قصة امتحان قاتل (اهداء لحبيبة قلبي مريومتى)

اذهب الى الأسفل

قصة امتحان قاتل (اهداء لحبيبة قلبي مريومتى)

مُساهمة من طرف وحيدة الدرب في الأحد أكتوبر 20 2013, 14:34

تجلس مروى فى السياره المرسيدس وحيدة ومن حولها  تنطلق الابواق ويخرج الشباب من السيارات المحيطه وهم يصرخون والنساء فى الكراسى الاماميه يزغرتون بينما مروى تنظر اليهم فيبدوا لها وهم يزفونها الى أتون محترق فأشاحت بوجهها بعيدا عنهم وظلت غارقة فى عالمها الخاص بينما كانت سيده تجلس فى الكرسى الامامى وأبنها يقود السياره وبين الحين والأخر تنظر الى مروى مبتسمه وتردد
_مبروك يا حبيبتى
[b][i]_الله يبارك فيكى يا ماما
[b][i]لم تكن تكره فى حياتها اكثر من ان يتم اجبارها على شيئ وهذا ما يحدث الان سنتان باكملها فشلت كل محاولاتها فى الرفض ولم تيأس والدتها او ترفع الرايه البيضاء فظلت تلح وتلح حتى هددتها بالسخط او الرضا و بان تنقطع عن اخد الدواء ان لم تتتزوج ابن خالتها فلم تجد خيارا اخر سوى القبول وان تبتعد عن امنيتها بدراسة بالخارج والتى لم ترضى بها امها عندما فاتحتها فى امر الدراسه
[b][i]وفى تلك اللحظه نظرت الى هدى الجالسة بجوارها والتى لازمتها من ايام الكليه وابتسمت لها وهي تتتذكر مخططاتهم سويا ولكن هيهات ان تفلح امام كيد النساء الذى توجت بالنجاح وفشلت خططهم فى ان تتوج بدراسة بالخارج
[b][i]تتوقف السياره امام القاعه فتخرج بردائها الابيض ووجهها للامام و محمد يرمقها فى شغف تبادله مروى نظرة فى فتور ووجه من الرخام فتضغط هدى على كفها فتحاول ان تغير وجومها الى ابتسامه خفيفه يلاحظها هو فيشيح بوجهه عنها فتزال الابتسامه عن وجهها وكانها كانت فى ثقل الجبال على نفسها
[b][i]يقترب منها والكل يرمق ذلك المنظر ووالدها يسلمها له ويربت على يده وينظر اليه فى حنان شديد بينما كانت هي تنظر للارض وما ان تكون بمحازاه محمد تنظر للاعلى لترى دمعه ترقرق فى عين والداها وتتحرك مع محمد متجهه لسيارته وعندما يقتربوا من السياره تبتعد عن محمد عندما حاول ان يفتح بابها الذي كان في مواجهتها فتتجه الذى كان فى مواجهته فنظر فى شيئ من الاستهجان شاركته فيه امها وامه وهما ينظران اليه تتمتم وهي تفتح بابها وتدخل السياره وعندما تدخل يهم محمد ان يتحدث
[b][i]_حلو المكيا..
[b][i]تقاطعه بان تفتح الباب وتقف وتنادى على اخوها وتقول له
[b][i]_خلى هدى ادام معانا فى العربيه
[b][i]وتدخل مره اخرى فيجدها وقد اشاحت بوجها بعيد وعبق عطرها يغرق السياره من الداخل فلم يسالها عن سبب تجهمها
[b][i]بينما كانت والدته ووالدها فى الخارج يبحثون عن سياره اخرى يركبونها فيبادر الاب الام بسؤال بصوت عالى بسبب الضجيج الخاص بالسيارات الماره بجوارهم
[b][i]_البت شكلها مش مبسوطة
[b][i]_مين قالك بس ده قالت لى بنفسها انها فرحانة وانى اخترتلها صح
[b][i]_يا ساميه هو انا مش هعرف بنتى لما تكون مش مبسوطة
[b][i]_يخويا والنبى متكبر الموضوع
[b][i]يقطع كلامها اقتراب امرأه شقراء تقترب منها وتحتضنها قائله
[b][i]_الف مبروك يا مدام ساميه
[b][i]ويبتدئ فاصل من عبارات التهنئه وردوها المحفوظه بينما ابتعد زوجها وهو يتذكر رفض ابنته التام بحجه ان امنيتها بدراسة بالخارج واصرت امها على محمد وهددت بان لا تاخذ علاجها اضطرت اسفا على ان توافق ولكنها ظلت طوال الوقت على وشك الانفجار والرفض المطلق ولكن والدته كانت متعاونه ومتنازله لاقصى حد حتى يتم الزواج ولكنه محتار فى سلوك ابنته هل هو الحب لتلك الدراسه ام حبها للحريه الذى قدستها ووضعت تمثال صغير للحريه فى غرفتها اعتزازا بها فهي فى شبابها كانت تحلم وتتمنى فلايعرف ماذا حدث لشباب اليوم
[b][i]وفى تلك اللحظه كان وصل لسيارته وقد لحقت به زوجته وهى تزغرط وتركب بجواره فتتحرك السباره لتلاحق فيض السيارات والابواق المزعجه[b][i]يصل وفد السيارات الى ذلك الفندق وهو مضاء بافضل انواع الزينه وبالون كبير على بابه مكتوب عليه محمد ومروى ترمقه مروى فى نوع من الدهشه وهي تحس ان الامر صار اقرب ما يكون لحقيقه ملموسه فيقف محمد تتابط ذراعه ويتقد ببطء وسط اصوات الزغاريط والزفه وهي تشعر كأنها تتقدم لغرفه الاعدام فكل ماحولها ينطق رقصا وفرحا الا هي تنطق حزنا وغما فهي تشعر بان اليوم ليس يومها وان اسعد ايام حياتها ليس الا كابوس يطبق على صدرها

[b][i]تشعر بيد تربت على يدها الاخرى فتجد هدى وهي تضحك لها تبسما وعينيها تنطق فرحا ممتزح بشعور غريب تشعر به مروى ولا تتكلم فيتقدم الموكب ثلاثه مروى ومحمد وهدى الى داخل الفندق وما ان يصلا للكوشه وتجلس بجواره وتبدا برامج الفندق لاحتفالات الزفاف وتجلس مروى واجمتا فلاحظت ان الجميع يرمقونها فتحاول ان تدارى وجومها وان تضحك وبدأ محمد يتغامز مع مروى فى اذنها وهى تضحك معلقا على الفساتين الغريبه والبدل فى لهجته الفكاهيه المعتاده
[b][i]فتبددت النظرات عن حوله فالانظار توجه صوب كل ماهو غريب وبعد قليل تطفئ الانوار وتبدأ اغنيه لمحمد حماقى فى هدوء فيتقدم محمد ومروى وكذلك تصطحب مروى وسمير اخ العريس بينما يندفع صوت حماقى فى سماعات القاعه يغنى حبا قد انصرم
[b][i]لسه بتخاف من الفراق لوتيجى سيرتى
[b][i]لو شفتى عينى بتبكى هتدمع عينيك
[b][i]يعنى بيوحشك لو شفت صورتى
[b][i]بتحس بيا حبيبى لما بحس بيك
[b][i]ينظر الجميع طالبين تغيير الاغنيه الحزينه ولكن مروى تطالبهم فى الاستمرار بينما يضع محمد راسها فى هدوء على كتفه فيكون وجها مقابل لهدى فتجدها تردد مع الاغنيه و مستنده برأسها على كتف سمير
[b][i]مين بياخد باله منك بعد منى
[b][i]فى حضن مين بتحس احساسك فى حضن
[b][i]مش قصدى حاجه انا بس بطمن عليك
[b][i]حبيت اسلم اصلك واحشنى
[b][i]لسه بتخاف
[b][i]تشعر مروى بشعور يجتاحها و هي فى حضنه فتشعر بان لمساته شوك واقترابه نار فتستاذن منه بانها ذاهبة للحمام فينظر لها مستغربا
[b][i]_حبكت؟
[b][i]_هي ليه مواعيد ده كمان
[b][i]فيصمت فينزل يدها من على كتفه فى بساطه ويبتسم وتمضى صوب الحمام فتنظر لها هدى وتنظر بسرعه فتجد نظرات الوجوم ونظرات المحيطين تتجه صوبها فتقدم الي اخوها بسرعه بعد ان استئذنت من سمير وطلبت منه ان يرافق اخته وذهبت الى الدى جى مان وطلبت منه اغانى شعبى
[b][i]فرد عليها الرجل
[b][i]_مش حضرتك طلبتي اغانى عاطفيه حزينه للسلو وكده
[b][i]_ياعم ماهو العاطفى قلبها غم اهوه اديها شعبى ياحج
[b][i]وتركته بينما كانت اغنيه يانى يانى فى بدايتها وطلبت من الجميع الدخول معها للرقص وفعلا امتلئ المكان برواده وهم يرقصون بينما انسحبت بسرعه لتذهب مكان ما ذهبت مروى لتجد امها وابيها عائدين من نفس المكان وعلى وجهوهم الحزن وقبل ان ينطقا نظرت هدى نظره مغزاها انها تفهم كل شيئ فدخلت فأذا بطرقه طويله وفى اخرها شباك تقف فيها مروى وهي ثنفث دخان سيجارتها فى عبث وكأنها تلاعب النجوم بدخانها فاقتربت هدى صوبها فى صمت وكلما اقتربت انزلت الستائر المربوطه الى جوانب تلك الطرقه فتنسدل ورائها حاجبه الرؤيه خلفها حتى صارت بمحاذات مروى وخلفها قد انغلقت ستائر كثيره والسماء فى مواجهتهم والنجوم ترصدهم
[b][i]فاقتربت منها حتى لامس ظهرها بجسمها كله فانتفضت مروى قليلا ولكن هدى هدئت من روعها بقبله على رقبتها وازادت من احتضانها لها حتى كادت ان تحتضنها كلها بداخلها واقتربت منها اكثر واكثر وهي تقبل رقبتها ووجنتها ومروى صامتة لا تملك الا ان تمسك بيدها فتضغط هدى على يدها وهي تقبل رقبتها فى شبق خفيف وتقترب من اذنها وتهمس
[b][i]_حبيبتى مش هتبطل عبط؟
[b][i]فتبتسم مروى وتلتفت بجسمها ببطء وهو ملاصق لجسم هدى الساخن حتى صار وجههم متقابلين فخطفت من ثغر هدى قبله سريعه وتقول فى ضحكه حقيقيه
[b][i]_للدرجه دى عاوز تخلص منى؟
[b][i]تضحك هدى فتقترب من مروى حتى تكاد شفتاهم ان تلامس بعضها فتبتعد مداعبتا اياها وتقول لها
[b][i]_يا مروى الى بيحصل ده لمصلحتك واحنا حاولنا على اد منقدر ومعرفناش واخترعنا حكايه الدراسه بالخارج وبرضه هما اصروا واصرارك على الرفض بسبب حبك للدراسه مشفعش ليك
[b][i]تنظر مروى وهي صامتة وتحاول ان تتملص من حضن هدى ولكن هدى تزيد من احتضانها لها وتقبل شفايفها فى هدوء وكانها تمتص رحيقهم لاخر مره ومروى تكاد ان تذوب فى اخر قبله لهم ويكاد ان ينتفى عنصر الوقت فى ذلك الوقت فبدت الثوانى لمحات والدقائق لحظات والساعات ثوانى مسرعه والبدر وعيونه تلمح العاشقين وهم على وشك الافتراق وهما فى مقتبل طريقم فلقد عرفا بعض من سنين وولدت قصه حبهم كصداقه تحولت لعلاقه كامله فلم يلمسا الا شفتين بعضهم البعض ولم يتشاركا السرير الا سويا ولم يعلم احد بما بينهم ولا بحبهم فكان قرار زواج احدهم لصاعقه وحاولوا ان يهربوا منها ولم يستطيعوا
[b][i]فماكان من هدى الا ان تساير الظروف وتضغط على مروى ليتم الامر وخصوصا انها تعرف ان محمد يحبها ويسعدها وفى يوم سابق
[b][i]وعدت مروى ان تقطع علاقتهم الجنسيه بعد الزواج فهي تعرف ان هذه قبلتهم الاخيره وما ان ينتهيا منها حتى تبتعد عن مروى وتعدل هندامها وتشمم رائحتها فتجد ان رائحتها قد اختلطت برائحة مروى فى مزيج مدهش بطعم الحب الخفى الذى يجمعهم فتنظر لها مروى فى نظره تتفهمها هدى
[b][i]_يالا يا مروى الناس هتلاحظ انك غيبي والاغنيه الشعبى قربت تخلص وان شاء الله الليله هتعدى وهكون عندك الصبح اول متفتحي عينيكي
[b][i]تصمت مروى وتتقدم فى هدوء مع هدى وهي تزيح الستائر لتجمعها على الحائط نازعة اغشيه قد سترت حبهم فكانما ترك حبهم للهواء يختبره فى تلك الليله وما ان يدخلو للقاعه وتذهب لمحمد الذى يتلقاها فى شوق وهى ترقص مع صديقاتها فيضحك لها وتنظر وراءها فلا تجد هدى فى القاعه باكملها.........[b][i][i][i]

[b][i]نزلت هدى من سيارتها وتقترب من تلك البنايه ويراها رجال الامن فيبادروها بالتهانى فتخرج من جيبها بعض النقود وتقوم بتوزيعها وتدخل الاسانسير وتنظر فى المرأه وهي تتاكد من الكريم الذى وضعته اسفل عينيها حتى لا يظهر أثر دموع وسهر الليله المنصرمه واخذت تحاول ان ترسم اكبر ابتسامه ممكنه ويقف الاسانسير فى الدور المحدد فتخرج منه لتقترب من تلك الشقه التى سهرت هى ومروى على ترتيبها وتاسيسها ودهانها من يوم استلماها فكانت عنوان لذوقهم المشترك فوجدت اليافطه التى اهدتها لها فى عيد ميلادها وهى على الباب فمسحتها بيدها ورنت الجرس
[b][i]يخرج لها اخ محمد وهو يبتسم
[b][i]_ ازيك يا هدهد
[b][i]تضحك بدورها[b][i] 
[b][i]مير  شو ليه خلعتي امبارح من غير ماتقولى
[b][i]_كنت بصيع منا كنت ملخوم فى فرح اختك
[b][i]_وادى فرح اختى خلص
[b][i]_هستنى لما يجى ولى العهد
[b][i]يضحك سمير فى جزل وهى تقف ممسكه
[b][i]وقد فهمت قصده وتزيح يدها فى رفق وتدخل لتجد معظم الاصدقاء المقربين والاهل موجودين وتتوسطهم مروى ومحمد وتعلو ضحاتكهم وما ان تلمح مروى هدى حتى تقوم وتحتضن هدى فتعاتبها فتهمس هدى فى اذن مروى
[b][i]_ايه الاخبار؟
[b][i]_هقولك على التفاصيل بس نقعد لوحدنا
[b][i]فيبتعدا عن الموجودين ويذهبان الى غرفه منفصله
[b][i]فى غفله منهم وما ان ينفردا حتى تتعمد هدى ان تجلس مبتعدة حين لمحت الباب تقفله مروى وراءها
[b][i]فتلاحظ مروى ذلك فتقترب وتضع كفها على فخذ هدى وهي تحكى لها عن تفاصيل الليله الفائته ولاتدرى ان هدى باتت باكية وهي تتخيل مروى وهي تنام مع غيرها لاول مره فبدأت شاردة ومروى تحكى لهاعن خجلها فى بادئ الامر وكيف كان الامر صعبا فى بادئ الامر حتى ظنت انها لن تنهيهه وكيف احتضنها كما كانت تحضنها وتنام فتبتسم مروى وهي تلاحظ شرود هدى وتقترب منها لتطبع قبله سريعه على وجنتها وتهمس لها لمهم هو ماخدتش اهم حاجة انتى اخدتيها قبلو وتقول بصوت مسموع
[b][i]_بس انت حاجه تانيه
[b][i]تضحك هدى وتقول
[b][i]_بطلي بكش ...اديك فوقت ونورتي ورجعتي تهزري
[b][i]_يا حبيبى انا كنت متضايقة لانى حسيت انى هبعد عنك
[b][i]_عليا برضه
[b][i]_اه منا حاسة ان سمير بيرسم عليك
[b][i]_علشان اقرب منك ياهبله
[b][i]_يعنى لسه بتحبنى
[b][i]_لا طبعا
[b][i]تضحك مروى وتقترب من هدى حتى تجلس على رجليها وهي تبتسم فتنظر لها هدى وتقول
[b][i]_احنا قاعدين فى اتوبيس
[b][i]_اه ومافيش اماكن متخدنيش على رجلك
[b][i]_طيب لو حد دخل
[b][i]_هقوله بحطلك قطره
[b][i]_هههههههه انا بتكلم بجد
[b][i]فتصمت مروى وتقترب من شفتى هدى بينما اعتلى الارتباك على هدى وهي تشعر برغبه مروى انها لم تستمتع مع زوجها ففرحت ولكن تقاوم فى بطء فتضحك مروى وهي تمسك يديها وتقترب من شفتيها فى بطء وعينيها لا تتجاوز عينى هدى التى كانت تنظران فى حب لو انطلق للسماء لوسعهم
[b][i]_طيب افرضي حد جه
[b][i]همست بها هدى
[b][i]_محدش هيخش انا مفهمهم انى بحاسبك على فلوس انت سلفتهالى
[b][i]_وانا اديتك حاجه
[b][i]_ادتنى كل حاجه
[b][i]ثم تتقابل الشفتين لتعلن حب وقف امام امتحان قاتل
[/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/i][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b][/i][/b]


عدل سابقا من قبل وحيدة الدرب في الثلاثاء أكتوبر 22 2013, 18:10 عدل 1 مرات
avatar
وحيدة الدرب
بنت الدار
بنت الدار

عدد الرسائل : 872
النقاط : 928
السمعة : 0
تاريخ التسجيل : 28/08/2012
العمر : 26
المكان : wazzane

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة امتحان قاتل (اهداء لحبيبة قلبي مريومتى)

مُساهمة من طرف mariam tak في الأحد أكتوبر 20 2013, 15:17

الاهداء وصل يا عمري نايس القصة ننتضر الجزء الثاني حبيبتيEmbarassed Embarassed 

bounce bounce
avatar
mariam tak
عضوة نشيطة
عضوة نشيطة

عدد الرسائل : 134
النقاط : 158
السمعة : 0
تاريخ التسجيل : 31/01/2012
المكان : مكان ما فوق الارض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة امتحان قاتل (اهداء لحبيبة قلبي مريومتى)

مُساهمة من طرف وحيدة الدرب في الأحد أكتوبر 20 2013, 15:30

حاضر ياقلبي انتى تامري وجزء تانى خالص وبنزلو لعيونك وما انسى انك شاركتى معايا في كتابتو
avatar
وحيدة الدرب
بنت الدار
بنت الدار

عدد الرسائل : 872
النقاط : 928
السمعة : 0
تاريخ التسجيل : 28/08/2012
العمر : 26
المكان : wazzane

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة امتحان قاتل (اهداء لحبيبة قلبي مريومتى)

مُساهمة من طرف 57lolita في الجمعة أكتوبر 25 2013, 11:06

قصة رائعة ننتظر الجزء الثانى
avatar
57lolita
عضوة نشيطة
عضوة نشيطة

عدد الرسائل : 121
النقاط : 125
السمعة : 0
تاريخ التسجيل : 28/06/2013
المكان : جوه قلبك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة امتحان قاتل (اهداء لحبيبة قلبي مريومتى)

مُساهمة من طرف وحيدة الدرب في الأربعاء نوفمبر 06 2013, 13:07

الجزء تاني مقسم لجزئين :
 في هذه اللحظة اوقفتها هدى وقالت لها لا هذه خيانة وهدا مش من طبعك وبعدتها عنها ومروى قامت جرتها عندها وحطت عيونها في عيون هدى وقالت لها مش حتتسمى خيانة لو هو مالمسنيش اصلا انا ليك وعمري ما حكون لغيرك ولا حخلي حد يلمسنى من دونك لان ده هي الخيانة عندي هدى انصدمت وقالت لها كيف يعنى مالمسكيش هو شو صار بظبط مو قلتى انك انبسطى فليلة مروى عصبت وقالت لها انتي لي هامك انك تخلصي منى ولا شو وانبسط مع غيرك انا عملت حالى تعبانة وهو ما سأل يعنى اتحايل عليه لينام معي لتنبسطي انتى وبدأت تبكى مروى وتصرخ على هدى مو كفاية اني اتزوجتو غصب بدك انبسط معاه كمان والله ده ... هنا ضمتها مروى لصدرها بتحاول تهديها وبتتاسف ليها ان مش قصدها وفي لحظه ده انفتح الباب
ولفو على صوت بيقلهم خير مالكم سمعت صوتكم من على الباب واحمدو ربكم انا لي دخلت مو حدا تاني ودخلت عندهم بتبسم ردو عليها سوا ايه حمد لله ومروى شافت فيها نص بصه وقالت لها شو جابك زهرة ردت عليها جيت لابارك لك يا حبيبتي مع ان محضرتش لظروف هدى عارفاها مروى اه قولي هيك وهمست لهدى هلا فهمت ليه بدك تخلصي مني لتروحي ركض لاحضانها هي ماحبت هاي الحركة من زهرة و قامت هدى وبتضحك انا حعترف ده غلطى ان مجتش انا قلت لها بلاش تيجى وتاخد مكانى في شغل عشان اقدر احضر الفرح واساعدك يا مروى واه نسيت مشكرتكيش يازهرة لان عملتى شغل بدالي وردت زهرة وهى فرحانة لا ده واجب خصوصا ان قررت اسافر معك  ( زهرة بتكون صديفتهم من ايام الكلية وكانت هدى بتشغل معاها فشركة ابوها لان زهرة وحيدة اهلها وابوها من الاثرياء )  وهنا انصدمت مروى لوين حتسافري ياهدى وردت زهرة لسه ماخبرتيها بان احنا بنسافر

[rtl]هدى ردت انا ماكنت بعرف انك انتى كمان حتسافري وكنت حخبرها هلا ولفت عند مروى وكانت  لسه مصدومة ومسكت ايدها وقالت لها لازم اتركك تعيشي حياتك وانا مابقدر اظل هون واشوفك مع غيري انا اسفة ومسكت ايدها مروى بقوة لايد لهدى وقالت لها لا تروحى بترجاكي عطيني شوية وقت واخلص من زواج ده هنا سكتتها هدى وقالت لها لا احنا حاولنا ومش حخليكي تتعذبي بان تعيشي شخصيتان بس هدى شافت ان مروى ماراح تقتنع بده فسحبت ايدها من ايد مروى بالقوة ومسك ايد زهرة وقالت لها انا وزهرة قررنا نرتبط ببعض ولهيك راح نسافر سوا زهرة ومروى انصدمو بس زهرة عاشت دور لان ده كان رغبتها من زمان وحاولت كثير تفرق بينهم مروى بدات تبكي وتقولها قولي هيك من صبح بلا مثتمثلي علي ان بدك مصلحتي وطلعو من براا اتنيناتكم واجت هدى تحاول تهديها قامت صرخت صرخة وحدة اطلعو براااااااا وخرجو وهدى في عيونها دموع بس بتعرف ان ده احسن حل ان تكرهها مروى احسن ماتتعذب وصلو لاصانصير وزهرة بتقول لهدى لا تبكي راح انسيكي كل حاجة بتزعل هنا صرخت عليها هدى انتى بتعرفي ان احنا مش مرتبطين ولا ممكن نرتبط قلتها لك الف مرة انا بحب مروى وبس ومش ممكن احب غيرها وردت عليها زهرة بس انتى اديني فرصة وحتشوفي اني حنسيكي فيها انتى بتعرفي قد ايه بحبك قبل مانتعرف حتى على مروى وهدى بصت فيها بنظرة بتعني احسن لها تخرس بس زهرة ماسكتت وقالت لها احنا اصلا لازم نظل نمثل قدامها ان مرتبطين ليه مانرتبطش بجد ونجرب واذا ظليتي على موقفك بننفصل ومروى ماراح تعرف لان بنكون ساعتها فدبي شو رايك هدى قالت لها حفكر بس موعدكيش بحاجة وركبت كل وحدة سيارتها ومروى فهايده لوقت قاعده بتبكى وهنا دخل عليها محمد سالها مالك صرخت عليها وقالت له لسه بتسال انت سبب فكل حاجة انا بكرهك ولا عمرك تحلم اكون ليك ولا انك حتلمسنى ودخلت الحمام وقفلت عليها وهو مصدوم وراح قال لها مع انا مش فاهم مالك بس عمرى مارغمتك ان تتزوجينى ولا حرغمك تعملى معايا حاجة وانا حسيب لك البيت يومين لتهدى شوي ومر  يوم بس ومروى بس بتبكي ولا بتاكل ولا تشرب ومحمد خاف عليها ورجع لبيت لقاها فمكانها قاعده فالحمام وبسمع صوت بكاها جلس يحاكيها مابترد هي كانت فعالم تاني بتتذكر كل سنين لى قضتها مع هدى وبتتذكر تصرفاتها هي وزهرة وبتقول ان اكيد كانو مرتبطين قبل ما زهرة كثير كانت بتحكى كلام عن هدى بالاغاز وغزلها فهدى قدامها (قطع حبل افكارها صوت محمد بصرخ)وطلب منها تفتح لباب ولا بيكسرو ساعتها بس فتحتو وراحت على سرير وكان وجها اصفر فسالها يجيب لها اكل قالت له مابدي بدي ظل لوحدى خرج من لغرفة وبعد ربع ساعه رجع ومعاه اكل ومية وحطهم قدامهم قالت له مابدي مو جوعانة ولا عطشانة قال لها بتاكلي ولا بتصل بابوكي وهي بتحب كثير ابوها قامت اكلت شوي ورجعت عملت حالها نامت وهي بتقول كيف ظلت مخدوعه فيهم كل سنين ده وفنفس الوقت عند هدى كانت زعلانة وبتبكي وبتقول ان لى عملته صح ولازم تخليها تعيش حياتها وحتى هي لازم تعيشها عشان مروى مابتحس بذنب تجاهها وقامت تتصل بزهرة فلقت الجرس بيرن ولقتها قدامها قبل ما تقولها ادخلي دخلت لحالها وضمت هدى وقالت لها اشتقت لك حبيبتي ومسكت ايدها واخدتها للحمام وغسلت لها وجها وقالت لها عيونك حلوين هدى ما لازم تنزل منهم دمعة وحدة هدى كانت مثل دمية مابتحكى شىء بس بتشوف واخدتها زهرة وجلستها عى لكرسي وقالت لها شو رايك نطلع ردت هدى لازم اتصل بمروى اطمن عليها الاول قالت لها زهرة ماراح ترد عليك بتعرفيها عنيدة يلا نروح نخرج ونمر عندها امها نسال عنها وبتطمنى عليها وخروجو راحو عند امها لمروى قالت له انها فرحانة كثير مع محمد وده كلو محمد لى قالو لام مروى مشان ماتخاف عليها وام مروى بتحكى عن قد ايه بنتها مبسوطة فبيت زوجها وزهرة بتشوف فهدى ومبسوطة وبتقولها شفتى اطمنتى هلا وطلعو وزهرة قالت ها شفتى لى عملتيه صح اهو عايشة حياتها ونتى شوفي حياتك وادينى فرصة فردت هدى اوك انا موافقة وعند مروى ومحمد لسه محمد بيحاول معاها يشوف مالها ومر شهر على حالهم مروى بتاكل عى الخفيف ومش بتحكى مع محمد ...

[/rtl]
[rtl]ومحمد تاركها براحتها وهو جالس بصالة  وبيقول اكيد هي بتحب حدا بس ماراح اسمح ان تكون نهاية قصتها مثل قصتى( لهيك فخلال شهر ده فهم الكل انهم مسافرين فشهر عسل عشان ماحدا يضايقهم ويحاول يفهم بنفسه شو صاير)قطع تفكيره صوت دق على الباب استغرب لان موهم الكل انهم مش موجودين قرر يتجاهل صوت طرق على الباب وشوي بيسمع صوت امو وام مروى بينادو لهم وبيخبروهم انهم بيعرفو انهم موجودين بيقوم بسرعه محمد لعند مروى وبيفتح باب غرفتها وبيصحيها ان امها وامو هون وان لازم تبظ حالها احسن مايشوفوها هيك هزت له براسها ان اوك وراح هو فتح الباب وهو بيبتسم لهم ودخلو بيهنونهم بشهر العسل وانهم عرفو انهم ماكانو مسافرين بس مع هيك تركوهم لحالهم ليستمتعو مع بعض في لحظة ده اجت مروى بتسلم عليهم

[/rtl]
[rtl]ام مروى : شو صاير لك يابت انتى نحفانة كثير

[/rtl]
[rtl]مروى : لا عادى بس انتى بيتخيلك

[/rtl]
[rtl]ام محمد : ليكون محمد مابيعتنى فيكي

[/rtl]
[rtl]مروى : لا ياخالتي هو عامل جهدو وزيادة اتفضلو لا ظلو واقفين هلا بحضر لكم شىء تشربوه  (بتروح للمطبخ ومحمد بيستادن وبيلحقها)

[/rtl]
[rtl]محمد : مروى لازم نحكى اوك وضرورى

[/rtl]
[rtl]مروى : انت مو شايف ان مو وقته خالص خلينى اشوف اذا فيه شىء احطو لهم والحكي لبعدين

[/rtl]
[rtl]محمد (بيبعدها وبيجهز بنفسه كلشي لان هو لي بيعرف مكان كل حاجة): اوك على خاطرك مروى بس اتذكرى ان راح نحكى وضروي

[/rtl]
[rtl] وبياخذ صينية وهو وهي مصطنعين الابتسامة وامو وامها فرحانين ان محمد بيساعدها ده دليل على انهم متفاهمين مع بعض

[/rtl]
[rtl]وجلسو يحكو ويضحكو ومحمد مسايرهم بس مروى مش معاهم بس حاطة ابتسامة مصطنعة لحد ماسمعت امها بتقول ان هدى بتسال عنها احيانا هي وزهرة

[/rtl]
[rtl]مروى (من غير ماتحس): جد يا ماما هي سالت عني متى وشو قالت

[/rtl]
[rtl]ام مروى : انتى مابتحكى معاها حتى هي يعنى قفلتو على الكل لتجلسو مع بعض (وبيضحكو كلهم اكيد الا مروى بس ابتسامة مصطنعة وبترجع تسال امها عن هدى)

[/rtl]
[rtl]ام مروى : لازم تتصلي فيها بنفسك يابنتى لانها مسافرة بكره لدبي وهي حكت لى ان بتتصل فيكي وقافلة موبايلك وتلفون البت مابتردو عليه وكانت بدها تتطمن عليك وطمنتها بس احسن تتصلي فيها بنفسك

[/rtl]
[rtl]مروى (حست بفرحة كبيرة): ايه انشاء الله بتصل

[/rtl]
[rtl]خالة مروى لى هي امو لمحمد بتقرب عندها وبتقول  لها:بدنا احفاد بسرعه يابنتى لا تتاخرو علينا بدنا نربيهم قبل ما يجي اجلنا

[/rtl]
[rtl]مروى اتغير لون وجها    بس قالت انشاء الله خالتو والله يطول فعمركم

[/rtl]
[rtl]وقامو ام مروى وخالتها بصوت واحد (يلا احنا بنترككم لازم نروح)

[/rtl]
[rtl]محمد : لسه بكير ماشبعنا منكم

[/rtl]
[rtl]اتنيناتهم :من عمرك يا ابنى خيرها فغيرها والجايات اكثر وبيودعوهم

[/rtl]
[rtl]مروى كانت راجعه لغرفتها بس محمد جرها لعندو وقال

[/rtl]
[rtl]محمد : لاتنسي انتى وعدتينى ان بنحكى ولا بدك ارجع اجيب امي وامك لتحكي قدامهم شو صاير

[/rtl]
[rtl]مروى : ماعاد يهمنى بس بما انك مصر بحكى لك  بس ممكن نجلسو لن مافيا حيل ظل واقفه

[/rtl]
[rtl](جلسو بالصالون وحكت له كلشيء عن ايام الكلية وحبها لهدى كلشىء لحد ماغصبوها تتزوجو ومحمد ظل ساكت وبيسمع لها وماحكا شىء لخلصت كلامها

[/rtl]
[rtl]وقام من مكانو وظل رايح وجاى بالصالة وقال لها ......)

[/rtl]
avatar
وحيدة الدرب
بنت الدار
بنت الدار

عدد الرسائل : 872
النقاط : 928
السمعة : 0
تاريخ التسجيل : 28/08/2012
العمر : 26
المكان : wazzane

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة امتحان قاتل (اهداء لحبيبة قلبي مريومتى)

مُساهمة من طرف mariam tak في الأربعاء نوفمبر 06 2013, 19:32

قمة التشويق ممكن تكملي
avatar
mariam tak
عضوة نشيطة
عضوة نشيطة

عدد الرسائل : 134
النقاط : 158
السمعة : 0
تاريخ التسجيل : 31/01/2012
المكان : مكان ما فوق الارض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة امتحان قاتل (اهداء لحبيبة قلبي مريومتى)

مُساهمة من طرف وحيدة الدرب في الأربعاء نوفمبر 06 2013, 19:40

لا مش ممكن ههههه ليستمر تشويق
avatar
وحيدة الدرب
بنت الدار
بنت الدار

عدد الرسائل : 872
النقاط : 928
السمعة : 0
تاريخ التسجيل : 28/08/2012
العمر : 26
المكان : wazzane

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة امتحان قاتل (اهداء لحبيبة قلبي مريومتى)

مُساهمة من طرف وحيدة الدرب في السبت نوفمبر 09 2013, 17:53

[rtl]
 
[/rtl]
[rtl]
 
[/rtl]
[rtl]محمد:ليه ماخبرتيني بالاول بس ...

[/rtl]
[rtl]مروى:هو شو عرفني اذا كنت حتتفهمني ولا حتقول زي ما الكل ان ده مرض واحنا مسوخ وما عدنا احاسيس ولا قلب ويمكن حتى تفضحنى ...(هنا قاطعها محمد).

[/rtl]
[rtl]محمد.:  افضحك ليه وليه احكم عليكى بطريقة ده انتى المفروض تعرفي ان انا مش بفكر كدا احنا اتربينا مع بعض وغير كذا انا درست براا وعشت هناك وعشت وسط مثليين عادي اسمعى  حتى انا عندي سر عشان تتاكدى مابفضحك ولا شىء بس يظل بيناتنا انا كمان حبيت واحد فامريكا وكنت مستعد اعمل اي شىء لظل معه وخبرت حتى اهلي عن مثلييتى ورفضو الموضوع بس كنت  مستعد اني اعمل اكثر من هيك بس هو صدمني بان تركتني  بدون سبب وقال ان ماحبني اصلا وكنت بس نزوة  ولهيك رجعت لبلدي واهلي قررو يزوجوني وانا وافقت لان بدي انسى تجربة لي عشتها بس هلا مو وقت العتاب لي حصل حصل

[/rtl]
[rtl]مروى . :ايه خالتي كانت بتعرف لهيك زوجونى لك لو كنت انا كانو ذبحونى بس لان انت راجل بيزوجوك  وايه لى حصل حصل وحمد لله ان محصلتش حاجة تانية نندم عليها وهلا شو بنساوي حتى لو فكرنا نطلق معندناش حجة قوية نقولوها لهم لان مر بس شهر على زواجنا (واتنهدت تنهيدة طويلة وقالت ياريتك ياهدى هنا)

[/rtl]
[rtl]محمد :اه انتى لسه ماحكيتى معاها لازم تحكى معاها قبل ماتسافر واذا بتحبيها امنعيها من سفر

[/rtl]
[rtl]مروى : يوووه انا حتى نسيت انها مسافرة

[/rtl]
[rtl]محمد : اتصلي فيها بسرعه

[/rtl]
[rtl]مروى :لا لازم اشوفها واحكى لها انا حروح لها  ومحمد شكرا لك كثير عمرى ماحنسى معروفك ده

[/rtl]
[rtl]محمد :ناا لسه ماعملت شىء لتشكرينى عليه وانا اصلا لمهم هلا انكتحكى مع هدى

[/rtl]
[rtl]وراحت مروى على غرفتها وهى كثير فرحانة مع ان لسه مصدومة وانها عايشة فحلم وان محمد جد اتفهمها وقالت مش مهم لمهم ان اتفهم وحتى لو متفهمش عمرى ماكنت حكون ليه  وراحت استحمت ولبست احسن ماعندها وهى كثير فرحانة وخرجت مالقت محمد فصالون لتودعو وخرجت من البت واخذت طاكسي على بيت هدى ودقات قلبها بتحسهم خرجو من مكانهم والكل سامع صوتهم هي كانت كثير مشتاقة لها رغم لى حصل بينهم اخر مرة هي بتعرف ان هدى بتحبها ومش ممكن تكون خانتها ابدا بس كانت بتوهم نفسها بهيك لتقدر تنساها( قاطع حبل افكارها صاحب طاكسي احنا وصلنا مدام) بصت له وعطتو لفلوس وقالت له انسة لو سمحت ونزلت وطلعت سلم ماقدرت حتى تستنى اصنصير ((مصعد)) صعدت سلالم السلم بسرعه ودخلت شقتها(هي عندها مفاتيح شقه هدى) قابلت وقابلت زهرة فوشها مروى انصدمت

[/rtl]
[rtl]مروى : انتى شو بتعملي هنا

[/rtl]
[rtl]زهرة : انتي لي شو بتعملي هنا ومين عطاكي الحق ان تدخلي هيك على شقق ناس

[/rtl]
[rtl]مروى : هاي مو شقق ناس ده شقة حبيبتي هدى

[/rtl]
[rtl](قاطعتها زهرة)

[/rtl]
[rtl]زهرة : قصدك شقة حبيبتي انا(لي متعرفوش مروى ان  فشهر لي فات ده هدى صاحبت زهرة بس اسبوع وانفصلو وهدى قالت لزهرة يظلو اصحاب وان هي مابدها تنسى مروى وبدها ظل وفية لحبهم ولذكراهم مع بعض )

[/rtl]
[rtl]مروى  (وهي معصبة بس مابدها تبين) هلا وينها هدى انا جيت  عندها مو عندك

[/rtl]
[rtl]زهرة  (وهي بتبسم ابتسامة خبيثة) :  هي سافرت على دبي انتى فاكرة ان احنا بنسافر  سوا بس هي سافرت قبلي  مشان  تشترى لنا شقة نعيش فيه سوا وهلا ممكن تخرجي هلا من الشقة احسن ما طردك بطريقة تانية

[/rtl]
[rtl]مروى وعصبت بجد من كلامها وكيف هدى نستها بسرعه ده وبتعيش مع زهرة كيف  بس قررت تجمع كرامتها وتطلع : اوك زهرة انا طالعه واربحي بشقة

[/rtl]
[rtl]زهرة : استنى ممكن المفاتيح شقة لانها مش شقتك

[/rtl]
[rtl]مروى : هي شقتى وبظل شقتى

[/rtl]
[rtl]وطلعت وزهر وفي عيونها دمعانين واصطدمت بحدا قدام باب العمارة ماعلت عيونها بس حست بايد بتجرها وبتحضنها وسمعت صوت بيقول لها دمعتك غالية يا قلبي  بصت فيها ولقتها هدى ورجعت حضنتها وقالت مروى : لو جد ماكنتي نسيتى بسرعه ده وبتعيشي مع غيري مع ان ده حلمنا احنا

[/rtl]
[rtl]هدى بعدت عنها : انتي عن شو بتحكى انا كنت بحاول اتصل فيك بس انتي لي كنتى بترفضي تردي علي وتسمعينى وانا تركت براحتك

[/rtl]
[rtl]مروى : لو بتحبينى جد كنتى بتفهميني

[/rtl]
[rtl]قاطعتها بس لا تنسي انك متزوجة وده سبب بيكفي وعن مين بتحكى ان بعيش معاها

[/rtl]
[rtl]مروى : روحي اسالي هاديك لي مسكناها فشقتك

[/rtl]
[rtl]هدى : عن مين بتحكى مين فشقتي

[/rtl]
[rtl]مروى : مين غيرها حبيبتك زهرة

[/rtl]
[rtl]هدى وجرت ايد مروى على الاصنصير وقالت لها

[/rtl]
[rtl]هدى : ما لازم نحكى هون يلا لفوق ونحكي ونشوف موضوع زهرة   ده وعلى فكرة انا تركت زهرة فشقة لتجمع شوية حاجات كانت حاطاتها عندي بس

[/rtl]
[rtl]هنا انفتح المصعد وكانو رايحين لشقة لما مروى وقفت لها عند الباب وقالت

[/rtl]
[rtl]مروى : هي نمتى معاها وبتنسى عند اغراض كمان

[/rtl]
[rtl]هدى بعدتها  وقالت الله يهيدك بس : ودخلت لقت زهرة قاعده بتتفرج على تلفزيون وكثير فرحانة لفت عليهم وهي مصدومة

[/rtl]
[rtl]زهرة :هدى انتى رجعتي وشافت مروى جنبها وراحت زهرة حاضنة هدى  بقصد انتى رجعتي ياحبيبتى 

[/rtl]
[rtl]بعدتها هدى وهي مستغربة لانهم انفصلو وقالت لها

[/rtl]
[rtl]هدى : اه رجعت وانتي شو لسه بتساوي هنا

[/rtl]
[rtl]زهرة : حبيبتى ليه معصبة كذا علي بس

[/rtl]
[rtl]هدى : ليه بتقولي حبيبتى انا ماعدت حبيبتك لا تنسين اتفاقنا اذا بدك نظل اصحاب نظل غيرو لا

[/rtl]
[rtl]مروى قربت من زهرة وقالت : اهاا اصدقاء وبتخبرينى ان هدى مسافرة وبدها تشتري شقة لتعيشو سوا ومابعرف شو يا كذابة انتى حقارتك مابدك تبطليها ليه مابدك تفهمى ان هدى اختارتنى ال انا وبتحبني انا

[/rtl]
[rtl] زهرة  وقربت اكثر من مروى وهي بتصرخ عليها : انتى لي اخدتيها مني اصلا هي كانت بتعرفني قبل  ماتعرفك ونتى لي دخلتي مابينا باسم الرفقة واغويتيها باسم صداقة وهنا دفعت زهرة مروى دفعة قوية وهى بتقول لها انتى لى حقيرة وماحست زهرة غير بكفين على وجهها  وهدى بتقول لها

[/rtl]
[rtl]هدى : لحد هون كفاية انتى مين مفكرة حالك لتحاكيها هيك انتى مابتسوي حتى ظفرا وحتى لو كنت بعرفك قبلها عمرى ماحبيتك وندمت حتى على صداقتك المعفنة  واطلعي برا بيتى قبل ما ابتلي فيكي

[/rtl]
[rtl]زهرة وهي بتحاول تبرد وجهها من لكفين : والله لندمك انتى وياها وهي طالعه قالت لها هدى

[/rtl]
[rtl]هدى : لا تنسي اغراضك الوسخة خديهم معك

[/rtl]
[rtl]واجت زهرة لمت اغراضها بسرعه وطلعت وهي متعصبة ومتغاظة واخذت تلفونها واتصلت بابوها طلبت منو يطرد هدى من الشركة ويحرم عليها اي شغلة ابوها بيحب بس يرضي بنتو ووافق على طول من غير مايسال

[/rtl]
[rtl]اما عند هدى ومروى

[/rtl]
[rtl]مروى : حياتى هاتى ايدك لاشوفها اكيد بتوجع لان وجه هاديك حجر

[/rtl]
[rtl] (وظلو يضحكو سوا وقامت هدى بتجرها لعندها )

[/rtl]
[rtl]هدى : الشغلة الوحيدة لى بتوجعني  هو غيابك عنى وقربت اكثر منها

[/rtl]
[rtl]
 
[/rtl]
[rtl]
 
[/rtl]
[rtl]عندها  نظرت مروى لهدى وضمتها بكل لهفة وشوق وقالت لها وانا عمري ماراح غيب عنك

[/rtl]
[rtl](لمهم كملو مع عندكم عملو لي بينعمل ووصلو على سرير ههههههه)

[/rtl]
[rtl] والتفت مروى عندها : يووه حبيبتى نسيت ماخبرتك ليه اجيت عندك

[/rtl]
[rtl]هدى وهي بتبسم : ظنيتك اجيتى لانك بتحبينى ومشتاقة ليا

[/rtl]
[rtl]هدى : اكيد مشتاقة لك بس اجيت لخبرك بخبر حيفرحك كثير بس بالاول لا تعصبي واسمعينى للاخر

[/rtl]
[rtl]هدى : مو قلتي خبر بيفرح ليه حتعصب احكى

[/rtl]
[rtl]هدى : اوك اولا انا خبرت محمد كلشي

[/rtl]
[rtl]هدى فزت من مكانها : شو بتقصدى بكلشي

[/rtl]
[rtl]مروى : مو هلا قلتي بتسمعينى للاخير يبقى ظلي ساكتة ممكن ولا (وعملت حالها زعلت)

[/rtl]
[rtl]هدى : خلاص يا عمرى انتى بسكت ويلا احكى للاخير كيف وشو صار

[/rtl]
[rtl]وفعلا حكت لها مروى عن كلشي وكيف اتفهم وقال لها ان مابدو يوقف فطريق حبهم

[/rtl]
[rtl]هدى : يعنى اتفهم غريبة ليكون عاملها حيلة

[/rtl]
[rtl]مروى : حيلة شو يعنى  حتى هو حكى لى قصة حب مع واحد بس قال كانت مجرد تجربه واهله بيعرفو

[/rtl]
[rtl] وشو فايدو يعمل الحاجة الوحيدة لي فايدو ان يفضحنى عند اهلى وحتى لو عملها ما بقى يهمنى لان شهر لي فات مر علي زي الجحيم وبحس ان كان بس امتحان لحبنا وخلص ومابقى بدى ارجع اعيده ولا ابعد عنك

[/rtl]
[rtl]وحطت عيونها بعيون مروى هدى : جد يا قلبي بتعمليها بتوقفي فوجه  الكل حتى اهلك وتعلنى حبك ليا (مع العلم ان هدى خبرت اهلها من زمان لهيك كانت بتشتغل وتدرس وبتعتمد على حالها لان اهلها قالو لها زي ما اخترتي حياتك وقلتي انك حرة فيها اصرفي على حالك ومابقة بنعرف بس هدى هي لي صارت بتصرف على اهلها هلا وهما اتقبلو مثليتها عادي فالاخير )

[/rtl]
[rtl]مروى : كان لي كان لازم اعملو من زمان بس كنت جبانة

[/rtl]
[rtl]هدى : اش اش لا تقولي هيك انتي بس كنتي خايفة تخسري اهلك للابد لانهم مو مثل اهلي كنت بعرف لو شافو اصراري وان ده حياتي وهيك مرتاحة بيقبلو فيا اما انتي اهلك غير بعرفهم بيذبحوكي باسم الشرف ومايسالو بس انتي ماراح تخبريهم شىء واحسن هيك خليهم يظلو فرحانين فيك وما يزعلو لحظة مو انتى قلتي محمد متفهمك وبدكم حل للوضع ده

[/rtl]
[rtl]هدى : اه بنفكر لازم حل نهائي

[/rtl]
[rtl]هدى : فيه حل نهائي بس لازمه شوي وقت

[/rtl]
[rtl]هدى : لمهم اظل معك ويلزم الوقت لي بده

[/rtl]
[rtl]هدى : اكيد بظلي معي وهو انا ممكن افكر فشغلة تبعدك عني

[/rtl]
[rtl]مروى : بعرف يا روحي انت الله مايحرمني منك وكنت بعرفك بتلاقي حل

[/rtl]
[rtl]هدى : ولا يحرمنى منك ياقلبي انتى اسمعي الحل بقى يتسافرو معايا على دبي انتي بتعرفي من زمان بدي اعمل شغل لحالي واكيد زهرة بتكون خلتهم يطردونى من الشغل وانا مخطط لكل حاجة من زمان اصلا وشغلي جاهز وبتعيشي معايا وبظلي مزوجة بيه هو على الورق وبعد كم سنة بطلقو ببساطة ماتفاهمتو رغم انكم حاولتو شو رايك ؟

[/rtl]
[rtl]مروى : فكرة حلوة بس كيف بسافر معك واهلي شو بقول لهم

[/rtl]
[rtl]هدى: انتى هلا متزوجة يعني لي بيقولو زوجك بتعمليه مو اهلك ومو قلتي هو متفهم وبدو يساعدنا يبقى  بتخبريه بلي خبرتك اياه و انكم بتخبرو اهلك واهلو ان وافق ان  تدرسي برا البلد بس بشرط تدرسي بدبي عشان ظلي معي ويعرف انك بايد امينة واهلك مابيعترضو اصلا بالعكس بيفرحو لانك معي وبيطمنو

[/rtl]
[rtl]مروى وهي كثير فرحانة وبتبوس فهدى : الله يخليك ليا هو انا شو ممكن اعمل بدونك هلا بتصل بيه اخبرو

[/rtl]
[rtl]هدى : ايه خبريه وردي علي خبر انا بطلع اجيب اكل من برا لان مافيه واخليكي تكلميه

[/rtl]
[rtl]مروى وبايدها تلفون : اوك ياروحي لا تتاخري علي بحبك

[/rtl]
[rtl]هدى : لا ماببتاخر وانا كمان بحبك

[/rtl]
[rtl]مروى اتصلت بمحمد وحكت له كلشي بتفصيل وهو وافق بس شرط  ان يلحقها بعد مدة عشان يمثلو انهم حاولو يعيشو مع بعض زي اي زوجين

[/rtl]
[rtl]بعد مرور 3 سنوات و3 اشهر

[/rtl]
[rtl]هدى : مروى جهزتى حالك ولا لسه  لازم نكون بالمطار ما لازم نتاخر عليه هو بيستنانا تحت

[/rtl]
[rtl] مروى : ايه انا قربت اخلص ولسه بكير على معاد طيارة وميدو هو لى مابدو يطلع يستنى فوق خليه يستنى كمان

[/rtl]
[rtl](مروى وهدى عايشن مع بعض ومحمد قدم طلب انتقال فشغلو على دبي ولحقهم بعد سنة وحتى هو قرر يعيش مثليته وليوم ده بيرجعو على بلدهم ليطلقو ويخبرو اهلهم بطلاقهم )

[/rtl]
[rtl]مروى و هدى : احنا جاهزين يلا

[/rtl]
[rtl]ميدو : واخيرا تقولو مرحلين الشقة كلها

[/rtl]
[rtl]مروى وهدى بيضحكو : هلا يلا

[/rtl]
[rtl](وصلو للمطار وحجزو وعطو مقعد مروى جنب ميدو بصفتتو زوجها يعنى وده ضايق هدى )

[/rtl]
[rtl]هدى : شفتي ليه ببقى مصرة على طلاق انتى ليا مو حرم ولا مدامت حدا

[/rtl]
[rtl]مروى : هلا خلاص مو اتبادلنا الاماكن لا تزعلي على شىء زي هيك وانا لك وبظل لك (وبتحط راسها على كتف هدى) بحبك انتي وبس

[/rtl]
[rtl]هدى : بتعرفي كيف تنسينى كل شىء وانا بموت فيكى ياقلبي

[/rtl]
[rtl](بعد رحلة طيارة وصلو على حارتهم  وانصدمو بالاحتفالات لى معموله لهم والترحيب واكيد اهتمو ب مروى وومحمد اكثر وهدى لسه متغاضة من الوضع ده )

[/rtl]
[rtl]ام مروى سحبت مروى على جنب : يلا خبرينى بالموضوع لي ماقدرتي تقوليه ليا على تلفون

[/rtl]
[rtl]مروى : ايه الموضوع اياه بس لازم يكون الكل مجتمع ماما ماخبرتك بهيك اصبري بتعرفي كل شىء باوانه

[/rtl]
[rtl]ام مروى : بما انك مصرة الكل يكون يبقى اكيد لي فبالي وبتزعرت صغرووووت الكل سمع صداها

[/rtl]
[rtl]مرروى : امي شو بتساوي وليه بتزغرتي

[/rtl]
[rtl]ام مروى : لانك حامل بنتى واخيرا بشيل حفيدي ولا حفيدتى

[/rtl]
[rtl]مروى : مين قالك ده انا مو ......(هنا قاطعها ابوها سمعهم ودخل)

[/rtl]
[rtl]ابو  مروى : الف مبروك يابنتى فرحتينى الله يفرحك اخيرا بشوف حفيدي بيلعب فحضنى قبل ما اموت

[/rtl]
[rtl]مروى : بعد شر عليك بابا وانا مو حامل ولا شىء بس امي مابعرف من وين جابت هيك خبر

[/rtl]
[rtl]ام مروى : كيف يعنى مو حامل لا مش ممكن مر على زواجكم اكثر من 3 سنين المفروض هلا تكونى مخلفة عيال مو بس عيل

[/rtl]
[rtl]ابو مروى : خلي عليك البنت هي وزوجها حرين ويخلفو ولا لا ونتى يابنتى مع ان كان نفسي فحفيد بس انشاء الله بيرزقكم بذرية صالحة فوقتها

[/rtl]
[rtl]مروى بتبوس ايد امها و ابوها : شكرا بابا

[/rtl]
[rtl]ابوها : الله يرضى عليك بنتي

[/rtl]
[rtl]وبتجى مروى طالعه بتنصدم فهدى واقفه وسمعت كل شىء وقالت لها وهى عيونها بالارض

[/rtl]
[rtl]هدى : هلا مابتقدرى تقولي لهم على قصة طلاق صح انا اصلا كنت بعرف ان فيه شىء بيحصل وبيخليكى تتراجعي

[/rtl]
[rtl]مروى : لا هاذ لمرة ماراح اعمل لي بدهم وما بحن وراح اطلق واذا بدهم احفاد يروحو عند ابنهم انا مو الة معمولة بس للزواج والخلفة بوعدك يا عمرى راح اطلق بس اصبري شوي كمان

[/rtl]
[rtl]هدى : بتعرفي ان راح اصبر شوي واكثر من شوي مشانك وانا بتفهمك ونتى على فكرة نتى مش الة انتى حياتى انا وبموت فيكى

[/rtl]
[rtl]مروى : ياقلبي وانا بعشقك

[/rtl]
[rtl](عند ميدو نفس شغلة مع امو بتبارك له على الحفيد ….)

[/rtl]
[rtl]ام ميدو : كيف يعنى مرتك مو حامل بتعرف كم سنة مرا على زواجكم

[/rtl]
[rtl]ميدو : ايه مر بس 3 سنوات واصلا علاقتنا مو منيحة ومابنتفاهم انا وياها كيف لكان نخلف عيال

[/rtl]
[rtl]ام ميدو : كيف ما ببتفاهم لتكون رجعت لهديك شغلات اللماسخة لازم تخلي مرتك تخلف منك لتبين للككل انك راجل فهمت ولا (وبتخليه وتروح وماتركت له مجال يجاوبها )

[/rtl]
[rtl]و ثلاتتهم اتسحبو من هداك لجو بحجة انهم بدهم يرتاحو واجتمعو فغرفة مروى القديمة

[/rtl]
[rtl]مروى : شو بنساوى هلا لان انا عقلي وقف عن تفكير

[/rtl]
[rtl]محمد : ماظنيت ان الامر بيكون هيك صعب

[/rtl]
[rtl]هدى : والله اهلكم طلعو اصعب مابتتصور رسمو لكم حياتكم على كيفهم ولازم تكون زي مارسموها ومابيهتمو لكم انتم شو بدكم انا بقول اجتمعو معهم اخر مرة  بعيد عن الكل وفاتحوهم بطلاق وكونو مصرين على راييكم وبنشوف اخرتها

[/rtl]
avatar
وحيدة الدرب
بنت الدار
بنت الدار

عدد الرسائل : 872
النقاط : 928
السمعة : 0
تاريخ التسجيل : 28/08/2012
العمر : 26
المكان : wazzane

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة امتحان قاتل (اهداء لحبيبة قلبي مريومتى)

مُساهمة من طرف وحيدة الدرب في السبت نوفمبر 09 2013, 19:18

[rtl]مروى وبتحضن هدى : يخليك ليا ياعمري ومخك هاد بس انتى قولتيها طلعوا صعب مابنتوقع ومابظن بيتنازلو عن الحياة النموذجية لي رسموها لنا لهيك من هلا بنفكر فخطة تانية

[/rtl]
[rtl]محمد : كنت بقول خنتك مابصدقو حتى لو صدقوا امي راح تقنع امك بان لازم تعطينى فرصة تانية بس للصراحة للحظة حسيت بفرحة اني بكون اب

[/rtl]
[rtl]مروى من جواتها حتى هي حست بفرحة انها تكون ام لانها بتحب الاطفال بس مابينت لان خافت من زعل هدى واكتفت بابتسامة

[/rtl]
[rtl]هدى : انا بروح على شقتي مالي لزوم هنا وبهيك ظلو معاهم لوحدكم

[/rtl]
[rtl]هدى مسكتها : لا بظلي معي انا ونتى مو أي حدا ظلي بس ليلة وبنروح بكرا سوا على الشقة

[/rtl]
[rtl]محمد : ايه ظلي عشان يفهم وان جد مابنطيق بعض لدرجة انها ابظل معي لوحدها

[/rtl]
[rtl]هدى : اوك بظل

[/rtl]
[rtl]محمد : وانا بترككم لحالكم انا لي مالي لزوم بالغرفة هلا (وبيضحك وهما بيضحكو معاه وبيطلع من الغرفة)

[/rtl]
[rtl]اجت مروى وحضنت هدى وقالت لها : والله بحبك ومابدى غيرك بدنيا

[/rtl]
[rtl]هدى وهى حاضنتها : بعرف ياقلبي وبعرف ان امنيتك تكونى ام  وانا مابقدر امنعك من حقك

[/rtl]
[rtl]مروى بعدت عنها وهي مصدومة من كلامها وهي بس بتفكر ان راح تتركها اكيد ده المقصود

[/rtl]
[rtl]مروى وعيونها مغرغرين بدموع  : انتي شو قصدك ومن قالك كدا انا قلت لك مابدي غيرك

[/rtl]
[rtl]هدى وبتجرها لعندها وبتحضنها : ياحياتى انتى انتى اكيد فهمتى قصدي غلط انا مابتتركك لو شو بيصير ونتى لى كنتى خبرتينى وبعرفك بتحبي الاطفال ولا تنكري

[/rtl]
[rtl]مروى وهي بحضن هدى :مابنكر بس انا في دنيا كلها مابحب حدا قدك ومابدي غيرك افهمى ده واذا كنتى بتحبينى جد لا تقولي هيك مرة تانية

[/rtl]
[rtl]هدى وهي بتفكر : اوك مابقى اذكر الموضوع هلا يلا نرتاح

[/rtl]
[rtl](ساعة 3 صبح الكل نايم الا هدى كانت قاعده بتامل بمروى وكيف ب لها حلمها فالامومة لانها ضحتكثير وصار دورها هي ان تضحي بس كيف تعملها بدون ما تتركها …. )

[/rtl]
[rtl]في صباح الباكر الكل  فايق وبيستنو ميدو ومروى يقولو شو الموضوع وهدى ظلت بالغرفة وعملت حالها لسه نايمه

[/rtl]
[rtl]ميدو : انا ومروى قررنا نطلق لان حاولنا ننجح زواجنا بس احنا بنظل اخوة ومربيين مع بعض وولاد خاله  بس مش كزوجين

[/rtl]
[rtl]ام مروى : وده فكرة مين فيكم اكيد فكرتك يامروى واكيد بسسب دراستك اهملتي بيتك وزوجك

[/rtl]
[rtl]ميدو : لا ياخالتي مش ده سبب خالص مروى ماقصرت من أي ناحية ولا انا واحنا حاولنا بس مانفعتش

[/rtl]
[rtl]ام ميدو : انتم لسه صغيرين وبتتفاهمو مع الوقت وشيلو فكرة طلاق من بالكم هلا انتم مابقى لكم كثير متزوجين

[/rtl]
[rtl]ميدو : حيرتونا معكم مرة تقولو انتم متزوجين من فترة طويلة لازم تخلفو عيال وهلا بتقولو انتم لسه متزوجين من فترة قصيرة

[/rtl]
[rtl]وده كلو ومروى ساكتة وحتى ابوها ساكت وبيبص لمروى

[/rtl]
[rtl]ام مروى : يا ابنى الزواج كده مرة خناق مرة مش تفاهم بس مع الوقت بتاخدو على بعض

[/rtl]
[rtl]ميدو : ياخالتي احنا حاولنا ومفيش رجوع

[/rtl]
[rtl]مروى : اه مافيش رجوع وده حياتنا وده قرارنا

[/rtl]
[rtl]ام مروى  : انت اسكتى خالص دهك لو بسببك اكيد وماعندناش طلاق فالعيلة

[/rtl]
[rtl]ام ميدو : اه مافيش طلاق وانت تعال معي نحكى

[/rtl]
[rtl]ابو مروى : وقفو هم عندهم حقهم يكمل واو مايكملو ده حياتهم

[/rtl]
[rtl]ام مروى : هما لسه صغيرين وطايشين شو فهمهم فالحياة

[/rtl]
[rtl]مروى : بس كفاية افهمى انى مش سعيدة معاه ومش بنتفاهم انا بحس حالي فسجن

[/rtl]
[rtl]ابو مروى بيروح يضم بنتو : خلاص لي بدك ياه بيكون بس انتى متاكدة من قرارك

[/rtl]
[rtl]مروى : اه هدا قرارنا بابا

[/rtl]
[rtl]ام مروى : مافي حدا غيرك مضيعها للبنت تعال بدى احكى معك

[/rtl]
[rtl]ابوها لمروى بيبوسها فجبينها زي مابيكون بيطمنها ان هاى لمرة بيوقف معاها

[/rtl]
[rtl]وفنفس لوقت ام ميدو سحبتو لتحكى معاه وهى سحبت نفسها للغرفة ولقت هدى لسه نايمة وكانت نايمة على بطنها ارتمت مروى على ظهر هدى وحضنتها هدى فتحت عيونها وسالتها مالك

[/rtl]
[rtl]مروى ك لا تتحركى بدى بس  ظل فحضنك وما احكى شىء

[/rtl]
[rtl]هدى عدلت وضعيتها ونامت على ظهرها وضمت لها مروى وهي بتفكر ان اكيد عملو شغلة ليخليهم مايطلقو

[/rtl]
[rtl]اما عند ابوها وامها لمروى

[/rtl]
[rtl]امها : انت شو لى بتعملو بدل ماتفهم بنتك صح بتوافقها على الغلط

[/rtl]
[rtl]ابوها : اهم شىء عندى سعادتها وسعادتها مو مع ابن اختك لا ظلي تظغطى عليها

[/rtl]
[rtl]امها :انت فاهم شو سبب الحقيقي للطلاق ولا لانك لو فهمت ماكنت بتقول هيك حكي

[/rtl]
[rtl]ابوها : وشو هو سبب الحقيقي

[/rtl]
[rtl]امها :محمد مابيجيب ولاد وبنتك بدها الاولاد بس مابدها تحرجو لهيك عملت الاسطوانة اياها(هي كان بدها أي سبب لتقولو له وهي كانت  مستنتجة ان العيب  فبنتها بس قررت تقلبها على محمد ) واذا طلقو بيقولو العيب فبنتك وساعتها مابتقدر حتى ترفع راسك قدام ناس

[/rtl]
[rtl]ابوها : انا مو هامنى ناس هلا لمهم بنتى لو طلع الكلام ده صح يبقى لازم يطلقو وفيه الف يتمناها لتتزوجو

[/rtl]
[rtl]امها : ليه يطلقو بس ادا محمد اتعالج بس شوية صبر وكلو بينحل انت بس طلع نفسك من شغل نسوان د هوانا بكلم مروى

[/rtl]
[rtl]ابوها : انتى متاكده ا نده سبب الوحيد

[/rtl]
[rtl]امها : اه متاكده وزى ماخبرتك بع شوية وقت راح تشركنا هي بنفسها ان وقفنا لها في موضوع طلاق

[/rtl]
[rtl]ابوها : اوك بطلع من الموضوع واسيبو لكم انتم النسوان بس لو طلع غير هيك بيكون لي ساعتها غير لكلام ده

[/rtl]
[rtl]عند ميدو وامو

[/rtl]
[rtl]ميددو : مافيكى تقنعينى اتراجع عن الطلاق (مابيكمل الجمله حتى بيسمع كف من عند امو )

[/rtl]
[rtl]امو : بدك انت تجلطنى مابدك تعمل عقلك وتكون رجال بحق وتلم مرتك

[/rtl]
[rtl]ميدو : انا كبرت وصرت رجال وبعرف شو بعمل وماراح اخليها مسجونة معي وانا وهي عايشين هلا مثل الاخوات

[/rtl]
[rtl]امو : بلا اخوات بلا زفت هي مرتك وانت زوجها وبظلو هيك ولا ما انت ابنى ولا اعرفك (بتطلع وتتركك)

[/rtl]
[rtl]ميدو بيطلع فورا لغرفة مروى وبيفتح لباب

[/rtl]
[rtl]هدى : على الاقل دق واستاذن

[/rtl]
[rtl]ميدو وهو بيجلس على الكرسي : ليه حشوف شىء لسه ماشفتو بتعملوه هلا مو وقت د هانا بقول يامروى نروح نطلق ونحطهم قدام الامر الواقع

[/rtl]
[rtl]مروى : ده لى كان لازم نعملو من زمان

[/rtl]
[rtl]هدى  وهي بتبتسم : ليه ماتخلفو لهم عيل يتسلو فيه وساعتها بيتركوكم تطلقو لان بيكون عندهم حد تانى يخططو له حياتو

[/rtl]
[rtl]مروى قامت من حضنها لهدى : انتى شو بتقولي ومو وعدتينى ابقى تحكى فمضوع لعيال ده تانى

[/rtl]
[rtl]هدى : ماقصدت شىء بس حكيت

[/rtl]
[rtl]ميدو : لو علي انا موافق اخلف لهم حتى عشرة

[/rtl]
[rtl]مروى : ولا انت تاني صدقت وانا مو اله لاخلف ل كاو لهم لا عيل ولا عشرة

[/rtl]
[rtl]هدى : ميدو مكن تطلع لبرا بدي احكي مع مروى لحالنا

[/rtl]
[rtl]ميدو : اوك بطلع وانا كنت بس بمزح مروى

[/rtl]
[rtl]هدى : اكيد بتمزح ماكنت بخليك تلمسها اصلا فكيف بتحيبهم منها

[/rtl]
[rtl]ميدو وهو طالع وبيغيض هدى : فيه الف طريقة

[/rtl]
[rtl]هدى : جد انك بايخ وبتلف عند مروى

[/rtl]
[rtl]هدى : هلا خلينا محكي جد الجد حطي عيني فعينك كدا

[/rtl]
[rtl]مروى : مابدي والجد حكيناه وخلصنا وانا زعلانة منك لهيك لا نحاكيني

[/rtl]
[rtl]هدى وهي بلف وجه مروى عندها : جد زعلانة فرجيني هيك زعل كيفو بتكونى قمر حتى ونتى زعلانة  بحبك

[/rtl]
[rtl]مروى وهي بتبسم : مابينفعوكي هلا هالكلمتين احكي شو بدك وخلصينا

[/rtl]
[rtl]هدى : بسالك بصراحة وبتجاوبيني بنعم ولا

[/rtl]
[rtl]مروى : ايه بجاوبك يلا قولي

[/rtl]
[rtl]هدى : بدك تصيري ام ولا

[/rtl]
[rtl]مروى : يووه رجعنا لنفس الموضوع كنت بعرف

[/rtl]
[rtl]هدى : هلا بتجاوبيني وبس

[/rtl]
[rtl]مروى : ايه بدي بس معك فينا نروح لبعيد ونربي اطفال مو بس طفل

[/rtl]
[rtl]هدى : بس مو مثل لو كان من لحمك ودمك

[/rtl]
[rtl]مروى : هلا انتي لي جاوبيني بصراحة شو غرضك من كل تلميحات ده لو بتفكري تتركيني راح اقتلك ولا تحلمي اخليكي تتركيني

[/rtl]
[rtl]هدى : يخلي ليا المجرمة انا وانا بس تفكير فيه بيقتلني بس مابفكر اترك انتى حياتي

[/rtl]
[rtl]مروى : هيك لكان وشو غرضك من كل ده

[/rtl]
[rtl]هدى زهي ماسكة تلفون : غرضي ان اسعدك (الو ايوة  وينك فيك تجي لعندى على الشقة بدي ياك اوك بنستناك)

[/rtl]
[rtl]مروى :مع مين حكيتي

[/rtl]
[rtl]هدى بتقرصها على انفها : ههه شو فيك فضول لازم نجهز حالنا لنروح على الشقة

[/rtl]
[rtl]مروى : بطلي هاى لحركة بتعرفي مابحبها

[/rtl]
[rtl]وبيجهزو حالهم وبيطلعو من غير مايودعو حدا ولا يخبروهم وبيوصلو على الشقة بينصدمو بمين جالس بيستناهم

[/rtl]
[rtl]هدى : كيف وصلت قبلنا

[/rtl]
[rtl]ميدو : نسيتي انك عطيتيني مفتاح وغير هي كانا مو مثلكم انتم بظلو سنة بس لتلبسو وتجهزو حالكم

[/rtl]
[rtl]مروى : مو هلا تركناه فالبيت شو بيساوي هون

[/rtl]
[rtl]ميدو : شو كل ده و طايقاني وانا بعد ماخرجت من غرفتكم طلعت بسيارة بلف شوي وهدى اتصلت قالت نتكلم هنا وعندها حق هنا اامن

[/rtl]
[rtl]مروى : فشو بدك تحكي مروى

[/rtl]
[rtl]هدى : بحكي فموضوعكم هو فيه غير ويلا اجلسو عندي حل نهائي الكم

[/rtl]
[rtl]مروى وميدو : وشو هو

[/rtl]
[rtl]هدى : بنرجع نسافر وبعد سنة بترجعو اتنيناتكم وفايدكم عيل وورقة طلاقكم

[/rtl]
[rtl]مروى : عن شو بتحكي وليه بتقولي اتنيناتكم هدى بحلف لك  لي حكيتو قبل جد بقتلك لو بتفكري تتركيني

[/rtl]
[rtl]هدى بتمسك ايد مروى : وانا خبرتك عمري مابفكر فشىء يبعدنا عن بعض وميدو قالها فيه الف طريقة لتحملي منو من غير مايلمسك

[/rtl]
[rtl]مروى : ونتى بتقبلي بهيك

[/rtl]
[rtl]هدى : انتي ضحيتي كثير شو فيها ادا بتنازل عن غروري وبسعدك لتكوني ام لمهم عندي مايلسمك حدا غيري بس لو كان عيل فبطنك بسمح له ههه اوك

[/rtl]
[rtl]
 
[/rtl]
[rtl]ميدو : انا موافق

[/rtl]
[rtl]هدى : انت متى رفضت وقلت مش موافق

[/rtl]
[rtl]بيضحكو تلاثتهم

[/rtl]
[rtl]هدى : بس لازم نرجع لدبي ليلة مانخليو لهم فرصة بتتصلو  فيهم وبتقولو راح تحاولو مشانهم اخر مرة اوك

[/rtl]
[rtl]مروى وميدو : اوك

[/rtl]
[rtl]بعد مرور شهر على رجوعهم دبي مروى بتحاول بكل طرق طبية لتحمل ومعاهاا هدى فكل خطوة

[/rtl]
[rtl]هدى :لا تياسي هلا انتم لسه مبلشين ودكتورة خبرتكم صبر والوقت

[/rtl]
[rtl]مروى :مابعرف ليه بزعل لما مابتنجح شىء طريقة وبطلع مش حامل

[/rtl]
[rtl]هدى : طبيعي ده وخلي املك فربنا  وهلا يلا ندخل عند دكتورة لنشوف الفحوصات عيب نتركها تستنى

[/rtl]
[rtl]مروى : ايه صح بس انا مليت منها ومن اخبارها لي مثل دايما

[/rtl]
[rtl]هدى : شو قلنا هلا

[/rtl]
[rtl]مروى: اوك ماحكيت شىء

[/rtl]
[rtl]بعد مرور سنة

[/rtl]
[rtl]مروى : امي لا دلعيهم كثير انا لي بروح فيها بعدين

[/rtl]
[rtl]ام مروى : وابوهم شو بيساوي ما يساعدك اه نسيت مانتى طلقتيه لهيك لا تحكى معي خلينى ادلع احفادي زي مابدى لان اكيد ماراح تخلفي ليا غيرهم

[/rtl]
[rtl]مروى : ايه كل مره بترجعي لنفس الموال وابوهم بيربيهم معي عادي ومش معناه ان احنا مطلقين ان ينكر اولاده بس مابدى ياخدو على دلعك لما برجع لدبي

[/rtl]
[rtl]ام مروى : هو انتي لسه ناوية ترجعي تعملي ايه هناك ما دراسه وخلصتيها والزواج وانهيتيه ظلي هون وبساعدك فيه وامرى على ربنا

[/rtl]
[rtl]مروى : انا كم مرة خبرتك ان بشتغل هناك مع هدى وعيب اتركها كفاية ان تركتنى قاعدة عندك كم شهر لحد دلوقتى من غير ماتحسابنى مو لانها صديقتى ومديرتى فنفس الوقت استغلها وغير هيك مابقعد هنا ابدا ناس بتتدخل فكل حاجة بعملها واسئلتهم مابتخلص

[/rtl]
[rtl]ام مروى : عندهم حق فيه حد بيطلق يوم خلفة عيالو اكيد بيحكو

[/rtl]
[rtl]مروى : اه حتى نتى قولي ان ولادى مو ابوهم محمد لهيك اطلقت (بيدخل محمد وابوها لمروى)

[/rtl]
[rtl]ميدو : لو ماكنت خلفتهم معك و طلعو شبهي كنت بصدق كلامهم (وبيضحك)

[/rtl]
[rtl]ابوها لمروى وبيقرب منها : لا تاخدى على كلام حدا ده بتيقى حياتك انتى ولو بدك ظلي فدبى او اى مكان ظلي وانا بساعدك باي شىء بدك ياه

[/rtl]
[rtl]مروى وبضمه : بعرف بابا الله يخليك ليا بس مانى محتاجة شىء غير راحتك

[/rtl]
[rtl](بيروح يبوس احفاده هي خلفت توام اثير وزياد(  وبيقول لام مروى تجى تجهز له الغدا وبيظل بالغرفه مروى وميدو)

[/rtl]
[rtl]ميدو : شو مالك زعلانة بتعرفي ان امك مابتقصد تجرحك بكلامها

[/rtl]
[rtl]مروى : لا بتقصد بس اتعودت عليها وانا مو مشا نهيك زعلانة بس هدى صار لها كم اسبوع ما اتصلت فيا وانا  بتصل بلاقي تلفونها مقفل انا خايفه عليها هي اصلا كانت متغيره لما كانت بتودعنى زي ماتكون اخر مره بشوفها فيها

[/rtl]
[rtl]ميدو : رجعتي تانى تهلوسي هدى مابتترك ولا بتفكر بتعرفي الفرق بينا فتوقيت وغير هيك هي المديرة وبتسافر كثير يبقى اكيد خير وراح تصل فيك

[/rtl]
[rtl]مروى : ايه بنشوف بس متى بنرجع احنا لدبي كفاية 3 اشهر لي جلسناهم هنا انا مليت

[/rtl]
[rtl]ميدو : وحتى انا للصراحة بس اهلك محلفينا مانروح قبل مايطلع اخةكي من سجن يعنى بنظل شوي كمان ونشوف

[/rtl]
[rtl]مروى : ايه هو يطيش وانا اظل مسجونة هنا بستنى فيه ليطلع بس انت قلتها بنستنى شوي والله يصبرنى بس

[/rtl]
[rtl]عند ام مروى وابوها

[/rtl]
[rtl]ام مروى : هلا شو رايك نحاول نرجعوهم لبعض مشان الاولاد يتربو وسطهم مو بيناتهم

[/rtl]
[rtl]ابوها لمروى : خبرتك لا بقى تحكى فهيك موضوع ووطي صوتك لتسمعك واولادهم عايشين وسطهم حتى لو مطلقين وبنتك هلا لصارت سعيدة فحياتها وهاى المرة راح اوقف معاها لهيك لا تحاولي ترجعيهم لبعض لان بمنعك فهمتى وسكري على الموضوع ....

[/rtl]
[rtl]ام مروى : يووووه عنيد مثلك مثل بنتك وخلاص سكرنا عليه

[/rtl]
[rtl]بعد مرور ثلاتة ايام

[/rtl]
[rtl](مروى راح تجن لان هدى لسه ما اتصلت بيها  و لسه بتحاول بليل ونهار وحتى تلفون الشقه مفصول  )

[/rtl]
[rtl]ميدو بيتمسخر عليها : حطى تلفون من ايدك دقيقه وتعالي تتغدى لتلاقي شو تغدى ولادك ولا نسيتهم

[/rtl]
[rtl]مروى : هلا بلا مسخرة ولادى هم الاهم بس هدى كمان اهم واهوو انت بتغديهم (بتسمع امها بتصرخ عليها لتفتح الباب)

[/rtl]
[rtl]مروى : يووه كل حاجة لازم انا اعملها فالبيت وانت لا طعميهم كثير انا بروح افتح الباب وبرجع اساعدك(وبتروح تفتح الباب)

[/rtl]
[rtl]ميدو وهو بيصرخ لتسمعو مروى : لا تعلمينى كيف اطعمى ولادي

[/rtl]
[rtl]مروى وهى معصبة وبتفتح الباب : خلاص فهمنا لحظة كفاية وبتفتح الباب وبظل مصدومة

[/rtl]
[rtl]هدى : شو مافيه اتفضلي بعدى عن طريقي بدخل لوحدى اصلا ما اجيت لشوفك اجيت لشوف ولادى (وهي بتضحك)

[/rtl]
[rtl]مروى  بتسد الباب وبتعبد عنها : لا جد ضحكتينى انتى كيف بتغيبي هيك بلا ماتحكى شىء وهلا جايه عادى

[/rtl]
[rtl]ام مروى : عيب يابت خليها ترتاح وبعدين احكى معاها تعالي يابنتى ياهدى اجيب لك شىء تشربيه

[/rtl]
[rtl]هدى : لا ياخالتو شكرا بس بدى ارتاح بتعرفي سفر طويل

[/rtl]
[rtl]ام مروى : اوك يابنتى (وبتركهم وتروح[/rtl]
[rtl]هدى بتجر مروى : يلا نحكى وبعدين عصبي نتى واضربينى حتى

[/rtl]
[rtl]وبدخلو على غرفة مروى

[/rtl]
[rtl]ميدو بيلف : هدى لا مش معقول انت متى اجيتى

[/rtl]
[rtl]هدى بسخرية : من اسبوع كدا انت مش شايف انى لسه جايه (بتقرب له وبتبوس اثير و هي عمرها ماشالتهم مش انها مابتحب الاطفال بس مابتعرف تتعامل معاهم)

[/rtl]
[rtl]مروى : بتقولي مشتاقه لهم ومابتحمليهم

[/rtl]
[rtl]هدى : انتى بتعرفي ان مابعرف كيف شوفي قديش صغار

[/rtl]
[rtl]مروى : لا انا لي كنت بعرف يلا شيلي واحد بس

[/rtl]
[rtl]هدى : هاتهم ياميدو اتنيناتهم فايدي بلا ماتضربنى مروى وتقول مابحبهم

[/rtl]
[rtl]وبيحطهم ميدو فايدها

[/rtl]
[rtl]هدى : لو مابعملوها علي راح يكون كل شىء تمام ههه جد طلع حلو كثير ان الواحد يشيلهم وريجتهم احلى انا كدا راح اخطفهم

[/rtl]
[rtl]مروى وهي بتبتسم  :ماهم ولادك حتى نتى يعنى اخطفيهم براحتك

[/rtl]
[rtl]هدى بتحطهم : ايه اكيد ولادي ويلا نحكى

[/rtl]
[rtl]ميدو : يعنى انا بطلع خلاص انتم ظلو واحكو هون وبيطلع[/rtl]
[rtl]مروى :ول شىء مهما كان سبب ماعندك حق تغيبي كل هاى لمدة بلا خبر عنك   

[/rtl]
[rtl]مافي شىء يبرر غيبتى بس الحكايه ومافيها انى عملت حادث لما كنت بتركيا (  قاطعتها مروىوهي بتقرب لها )


مروى : كيف خادث انتى منيحة ياروحى انتى

هدى  :انا بخير ياقلبي اسمعينى عشان تفهمى انى ماعملتها بقصد وسرقو ليا كل شىء موبايلي جواز سفر الفلوس ماتركو ليا شىء وفي سفارة حجزونى ليتاكدو منى ورجعت عملت ااوراق من جديد وبتعرفي اني مابتذكر ارقام تلفونات ابدا لهيك ما اتصلت فيك بجد اسفه ياعمري وانا هلا اجيت لرجعك معي لدبى لنعيش كلنا سوا

مروى :بس اخوي لازم استني ادا بيطلع ولا لا بس اكيد بيفرجو عنو


هدى: لو اخوكي بدو يشوفك انا بنفسي ببعت له تدكرة ويجي يشوفك فدبي اما انك ظلي هون فلا يلا اجمعي حاجاتك انا حجزت تداكر لينا وميدو ادا بدو يروح معانا يجي مابدو هو حر يلا لا ظلي تشوفي فيا هيك


مروى وهي بتقرب تحضنها وتبوسها: حاضر تامريني بس ساعديني اجمعي ليا حاجتى وانا بجمع حاجت العيال


بعد نص ساعه خلصو تجميع وخرصو شنط وكل حاجة


مروى: ماما بابا وينكم انا مسافرة


بيطلعو كلهم وميدو معاهم


ميدو :بتسافرو بدونى


هدى :وهو احنا نقدر تدكرتك موجودة يلا اجمع حاجتك ولمره ده احنا لي بنستناك


ميدو: لا مابدي اروح زعلت انا ههه لا عندي شغله هنا مابدي ارجع لحين توصلو بسلامة


ام مروى وابوها لسه مصدومين


مروى الله يوصلك بسلامة ماما بابا وانتم مابتسلمو علي


ابوها لمروى: اكيد بنسلم عليك بنتى روحي بس لا تغيبي ابقي زورينا وبيبوس احفادو


مروى: اكيد بابا وحتى انتم تعالو عندي امي ونتى مابدك تسلمي علي


ابوها: لمروى بيعطي امها نظرة وحدة عشان تشيل لعبوس لي فوجهها


ام :مروى لا بسلم عليك بنتى بس بتعرفي مابسخى فيكي ابدا وبدك لا تزعلي مني او كلامي بس كان بدي مصلحتك وبتعرفي ان بحبك كثير وبضمها وهي بتكي


مروى وحتى هي بتبكي: وانا بحبك كثير ياحبيبتي انتي ومابزعل منك ابدا انتى امي


هدىك انتم بتودعو بعض زي ماتكونو عمركم مابتشوفو بعضكم بينكم بس طيارة


ام مروى: بتجي وتحضن هدى ايه بينا بس طيارة بس بشتاق لها زي ماراح اشتاق لك انتي يلا روحو مشان لا تتاخرو على طيارتكم وبتوصلو بخير


وودعوهم ورجعو دبي وعاشو حياتهم عادى وعاشوا كلهم سعداء ... 


القصة مهداة إلى كل من ساهم فكتابتها  توته ووردتي وايمو ومريومتى ......[/rtl]
avatar
وحيدة الدرب
بنت الدار
بنت الدار

عدد الرسائل : 872
النقاط : 928
السمعة : 0
تاريخ التسجيل : 28/08/2012
العمر : 26
المكان : wazzane

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة امتحان قاتل (اهداء لحبيبة قلبي مريومتى)

مُساهمة من طرف mariam tak في السبت نوفمبر 23 2013, 23:25

لا انتي خطيرة مجرد افكار طلعتي منها قصة روعة برافوووووووو
avatar
mariam tak
عضوة نشيطة
عضوة نشيطة

عدد الرسائل : 134
النقاط : 158
السمعة : 0
تاريخ التسجيل : 31/01/2012
المكان : مكان ما فوق الارض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة امتحان قاتل (اهداء لحبيبة قلبي مريومتى)

مُساهمة من طرف mirali في الأربعاء نوفمبر 27 2013, 09:12


اجمل ما في القصة النهاية !

عمل رايع 

اتحفونا بالمزيد Very Happy Very Happy 

mirali
عضوة مميزة
عضوة مميزة

عدد الرسائل : 1680
النقاط : 1728
السمعة : 0
تاريخ التسجيل : 26/01/2013
المكان : ...

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة امتحان قاتل (اهداء لحبيبة قلبي مريومتى)

مُساهمة من طرف Mysterious في الجمعة فبراير 28 2014, 03:08

هييييييييييييي ... أعجبتني  Very Happy  Very Happy  Very Happy
avatar
Mysterious
بنت الدار
بنت الدار

عدد الرسائل : 306
النقاط : 356
السمعة : 0
تاريخ التسجيل : 21/03/2013
العمر : 23
المكان : Agadir

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة امتحان قاتل (اهداء لحبيبة قلبي مريومتى)

مُساهمة من طرف ℓσvєℓy αиɢєℓ في الأربعاء نوفمبر 12 2014, 07:32

هيييييييييح عجبتنى كتيييييييييييير دمتم مبدعين وتسلم ايديكم منتظرين جديدكم Smile
avatar
ℓσvєℓy αиɢєℓ
بنت الدار
بنت الدار

عدد الرسائل : 333
النقاط : 353
السمعة : 12
تاريخ التسجيل : 17/10/2014
العمر : 25
المكان : egypt

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى