن أكمل لكم بقية الحديث لكنني استغربت
قليلا وتمنيت لها كل الخير والتوفيق ولكنني أعطيتها بعض علامات الاستفهام وحذرتها
من الانجراف وراء عواطفها وان تكون متأكدة مما تعمل وان غالبية الشبان بالنهاية
مراوغون وكاذبون حتى يأخذ منك ما يريد ثم يذهب



هيا حقيقة دامغة وواقع محسوس وشيء معلوم ليست النساء
ملائكة وكذلك الرجال لا كن الغالبية الساحقة من الرجال منافقين وكاذبين واعذروني
وغايتهم جنسية بشعة بالمقام الأول لديهم وكل مشاعرهم زائفة



مرت الأيام سريعة ونسرين لم تعد صديقتي التي كنت
اعرفها أصبحت تتغيب كثيرا عن دروسها وتهمل الكثير في حياتها وبدأت الكثير من
التساؤلات عنها في المدرسة



في ذلك
اليوم قابلتها وكانت جدا متوترة وبحالة غريبة بعد جهد باحت ليا بما حصل لها قالت
لي إنها ذهبت برفقته إلى منزله وانها وقعت ضحية له وانه مارس الجنس معها وبكت
كثيرا كثيرا أنا لم ادري ماذا افعل ليست لدي الخبرة ولا المعرفة بهذه الأمور



عانقتها
وبكيت معها لم اعرف شيئا سوى أن ابكي معها بالنهاية قالت لي انه وعدها اليوم أن
يأتي هو وأمه كي يخطبها من أهلها وطلب منها أخبار أهلها أنه سيحضر في المساء
لخطبتها والزواج



في مساء ذلك اليوم صراحة تملكني الفضول الشديد
أردت أن أرى ذلك الفارس العجيب الذي بدل حياة صديقتي إلى هذا الحال ذهبت إليها
استقبلتني وكانت ابتسامتها تملاء فمها وقال لي لقد قلت لأهلي وهم الآن بانتظاره
ولم يمانعوا وكانت فرحة جدا جدا



قلت لها
سأبقى قليلا معك ثم ارجع للبيت مضت الدقائق بطيئة وانقضى وقت الزيارة تقريبا ولم
يحضر الفارس المنتظر وكلما اتصلت به لايجيب تأخر الوقت وأردت الانصراف وقلت لها
الغايب عذره معه ولاحظت فرط توترها وهيا تحاول ان تتماسك وودعتها وعدت للبيت
وصراحة لم أتمالك نفسي وبكيت طيلة الطريق حزنا من اجل نسرين ولاحظت أمي دموعي
فرويت لها ما حصل



مضى الآن ا كثر من أسبوع ونسرين لم تحضر للمدرسة
وكلما اتصلت بها لا تجيب لا أدري استبد بي قلق رهيب وذهبت لزيارتها استقبلتني
والدتها وسألتها أين نسرين لما لا تأتي للمدرسة



لاحظت الحزن الشديد في وجهها ولم أتمالك نفسي
ونزلت دموعي أدركت أن شيئا كريها جرى لصديقة عمري



قالت لي إنها منذ تلك الليلة المشئومة وهيا حبيسة
غرفتها لا تكلم أحد ولا تأكل ولا تريد الخروج من غرفتها



لا أدري بأي لغة أتكلم حتى أستطيع أن اصف لكم
حالتها حين دخلت غرفتها عندما شاهدتني تركت سريرها وركضت نحوي وارتمت عليا وهيا
تبكي بكاء مريرا لم أدري ما أفعل سوى أنني عانقتها وبكيت بحرقة شديدة وتحدثت إلي



قائلة لقد
هرب قابلته بعد صعوبة وكانت كلماته جدا جارحة وقذرة قلت له لما لم تأتي كنت انتظرك
بفارغ الصبر أنا وأهلي قالت ليا كان وجهه صارما وضحك بسخرية مفرطة من أنت أيتها
الحقيرة الساقطة حتى أحضر وأطلبك للزواج أنا إنسان شريف وغني ولا ارتبط بإنسانة
وضيعة قذرة مثلك وكلام كثير اخجل أن اذكره لكم



حقيقة كلمات نسرين حفرت أخاديد عميقة في نفسي
وآلمتني جدا وحزنت جدا لحالها وكيف انقلبت حياتها إلى جحيم مستعر وشعرت بالقهر
والضعف هذا المجرم الحقير حطم صديقتي وأحال حياتها إلى بؤس وشقاء لقد تغيرت كثيرا
غابت تلك الابتسامة البريئة من وجهها وغدت هزيلة جدا لقد غابت تلك الوردة الرقيقة
والبسمة الوادعة وأخذت تتحدث بيأس شديد عن نفسها وتتمنى الموت وقالت لي إنها تكره
كل الناس وتشعر بمرارة وندم ولا تدري ماذا تفعل وما ستقول لوالدتها



أحسست
ببركان هائج يكاد أن ينفجر في أعماق نفسي وهيا تكلمني وليست بيدي حيلة ولا أعرف
ماذا أصنع حتى أساعدها لم أجد سوى كلمات المواساة والبكاء معها طلبت مني أن
أعاهدها أن لا أقول أي كلمة لوالدتها وأن أكون كعهدنا صديقتها الوفية وأن أقف
بجانبها حتى تمضي هذه المحنة



دارت عجلة الأيام سريعة لا تنتظر أحد ولا تعبأ
بأحد أخوة نسرين تزوجوا وصارت لهم حياتهم والدها توفي من فترة وبقيت نسرين وحيدة
مع والدتها حبيسة الجدران الأربعة لا تريد أن تخرج من المنزل ولا تريد أن ترى أحد
مهما كانت الأسباب يوميا كنت اذهب لزيارتها مودتي لها وحضوري كان يذهب عنها الكثير
وتفرح للقائي وأفرح للقائها وتحب أن تكلمني عما يجول بخاطرها وترتاح معي وكنا
نتناول الغداء مع بعضنا يوميا تقريبا وتحزن إن تأخرت يوما أو تغيب وتعاتبني وتقول
ليا لا تنسيني كما نسوني



حاولت الكثير من أجل إخراجها من عزلتها وفعلت
الكثير حتى أعطيها الرغبة ثانية بالحياة ومتابعة دراستها وأن تنسى ما جرى وأن
الدنيا مليئة بالناس الطيبين اللذين يحبونها ويتمنون لها كل الحب والخير وبلا
فائدة حاولت أنا ووالدتها أن نقنعها أن الحياة جميلة وتستحق الحياة وان المستقبل
جميل وبانتظارها وعبثا دون أي نتيجة



كانت تؤلمني بنظراتها وتقول لي أنت أعز صديقاتي
أقرب إلي من أخوتي وأمي لا تتركيني و أنا بحاجة إليك



لا أدري
ما أقول أنا ضعيفة الشخصية وعاطفية جدا لا أملك شيئا سوى الدعاء والتضرع لله تعالى
أن يخفف عن صديقتي ألامها ويخرجها من عزلتها التي فرضتها على نفسها ولا أملك سوى
كلمات المواساة والبكاء الطويل معها ولا أستطيع الابتعاد عنها خوفا عليها من أن
تفعل شيئا بنفسها



مضت فترة طويلة إلى الآن أكثر من خمس سنوات ونسرين
حبيسة غرفتها تخاف الناس وتصاب بالخوف الشديد عند مقابلة أي شخص ولاتريد الخروج من
المنزل



مجرم حقير عديم الضمير والإنسانية وصفه بأنه حيوان
بهيمة لا يعلم معنى الإنسانية



حطم قلب
إنسانة بريئة هيا مذنبة لأنها استمعت له وانصاعت لشهوته



ولا كنها
مغدورة كذب عليها وأوهمها بأنه يحبها ويريدها زوجة وشريكة عمره ذئب تكالب عليها
حتى حصل على غايته السوداء وترك ضحيته تواجه وضعا صعبا ومؤلما هيا لم تجد من
يوجهها ببداية المشكلة ولم تبوح بسرعة عما يجول بخاطرها من البداية لو تحدثت إلى
أهلها لما جرى معها ما كان لو أنني تدخلت بحياتها وحاولت أن أرشدها أو أن أتحدث إلى
والدتها عما يجري معها لا كنني سخيفة وضعيفة صمت وتركت صديقتي تمضي بطريق خاطئ
كانت نهايته جدا مؤلمة يؤنبني ضميري كثيرا وابكي والأيام تجري مجنونة ولم نعد كما
كنا صغارا ونسرين حبيسة غرفتها خائفة ضاقت بها الدنيا بما رحبت ولم تعد تلك المرأة
التي كانت كلها حيوية ونشاط والحياة مشرقة بعينيها أصبحت كومة من اليأس والخوف
وأنا الوحيدة التي تواسيها وتقف معها

????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نسرين ...

مُساهمة من طرف dodo18 في السبت مايو 11 2013, 14:46

قصة حزينه فعلا.....الشباب تقريبآ متشابهون في الاساليب القذره يستدرجون الفتاة الصغيره لانهم يعرفون انها سهلة الانجراف وراء العواطف وبعدها يرمونها في وسط الطريق.....وعندما تتحدث معه بيطلع ما في اشرف منه في الكون وبينظر لها على انها مثل اي عاهره....في الاخر الله يكون في عون صديقتك والله يعينك عليها المسكينه
avatar
dodo18
عضوة مميزة
عضوة مميزة

عدد الرسائل : 2107
النقاط : 2224
السمعة : 3
تاريخ التسجيل : 20/03/2013
المكان : My world

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نسرين ...

مُساهمة من طرف ???? في السبت مايو 11 2013, 15:29

كيف يعقل ان تصدق فتاة اكاذيب رجل الى ان تصل الى فراشه؟ انا لا الوم هذا الشاب لانه رجل وهذا هو طبع الرجال ونحن نعرفهم منذ نعومة اظافرنا، لكنني الوم نسرين لانها كانت غبية، اخطات بنومها معه، واخطات مرة اخرى عندما وضعت حدا لحياتها، بسجن نفسها في غرفتها...كل الناس تخطا وكل الناس تتعثر وتقع في مشوار حياتها ولكن الحياة لا تتوقف على انتكاسة واحدة في الطريق، بل علينا ان نقف وان نواصل طريقنا حتى نبرهن للذي كان سببا في وقوعنا انه لا يسوى شيئا وان ما قام به دناءة لن ينال بها منا، كان عليها ان تكون قوية لا ان نهار وتستلم للياس والاحباط...
في الاخير لو كانت نسرين هذه صديقتي لضربتها كفين وارغمتها على رؤية طبيب نفسي...لاجبرتها بكل الطرق للعودة الى الحياة...

تقبلوا مروري....

????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نسرين ...

مُساهمة من طرف missa chan في السبت مايو 11 2013, 16:14

القصة مرة حزينة..تسلمي على الطرح Crying or Very sad
avatar
missa chan
بنت الدار
بنت الدار

عدد الرسائل : 315
النقاط : 345
السمعة : 0
تاريخ التسجيل : 10/05/2013
العمر : 28
المكان : مصر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى