أسيرة الأميرة ,, روايه ,, منقوله

صفحة 2 من اصل 2 الصفحة السابقة  1, 2

اذهب الى الأسفل

رد: أسيرة الأميرة ,, روايه ,, منقوله

مُساهمة من طرف ℓσvєℓy αиɢєℓ في الجمعة نوفمبر 07 2014, 07:13

... الفصل الحادي والعشرون ...



وصله الخبر أن ريماس والانسية وصلوا القصر .. ما كان وده هالـ mating يتم .. ونبوءة أرورا اللي قاعدة تتحقق في كل يوم يمر.. ما يبغى يخسرها مثل ما خسر امها .. من اليوم اللي رجعت فيه ما تكلمت معه عن موضوع أمها .. كل نقاشاتهم عن ايفانا ومصانعها .. حتى ما عاتبته او سوت مشكلة معه بسبب استحضار امها .. تحاول تتحاشى الموضوع .. وكان بالها مشغول ومزاجها متعكر بسبب الانسية .. بالرغم من انه كان حزين لما يشوفها بهالوضع .. إلا أنه كان سعيد الى حد ما .. لأنها تركت الانسية .. كان يفكر انها صرفت النظر عنها .. مع أن هذا الشيء مستحيل بالنسبة لهايبرد.. والحين يشوفها قدامه معها .. مع الانسية اللي راح تخسره بنته .. 

وقف عند البوابة .. عنده فضول يشوفها .. كانت ريماس عاملة كتيبة حولها .. ( ضحك ) لأنه كان عامل نفس الشيء مع امها .. ريماس تناظره بتحدي .. وهو بادلها النظرات .. هي الوحيدة اللي تجرأ تناظر الملك بدون ما يرف لها جفن .. انتقل ببصره الى الانسية اللي حاضنتها كأنها تحميها .. حلوة وصغيرة في السن .. وحجمها صغير مقارنة بريماس .. كان بامكانه يعترض ويعلن عن احتجاجه .. لكنه لمح شيء بين ريماس والانسية .. وابتسم لنفسه .. تقدم نحوهم وهو يخطط كيف راح يفرق بينهم .. الانسية مستحيل تتحمل الحياة في الصحرا .. أغلب الانسيات يحاولون الانتحار بعد مرور سنوات من الحياة هنا .. وما اظن هذه راح تطول .. 
الملك جهار يبتسم : هلا بك في الصحرا ..
ريماس ناظرته لمدة .. ما تبغى تتصادم مع ابوها علناً .. كانت تشوف في عيونه عدم الرضا والسخط .. ضمت يارا لها اكثر .. 
ريماس تعرف يارا على أبوها : حياتي هذا أبوي الملك جهار ..
يارا بخوف : تشرفت بمعرفتك عمي .. 
الملك جهار بنبرة : مولاي .. حنا في الصحرا .. ما حنا في عالمك .. 
يارا خافت أكثر : أنا .. أسفة .. ما ...
ريماس تبوس راسها : ما عليك حبي ..
لفت على الملك بحدة : راح تتعلم مع الوقت ..
الملك وهو ماشي : أتمنى أنها ما تأثر على صورتك قدام البلاط ..
ريماس بترد لكن دارينا مسكت يدها .. التفتت عليها ريماس وناظرتها بغضب .. دارينا ما تخاف من ريماس .. وتعرف قدرها بالنسبة لريماس .. 
دارينا بهمس : مو علناً ..
ريماس بين أسنانها : يصير خير ..
يارا بحزن : ريماس ..
التفتت عليها ريماس : روح ريماس ..
يارا شوي وتصيح : أبوك .. أقصد الملك .. شكله ما يبيني أكون ...
سكتتها ريماس ببوسة .. يارا احمر وجهها من الخجل .. مو قدام اللي واقفين ..
ريماس : مو مهم رايه .. اهم شيء ( تأشر على قلبها ) هذا يبيك وذايب فيك ..
يارا تبعد عنها : ريماس مو قدام الناس ..
ريماس تضحك : راح تتعودين روحي ..


يارا ناظرتها باستغراب .. مسكت ريماس يدها ومشت معها الى جناحهم .. وهم في الطريق كانت ريماس تعرف يارا على القصر .. وصلوا الى جناحهم .. يارا انبهرت بجناح ريماس .. كان كبير كبير جداً أكبر من غرفتها كأنه دور كامل .. صالة كبيرة ومقسمة الى قسمين .. منها صالة ومنها مكتبة .. فيها كتب اشكال والوان .. وبلغات مختلفة .. عرفت منها العربي والانجليزي والفرنسي.. والمحت كتاب بلغة الفراعنة المصريين القدامى .. 
يارا بتعجب : تعرفين لغتهم ..
ريماس بفخر : اعرف لغات كثيرة ..
يارا تبتسم : أكتشف اشياء جديدة عنك ..
ريماس تغمز لها : راح تكتشفين أكثر ..
يارا احمر وجهها .. وراحت في اتجاه الشرفة .. طلعت صارت تناظر حديقة القصر الداخلية .. يوجد بركة ماء مستطيلة وطويلة .. فيها اربع نافورات وفوق سطحها نباتات تشبه زنبق الماء .. اخذت يارا نفس عميق .. الهواء رطب شوي .. لكن يوجد رائحة مميزة عابقة في الجو .. مرت فراشة كبيرة كأنها عصفور صغير .. خافت منها يارا في البداية .. لكن الفراشة حلقت حول يارا وبعدت عنها .. وجات فراشات أصغر منها بشوي .. وصاروا يدورون كانهم يرقصون امام يارا.. يارا تناظرهم وهي تبتسم .. حست بريماس وراها .. حضنتها ريماس من ورى ..
ريماس تبوس رقبتها : عجبك ..
يارا : وش يسوون ..
ريماس : يرحبون بك ..
لفت عليها يارا : يرحبون بي شلون ..
ريماس : هذول مرسلتهم أرورا .. الكل يعرف أن الفراشات رمزها .. 
يارا : من ارورا ..
ريماس تمسك يدها : هذه عرافة كبيرة عندنا .. بعدين أعرفك عليها ..

أخذتها ريماس الى غرفة النوم .. كانت شبه دائرية وواسعة .. وأثاثها فخم .. الأرضية مبلطة برخام بني غامق .. و السرير شبه دائري.. ويوجد سكاي لايت فوق الصوفا .. هذا غير الشرفة المنعزلة .. شرحت لها ريماس انها تحب تختلي بعيد عن أي احد .. وانها خدعة هي عاملتها .. أخذتها الى دورة المياه .. كانت مشابهة لنظامنا الى حد ما .. غير انها اغلبها من حجر ثقيل والاحواض ( البانيو ) من رخام .. استغربت يارا من وجود زاوية بعيدة بمسافة عن باقي الحمام .. وقفت عند الجدار ..
يارا تأشر بيدها : هذا مثل ..
ريماس تضبط : مثل اللي عندكم .. وفي خزان ماء بالقرب منه .. تقدرين تستحمين براحتك .. وفي خزانة في الغرفة فيها ماء تشربين منه .. راح تعبئ يومياً ..
يارا : ماءكم يضرني ..
ريماس : ما راح ترتاحين فيه من البداية .. تعالي باوريك شغلة ثانية ..
لحقتها يارا ووصلوا عند باب قريب من غرفة النوم .. لما دخلت يارا اشهقت وحطت يدها على فمها .. مو مصدقة اللي تشوفه .. غرفتها كما هي انتقلت معها وبنفس الترتيب بعد .. فتحت باب كان في زاوية وشافت مرسمها .. 
ريماس : عجبتك ..
يارا تركض وتضمها : جداً .. ما توقعت أنك راح تنقلين الغرفة حرفياً ..
ريماس تشيلها : وش توقعت ..
يارا : كنت اظن أني باشوف الغرفة مفككة .. يعني يبغى لها ترتيب من أول وجديد ..
اطلعت ريماس من الغرفة وراحت الى غرفة النوم ..
ريماس : يبدو يا روحي انك تشكين بقدارتي ..
يارا تدافع : ما أشك .. بس ما توقعت ..
ريماس ترميها على السرير : توقعي ألا متوقع ..
يارا بتقوم لكن ريماس ثبتتها : وين حياتي .. لازم أوريك مهاراتي وقدراتي .. 
يارا بتتهرب : ما له داعي .. اعرفهم من دون ما تعبين نفسك .. 
ريماس تضحك وهي تبوس يارا : أعشقك يا بنت ..
يارا تبتسم : وانا بعد أميرتي ..



ارسلان : وانت من قال لك ..
زليخة تشرب شاي : لي مصادري .. 
ارسلان : أخيراً جابتها ..
زليخة تحذر : ما أبغاك تتهور ..
ارسلان : الحين مو انت اللي قلت ننتظر لما تجيبها .. وكاهي جابتها ..
زليخة تحط الكوب : صحيح .. لكن لازم ننتظر .. يمكن تمشي الأمور مثل ما نحب بدون ما نتعب أنفسنا ..
ارسلان : شلون ..
زليخة تسند ظهرها على الكنب : اللي عرفته أن جهار ما هو راضي عن الانسية ..
ارسلان : وهو وش يقدر يسوي .. الهايبرد مو بيدهم يختارون الميت تبعهم ..
زليخة : معك حق .. لكن برضوا راح ننتظر .. ما حنا خسرانين شيء .. 
ارسلان : وش مخططة عليه ..
زليخة ببراءة : أنا ولا شيء ..
ارسلان : بلى .. هدوئك هذا يقول لي أنك قاعدة تخططين لشيء ما..
زليخة بخبث : مو الكل راح يتقبل الانسية .. وأكيد راح يضايقوا ريماس .. 
ارسلان يبتسم : وطبعاً راح يكون لك يد في الموضوع ..
زليخة تضحك وبمكر : مثل ما طيرت امها .. راح أطيرها هي وهالانسية اللي جابتها وبتخليها ملكة علينا .. 
ارسلان يضحك : ما أحد قدك مام ..



ريماس نايمة على صدر يارا وتسمع دقات قلبها .. يارا يدينها تلعب بشعر ريماس .. للحين تفكر في موقف الملك منها .. نظراته لها فيها شيء غريب .. ما هو احتقار لكنه شيء ثاني .. ماني قادرة افهمه .. يمكن تسرعت وجيت هنا .. لكني أحب ريماس وهي تحبني .. مستحيل أسبب لها مشاكل مع اهلها .. هي قالت لي أنهم ما يحبون الانس ويحتقرونهم .. بس ... أأأأأي ( ريماس عضتها على صدرها ) ..
يارا بالم : وش فيك .. 
ريماس : كفاية تفكير .. بتتعبين ..
يارا : وش عرفك أني افكر ..
ريماس تبوس مكان العضة : حسيت فيك ..
يارا بخوف : لا تقولين قريتِ افكاري ..
ريماس تبوسها : قلت من قبل ما أقدر أقرأ افكارك .. لكني أحس بك ..
يارا بارتياح : الحمد لله ..
عدلت ريماس من وضعيتها .. يدينها على شعر يارا .. 
يارا بتعب : ما فيني حبي ..
ريماس تبوسها : I'll be quick 
يارا رافعة حاجبها : ما في شيء سريع معك ..
ريماس تضحك : I'll try
يارا تحاول تبعدها : لا مو الحين ..
ريماس بعدت عنها : أجل متى ..
يارا تقوم : بعدين ..
وقفت يارا ودار راسها فجأة .. مسكتها ريماس وقعدتها على السرير .. يارا يدها على راسها ..
ريماس : وش فيك ..
يارا : ما أدري .. دار راسي فجأة .. وأحس الدنيا تلف فيني ..
ريماس باهتمام : وش السبب ..
يارا بتتكلم لكن صوت بطنها فضحها .. احمر وجهها وحطت يدها على بطنها .. ريماس احضنتها وباست خدها ..
ريماس : أسفة حبيبي .. نسيت أمر الأكل كلياً .. 
يارا : مع أني ماكلة ..
ريماس : الرحلة استنفذت منك طاقة .. ( بلعوب ) وأنا كملتها ..
يارا تأشر بيدها : لا تهتمي روحي ..
كانت ريماس بالقرب منها في ثواني .. شالتها وباست رقبتها ..
ريماس : واجبي أن اهتم فيك وفي احتياجاتك ..
يارا يدينها حول رقبة ريماس وبزعل : ماني بزر .. 
ريماس تبتسم : I know babe
أخذتها ريماس الى الحمام .. وصلوا الى زاوية حمام يارا .. جات يارا بتنزل .. لكن ريماس رفضت .. نزلت يارا عند حافة البانيو .. وراحت عند الادراج ..
يارا بخوف : ريماس هنا خطر عليك .. 
رجعت ريماس وبيدها علبة .. فتحتها ودهنت يدينها وذراعها ..
ريماس رافعة يدينها : الحين مو خطر ..
يارا تعترض : بس حتى لو .. الماء يحرق جلدك ..
أخذت ريماس من احد الادراج علبتين .. وحدة فيهم زيت والثانية مجموعة من بتلات الورد والأعشاب العطرية ..
ريماس : لا تخافي علي .. أهم شيء راحتك ..
صبت ريماس من العلب في البانيو .. وفتحت الماء يعبي .. 
ريماس : وش رايك ..
يارا تشم : ريحته حلوة ..
ريماس : راح ترتاحين فيه .. 
نزلت يارا في البانيو : وااو it's so relaxing
باستها ريماس على راسها : enjoy babe .. وبس تخلصين تلقين الأكل جاهز ..
اختفت ريماس بسرعة .. اسندت يارا ظهرها وغمضت عينها .. تعودت على اختفاء ريماس وظهورها السريع .. صارت تحس بوجودها حتى قبل ما تظهر .. حست ببرودة في جسمها .. وبعدها بارتياح .. صدقتِ ريماس يريح .. حياتي ماسي تعرض نفسها للخطر علشاني .. ابتسمت " أحبك ريماس .. ماسي " .. 




سيرينا : وأنت من قال لك ..
مارينا : كل اللي في القصر عندهم خبر .. ما سمعت الصيحة والجلبة قبل شوي .. كانوا يجهزون جناح الأميرة ( بغيرة ) والانسية تبعها ..
سيرينا تهز راسها : أشوف مولاي الملك طلع معصب ..
مارينا : حتى مولاي مو راضي عنها ..
سيرينا بهدوء : رضى أو ما رضى .. وش طالع بيده .. ريماس هايبرد موبيدها تختار الميت حقتها .. دمها اللي يطلبها ..
مارينا : دمها أو غيره .. تراها ما تناسبها .. أنت ما شفتيها ..
سيرينا تبتسم : بدينا بالغيرة ..
مارينا : مو غيرة .. بس روحي شوفيها .. قصيرة وضعيفة .. وين هذه وين الأميرة ..
سيرينا : حبيبتي .. مو مهم راينا .. المهم راي ريماس .. وريماس تبغاها ..
مارينا : لكنها ...
قاطعتها سيرينا : مارينا .. ما أبغى نقاش في الموضوع .. وتذكري أنها الميت تبع الأميرة .. وواجب عليك احترامها .. 
مارينا بين أسنانها : لسة ما بعد تصير ..



طلعت يارا من الحمام لافة نفسها بروب لقته معلق على الجدار .. شافت ريماس قاعدة على الصوفا .. وقدامها وجبة هارديز على الطاولة .. مشت يارا الى غرفتها تجيب لها ملابس .. لكنها رجعت ووقفت جنب الصوفا ..
يارا تأشر على الوجبة : وش هذا ..
ريماس : أكل مو تقولين جوعانة ..
يارا باستغراب : أدري انه أكل .. بس هذا اكلنا شلون قدرت تجيبنه ..
ريماس تناظرها بتهديد : شكلك شاكة بقدراتي .. 
يارا باندفاع وتأشر بيدها : لا .. لا .. ما عندي شك في قدراتك ماسي .. 
ريماس مو فاهمة : من ماسي ..
قعدت يارا جنبها : أنتِ ماسي ..
ريماس رافعة حواجبها : انا ماسي ..
يارا تاخذ لها بطاطا : يب .. my massy
ريماس تبوس خدها : yours 
يارا رافعة حاجبها : لا يكون عندك مانع ..
ريماس تاشر على نفسها : أبداً ما عندي .. 
مسكت ريماس وجه يارا وباستها .. واخذت جزء من البطاطا واكلتها .. 
ريماس : اممم .. لذيذ ..
يارا : مو جوعان حبيبي ..
ريماس تناظرها وتبتسم : بلى روحي .. بس خلصي عشاك أول ..

بلعت ريقها يارا .. ولهت نفسها في الوجبة وهي حاسة بنظرات ريماس لها .. لكنها المحت فراشة على النافذة .. كانها قاعدة تراقبهم .. ريماس قالت لها أن الفراشات رمز أرورا عرافتهم ..



طارت الفراشة بعيد عن القصر .. تعدت المدينة ووصلت الى الغابة .. كانت واقفة على غصن احد الأشجار .. قربت منها الفراشة وحطت على اصبعها .. بعدين ذابت الى داخل يدها .. 
ايفانا تبتسم : welcome home babe 

واختفت ..!!! 


عدل سابقا من قبل ℓσvєℓy αиɢєℓ في الجمعة نوفمبر 07 2014, 07:31 عدل 1 مرات
avatar
ℓσvєℓy αиɢєℓ
بنت الدار
بنت الدار

عدد الرسائل : 333
النقاط : 353
السمعة : 12
تاريخ التسجيل : 17/10/2014
العمر : 25
المكان : egypt

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أسيرة الأميرة ,, روايه ,, منقوله

مُساهمة من طرف ℓσvєℓy αиɢєℓ في الجمعة نوفمبر 07 2014, 07:13

... الفصل الثاني والعشرون ...



سيرين بحماس : خلينا نروح لهم الحين ..
ريهانا : وين تروحين يا بنت .. 
سيرين ببراءة : أسلم على ميت ريماس واتعرف عليها ..
ريهانا : مو فاضين لك الحين ..
سيرين : وأنا ما راح أنام عندهم .. باسلم واطلع ..
ريهانا بنبرة : قلت لك مو فاضين .. 
سيرين أسندت ظهرها على الكرسي وكتفت يدينها : أووف ..
ريهانا : لا تتأففين .. كل شيء في وقته .. 
دخلت ارينا شايلة بيدها صينية عليها ثلاث أكواب مشروب .. وصحن عليه نوع من الحلوى ..
ارينا تحط الصينية : وش فيها زعلانة ..
ريهانا : تبغى تتعرف على يارا ..
ارينا تعطيها كوب : وش فيها ..
ريهانا تناظرها : الحين ..
ارينا تضحك : تبين ريماس تنسفنا ..
سيرين : الى هالدرجة ..
ارينا : الأميرة بطبعها متملكة .. فما بالك مع الميت حقتها .. ما راح تسمح لأحد يقرب منها ..
ريهانا بهدوء : till she marks her
ارينا احمر وجهها .. وعطت كوب لسيرين .. 
سيرين : يعني ما في أمل الا بكرة ..
ارينا : كلنا بنقابلها بكرة .. 
سيرين تشرب : ما لي غير الصبر .. 
ريهانا تأشر لسيرين .. وسيرين مطنشتها .. انتبهت لها ارينا والتفتت عليها ..
ارينا : وش فيك ..
ريهانا تشرب الكوب : ما فيني شيء ..
ارينا : وهالاشارات لمين ..
ريهانا : أبغى البعض يخلي لنا الجو .. لكنها مطنشة ..
سيرين : خذوا راحتكم .. ما كأني موجودة ..
ريهانا : سيرين .. هوينا ..
سيرين تنفخ : هذاني هويتك ..
ريهانا ماسكة نفسها : تستظرفين دمك ..
سيرين تاخذ الكوب والصحن : زين باروح .. قولي تبين تستفردين بالحسناء ..
ريهانا رمت عليها المخدة .. لكن سيرين اختفت وهي تضحك ..
ريهانا تنادي : لا تباعدي وتاخذين راحتك ..
ارينا تحط الكوب على الطاولة : خليها على راحتها ..
ريهانا : متعبة هالبنت ..
ارينا تدافع : سيرين ما في مثلها .. بس أنت شوي خانقتها ..
ريهانا تأشر على نفسها : أنا خانقتها .. لأني خايفة عليها اكون خانقتها ..
قربت منها ارينا ومسكت ذراعها : لا تزعلين حبيبي .. بس هي توها صغيرة وتبغى تتمتع بقدر من الحرية ..
ريهانا : ما أقدر أتهاون أو أتساهل في امر حمايتها ..
ارينا : ما قلت تساهلي .. حطي عليها حراسة لكن خليها مخفية .. يعني ما تحس فيهم ..
ريهانا رافعة حاجبها : حاولت لكنها تقدر تكشفهم بسهولة .. 
ارينا تضحك : أشوفك محوطتها بكتيبة ..
ريهانا : وتغلبهم بعد ..
ارينا تضحك : يا حبي لها سيرين ..
التفتت عليها ريهانا وهجمت عليها .. 
ريهانا تتوعد : وش قلتِ ..
ارينا تبلع ريقها : أحبها مثل اختي الصغيرة ..
ريهانا تبوس رقبتها : وأختها ..
ارينا تبتسم : اعشق وأموت فيها ..
ريهانا تبوسها : وأختها ذايبة فيك ..
باشارة من اصبعها فكت ريهانا أزرار بلوزة ارينا .. ومررت أصابعها على صدر ارينا وبطنها..
ريهانا بهمس : I wanna mark you
ارينا تهز راسها : not yet
ريهانا تبوسها : متى يعني ..
ارينا : مو الحين .. 
ريهانا بزعل : يعني اكتفي بهذا ..
ارينا رافعة حاجبها : يعني موعاجبك ..
ريهانا فوق ارينا : بلى عاجبني .. عاجبني جداً ..



فتحت عينها وهي تتنهد .. شافت ريماس فوقها .. نزلت راسها تبوسها ..
ريماس تبوسها : صباح النور بيبي ..
يارا تتنهد : هذا وقته ..
ريماس تبتسم : I can't get enough of you
مسكت يارا ذراع ريماس : على كذا ما راح أقدر اطلع من هالغرفة ..
ريماس : لو بيدي ما طلعت ..
يارا : يعني أنا سجينتك ..
ريماس تبوس صدرها : أسيرتي ..
يارا بتتكلم لكن اكتمت صوتها .. ريماس صايرة عنيفة بزيادة ..



ميار يشرح : حصلنا موقع ممتاز وله مدخلين .. والمدخل الثاني مطل على الغابة وبمكان خفي .. ما احد راح ينتبه لوجوده ..
ايفانا تناظر النافذة وبالها مشغول بشيء ثاني .. انتبهت لميار يطلب منها الاذن بالموافقة .. 
ايفانا تلتف : اذا أنت شايف انه موقع جيد .. انقل العمليات فيه فوراً ..
ميار : أمرك مولاتي .. 
ايفانا : خسرنا كثير بخسارة أكبر معاملنا ..
ميار : راح نعوضهم ..
ايفانا : وبنرجع نخسرهم مرة ثانية ..
ميار : هذه هي الحرب مولاتي ..
ايفانا تقعد على الكرسي : لازم انهي هالحرب once and for all
ميار : قصدك نهاجمهم مولاتي ..
ايفانا : بمجرد ما ينتهي الشتاء راح نشن عليهم حملة كبيرة .. على عشيرة رامان .. 
ميار باستغراب : عشيرة رامان مولاتي ..
ايفانا : ليه في مانع ..
ميار يأشر بيده : مولاتي هي من أقوى العشائر وأكبرها حجم في العتاد والجيش ..
ايفانا : لهالسبب راح أبدا فيهم .. اذا هزمتهم راح تتشتت باقي العشاير ويكون من السهل التغلب عليها ..
ميار : أمرك مولاتي ..
ايفانا : ميار ..
ميار : مولاتي ..
ايفانا : بالنسبة لرجلنا عند عشيرة رامان .. ابغاك ترتب معه طريقة اقدر أدخل المدينة بدون ما أنكشف ..
ميار متفاجئ : المدينة مولاتي .. لكن هذا خطـ...
قاطعته ايفانا : نفذ اللي أقول لك عليه ..
ميار ينحني : أمرك مولاتي ..




طلعت يارا من الحمام ما شافت ريماس .. راحت الى غرفتها ولبست ملابسها .. ابتسمت لما شافت كل أغراضها مكانهم .. حتى الشماعة مكانها ما تغير .. وملابسها اللي معلقتها عليها موجودة كما هي .. لاحظت بعض الملابس يبغى لها غسيل .. بترميها في الغسالة وهي طالعة .. تذكرت انها في عالم الصحرا .. ما تدري شلون يغسلون ملابسهم .. أو اذا عندهم مكائن للغسيل.. 
طلعت الى غرفة نوم ريماس .. وصارت تحوس فيها وتتعرف على ريماس اكثر .. فتحت خزانة الملابس لقتها مليانة ملابس جلدية .. وقليل ملابس قطنية .. " ما أدري شلون صايرة ملابسهم .. انا ما شفت احد غير الخدم .. وملابسهم تشبه ملابس الأوروبين القدامى .. أيام روبن هود " .. سمعت أحد يدق الباب .. 
يارا : ادخل ..
دخلت دارينا وانحنت : مولاتي الفطور جاهز ..
يارا : شكراً .. عفوا وش اسمك ..
دارينا تبتسم : دارينا مولاتي ..
يارا تهز راسها : دارينا وين ريماس ..
دارينا : الأميرة طلعت من بدري وقالت انها بترجع على الظهر ..
يارا : اوكي ..
طلعت معها الى الصالة .. لقت ثنتين واقفين أمام طاولة الطعام .. والطاولة مليانة أكل نفس أكلنا.. توست محمص ومربى وفطاير منوعة وبان كيك ودونات .. وبيض بانواعه المختلفة .. حتى الكوفي اللي تحبها موجودة على الطاولة .. التفتت على دارينا ..
يارا باستغراب : شلون ومن وين .. ( اسكتت ) ..
دارينا : ما عجبك مولاتي ..
يارا : لا بس شلون تسوون نفس الاكل اللي انا .. أنا متعودة عليه ..
دارينا : عندنا اناث انس كثير في الصحرا .. يعلمون طباخاتنا والباقي نجيبه من عالم الانس ..
يارا تهز راسها : اها مثل وجبة هارديز ..
دارينا : بالضبط مولاتي .. 
دارينا تعدل الكرسي ليارا : أتمنى يعجبك ..
يارا تقعد : باين من ريحته .. 
دارينا تصب الكوفي : بالعافية مولاتي ..




وصلت ريماس عند الحديقة الخلفية للقصر .. قربت من النافورة الفضية .. الغريب في هالنافورة أن الماء فيها يتغير لونه حسب الوقت .. إن كان نهار تحول الماء الى وردي .. وان كان ليل يتحول الى احمر داكن .. لكن هالمرة صاير الماء بلون بنفسجي .. وذلك بسبب حضور شخص له القدرة على التلاعب بجزئيات المادة ..
ريماس : طلبتيني .. 
أرورا تطلع من النافورة وتحط على الأرض .. بدون قطرة ماء عليها .. جافة تماماً ..
أرورا تناظر الاشجار: الحديقة يبغى لها عناية أكثر .. النباتات تشتكي ..
ريماس : ما أظنك طلبتيني على وجه السرعة علشان تكلميني عن النباتات ..
أرورا قربت من احد النباتات : النباتات كائن يحس ويشعر .. وباين اهمالكم لهذه الحديقة ..
ريماس بدون صبر : راح اوصي الخدم يهتمون فيها أكثر .. ممكن أعرف سبب ...
قاطعتها أرورا : Did you mark her yet
ريماس تفاجات من السؤال : ها ..
أرورا تمرر أصابعها على ورقة شجر مايلة الى الأبيض .. وتحول لونها الى الأزرق ..
أرورا : I knew it
ريماس تبرر : لسه بدري .. توني أمس جبتها ..
أرورا تلتفت عليها : ما راح تقدر تتحملك .. و I don't think you take it all the way
ريماس بين أسنانها : I will mark her when I want it
أرورا : the sooner the better
ريماس : لو تسرعت ممكن اخسرها .. 
أرورا : وممكن تخسرينها الحين لو اكتشفت الحقيقة ..
ريماس ناظرت أرورا .. وبعدين بعدت عيونها .. 
ريماس بحرج : هذا أمر شخصي .. وما أبغى اتكلم فيه ..
أرورا : من ايش أنت خايفة ..
ظلت ريماس ساكتة مدة وهي تناظر الماء : I'm afraid she won't survive 
أرورا : يارا أقوى مما تعتقدين .. 
ريماس بخوف : ولو قتلتها وانا ...
أرورا تبتسم : you won't .. هي أم ولدك ريماس .. شلون بتجبينه اذا للحين ....
ريماس قاطعتها : في وقته .. في وقته ..
أرورا : as you wish .. but
ريماس : لكن ايش ..
أرورا : ممكن تخسرينها بطريقة أخرى ..
اختفت بسرعة قبل ما تتمكن ريماس من سؤالها .. صارت ريماس تدور حول نفسها وتناظر فوق..
ريماس تنادي : أرورا .. شلون راح أخسرها .. أروراااااااااااااااا ..



خلصت يارا فطور وقامت بتشيل معهم .. لكن دارينا وقفتها وقالت لها أنها رويالتي الحين وما يصير تشتغل مع الخدم .. تركتهم يارا وراحت عند المكتبة .. صارت تدور في الكتب .. كانت بتختار كتاب تقراه .. لكنها غيرت رايها وراحت لمرسمها .. 
غرفة المرسم موجودة في زاوية اضاءتها مناسبة .. كملت على اللوحة الموجودة على الستاند .. بدت تلون واندمجت في الرسمة وما انتبهت لوجود ريماس لما ظهرت فجأة .. قربت منها ريماس وحضنتها من ورى وباست رقبتها ..
ريماس بشوق : اشتقت لك ..
يارا تكمل رسم : وين كنت من الصباح ..
ريماس تمرر يدها على جسم يارا : كان عندي شغل .. 
يارا : و لهالدرجة شغلك مهم يخليك تطلعين بدون ما تقولين لي ..
لفتها ريماس بقوة وباستها : حبي .. شفتك نايمة وما حبيت أزعجك ..
يارا رافعة حاجبها : ما منعك تزعجيني الفجر ..
باستها ريماس : لأنك ادماني .. 
حاولت يارا تبعد لكن ريماس مسكتها ويدينها على ظهر يارا ..
ريماس : روحي .. لازم تتعودين على طلعاتي المفاجأة .. أنا الأميرة هنا ومشاغلي كثيرة ..
يارا بدلع : أدري أن لك مشاغلك الكثيرة .. لكني صحيت وما لقيتك جنبي .. عطيني خبر أو اكتبي ملاحظة على الأقل علشان يرتاح بالي ..
ريماس تبوس جبينها : امرك حبيبي .. 
يارا : ماسي ..
ريماس تبتسم : روح ماسك ..
يارا : ما راح تطلعيني .. والله طفشت ..
ريماس : يا العيارة .. أمس بس وصلنا .. ما أسرع طفشتِ ..
يارا مقضبة جبينها : فضول ذابحني أبغى أشوف مدينتكم .. 
ريماس تبتسم : طيب يا حلو .. تعالي أوريك القصر والمدينة بكرة ..
يارا بفرح : صدق ..

مسكت ريماس يد يارا واخذتها معها .. أخذوا جولة على القصر .. شافت يارا غرفة العرش ومكتب ريماس .. والساحات الداخلية .. حتى المطبخ مروا عليه .. وتذكرت يارا سالفة الملابس.. اسألت ريماس شلون يغسلون ملابسهم .. شرحت لها ريماس أنهم يستخدمون الطريقة التقليدية ويستخدمون الة تشبه الغسالة لكنها تنظف الملابس بالبخار الساخن .. اغلب اللي قابلوهم كانوا ينحنون ليارا وعيونهم عليها .. شافت قلة يناظرونها باحتقار وينزلون روسهم بمجرد ما تناظرهم ريماس ..
كانت يارا تسأل عن أشياء كثيرة وريماس تجاوبها .. تحاول تلهي تفكيرها عن اللي قالته أرورا.. أنا لو أخسر يارا أموت بعدها .. ضمت يارا لها وباست جبينها .. يارا تبتسم لها .. عرفت ريماس يارا على الخدم والجواري .. ولما دخلت مكتبها عرفتها على جفار والموظفين اللي يشتغلون معها ورئيس الجند .. 
ريماس : وش رايك في المكان ..
يارا تقعد : يجنن .. كبير مرة ..
ريماس : بكرة راح اخذك للمدينة .. 
يارا بزعل : وليه مو الحين ..
ريماس : لا مو الحين .. لازم أرتب بعض الأمور .. 
يارا بحزن : شكلك تواجهين مشاكل كثيرة بسببي ..
قعدت ريماس جنبها وضمتها : حياتي .. لا تهتمي لهالأمور .. 
يارا بحزن : حتى أبوك مو موافق أنك جبتيني هنا ..
ريماس : مو مهم راي أحد .. أهم شيء انا وانت .. وما عليك من الباقين ..
يارا راسها على كتف ريماس : لكن الباقين اهلك ..
ريماس تبوس يدها : انتِ اهلي وكل دنيتي ..
يارا : وأنت دنيتي ماسي .. 
ريماس : يا نبض ماسك أنتِ .. 
رفعت يارا راسها تبوس ريماس .. لكن صوت الباب وقفهم ..
ريماس تسب : هذا وقته .. ادخل ..


دخلت ارينا وريهانا ووراهم سيرين .. وقفت ريماس لهم ووراها يارا .. 
ريهانا : جينا نسلم ونودعك ..
ريماس : already
عرفت ريماس يارا على ريهانا وارينا .. ارينا انحنت ليارا .. ريهانا صافحت يدها .. 
ريهانا : تشرفت بمعرفتك أخيراً .. 
يارا تبتسم : الشرف لي ..
ارينا : مرحبا بك في الصحرا ..
ريماس : بترجعون الحين ..
ريهانا : كانت زيارتي ليوم واحد بس .. ( ضمت ارينا لها وباست خدها ) ما كنت أدري أني راح أترك قلبي هنا وأروح ..
سيرين : بدينا ..
يارا لاحظت شيء بين ريهانا وارينا .. يشبه اللي بينها وبين ريماس .. واستغربت أن ارينا ما عندها علامة مثل الباقين .. يمكن تكون انسية مثلها .. لكن هئيتها وطولها يشبهم .. تقدمت بنت باين أنها صغيرة نحو يارا ..
سيرين تمد يدها : أنا سيرين أخت العاشقة ..
يارا تبتسم : هلا بك ..
ريهانا تحذر : سيرين هذا وقته ..
سيرين بدون اهتمام : اسفة مولاتي ..
ريهانا : بتجنني هالبنت ..
ريماس : وش مسووين لها ..
ريهانا : ولا شيء .. بس زعلانة اننا بنروح ..
ريماس ناظرت ارينا .. ارينا جاوبتها : ما راح أروح .. مو الحين ..
أخذت ريماس نفس طويل : لأننا بحاجتك هنا ..
ريهانا : مصيرها بتروح معي ..
ريماس : صح .. لكن في الوقت الراهن .. حنا بحاجتها ..


يارا تغير وجهها .. تحاول تخفي نوبة الغيرة اللي بدت تغزوها .. سيرين قربت منها وحطت يدها على ذراع يارا .. حست يارا بشعور جميل وهادي يسري في جسمها .. 
سيرين بهدوء : الغيرة ما تنفع هنا .. ارينا لريهانا .. وأنت لريماس ..
التفتت على سيرين : لكنها ... 
سيرين : صديقتها المقربة .. وهي بحاجتها الآن .. 
يارا : ليه هي بالذات ..
سيرين : لأنها عالمة .. وهي اللي اكتشفت سر الكائنات ..
يارا : ايفانا ..
سيرين : الكل كان يعتقد أنها ميتة .. لكن كل الادلة ترجع لها .. 
يارا التفتت تناظر ريماس .. 
سيرين تكمل : وما راح تسكت بعد ما خربنا أكبر معاملها ..
يارا بخوف : راح تنتقم من ريماس ..
سيرين : لا تخافين على الأميرة ..

التفتت يارا على ريماس اللي كانت مشغولة في نقاش جدي مع ريهانا وارينا .. باين من تعابير وجه ريماس قلق .. كأنها معصبة من شغلة .. ريماس شايلة مسؤولية كبيرة .. تدير دولة مع أبوها.. وتخطط لحرب على وحدة شريرة وقاتلة .. وأنا أتدلع وأطلب منها تطلعني .. 
قطعت ريماس كلامها مع ارينا .. والتفتت على يارا .. شافتها تتكلم مع سيرين .. لكن من هيئتها باين أنها متضايقة .. راحت لعندها .. 
ريماس بحنان : وش فيه الحلو زعلان ..
يارا تتصنع الابتسامة : مو زعلان ..
ريماس : علي روحي ..
يارا : بس تعبانة شوي ..
ريماس : نروح الجناح ..
يارا تقوم : لا خليك أنت .. أنا باروح ..
ريماس : باوصلك ..
يارا بزعل : شايفتني بزر .. أدل طريقي ..
ريماس : حتى لو .. أبغى اوصلك بنفسي .. 
يارا باصرار : باروح بروحي .. وبعدين لازم أتعود على المكان .. مو انا الميت تبع الأميرة ..
ريماس : بلى روحي ..
يارا ترفع اكتافها : خلاص أجل .. 
ريماس بتتكلم .. قاطعتها يارا : بأطلع اتمشى في الحديقة .. وبعدين بارجع الجناح .. ارتحتي ..
ناظرتها ريهانا .. هزت راسها ريماس : ايه ارتحت .. 
طلعت يارا .. وريماس بتلحقها لكن ريهانا وقفتها : خليها على راحتها .. 
ريماس : لكن ..
ريهانا قاطعتها : لازم تتعود على المكان .. راح تكون الملكة مستقبلاً .. 


ريماس ناظرت الباب .. شيء يقول لها لحقيها واطمني عليها .. معظم اللي حواليها كارهين وجودها .. صحيح هي معينة حراس يكونون معها طول الوقت .. وهم معها الحين .. لكن في شغلة مو مريحتها .. لكنها ما تدري وش هي .. 

سيرين حست بشعور غريب .. قامت و اختفت بسرعة وهي تسمع ريهانا تناديها بعصبية.. !! 


عدل سابقا من قبل ℓσvєℓy αиɢєℓ في الجمعة نوفمبر 07 2014, 07:30 عدل 1 مرات
avatar
ℓσvєℓy αиɢєℓ
بنت الدار
بنت الدار

عدد الرسائل : 333
النقاط : 353
السمعة : 12
تاريخ التسجيل : 17/10/2014
العمر : 25
المكان : egypt

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أسيرة الأميرة ,, روايه ,, منقوله

مُساهمة من طرف ℓσvєℓy αиɢєℓ في الجمعة نوفمبر 07 2014, 07:15

... الفصل الثالث وعشرون ...




طلعت يارا من مكتب ريماس .. ظلت تتمشى في القصر وكل الخدم والحراس ينحنون لها .. وان كان البعض ينظر لها بكراهية .. حست نفسها مخنوقة وطلعت الى الحديقة .. أخذت نفس طويل وكان الهواء رطب شوي .. لكن الى حد ما لطيف .. كانت تناظر النباتات والزهور وتراقب الحشرات .. الى حد ما تتشابه مع عالمنا .. كانت تحس بوجود الحراس اللي معينتهم ريماس .. لكنهم مختفين عن الأنظار .. كذا أحسن هي بحاجة تفكر بهدوء .. هي كانت عارفة مكانة ريماس وأنها ولية العهد وعليها مسؤولية كبيرة .. وسالفة ايفانا والحرب اللي بينهم .. ووجودي معها بيزيد همها .. نظراتهم لي كلها كراهية واحتقار .. شكلي تسرعت لما رضيت أجي هنا.. لكن مكاني معها .. لكن وجودي يسبب لها مشاكل .. وهي يكفيها اللي هي فيه .. المحت نفس الفراشة اللي شافتها عند النافذة .. ابتسمت لها وقربت الفراشة والمست خد يارا .. يارا رفعت يدها وحطت الفراشة على اصبعها.. 
يارا تبتسم : اهلين فراشة .. شكلك تراقبيني ..
طارت الفراشة وحلقت حول يارا .. يارا صارت تدور معها وتضحك .. بعدين حطت الفراشة على راس يارا .. شالتها يارا بحرص وحطتها على اصبعها .. 
يارا تكلم الفراشة : تدرين شكلي غلطت وجيت هنا ..

....1 بحنق : معك حق .. والأفضل ترجعين مكان ما جيتِ ..
..... 2 : هذا مو مكانك ..
التفتت يارا على مصدر الصوت .. وشافت ثنين يتقدمون نحوها .. فجاة ظهر الحراس وحاوطوها.. الفراشة طارت فوق يارا وظلت تحلق فوقها ..
حارس : خذ رجالك وابعد ..
..... 3: صرتوا تحرسون بنات الانس .. وأنتو من افضل المحاربين في مملكتنا ..
حارس بحدة : ما يخصك .. وتكلم عن مولاتي بأدب ..
....1 بتعجب : مولاتك .. صارت مولاتك .. ( بقرف ) هالانسية ..
حارس بحدة : احترم نفسك .. ولا تتخطى حدودك واحترم مولاتك ..
..... 1: مولاتك أنت .. مو مولاتي ..
..... 2: ولا تظن أننا بنخاف منكم ..
حارس 2 : الأميرة ما راح ترحم احد منكم لو قربتوا من مولاتي ..
..... بسخرية 1: الأميرة من عرفت الانسية وهي متغيرة .. 
..... يكمل 2: صايرة جبانة ..
يارا تدافع : ريماس مو جبانة ..
..... 1 يضحك : ووووو .. الانسية تدافع عن اميرتنا ..

الحارس ضرب 1 بالحربة اللي بيده .. ولاحه الى الشجرة القريبة منهم .. تشابك باقي الحراس معهم .. لكن ظهرت مجموعة ثانية بعدد يفوق الحراس الستة اللي يحمون يارا .. وهم يعدون من افضل المحاربين بالصحرا ومدربتهم ريماس شخصياً .. قدروا يتغلبون عليهم .. لكنهم ما انتبهوا لقناصة مختفين بين أغصان الشجر .. أطلقوا عدة سهام في اتجاه يارا .. التف ثلاث حراس على يارا يحمونها وأصابتهم السهام .. سقط ثنين منهم على الأرض .. يارا كانت واقفة بخوف ومو قادرة تهرب .. لأن بعض اللي ضربوهم بدا يقوم ويتجه نحوها .. وهو يتوعد ويسب .. يارا رجعت لورى عدة خطوات .. نادت على ريماس .. 
..... 2 يضحك : ريماس ما هي هنا تحميك .. 
تقدم نحو يارا لكنه وقف فجأة وشهق وتحول الى رماد في ثواني .. وتحول الباقي الى رماد بعده.. وهرب الباقين من الخوف .. التف الحراس حول يارا يحمونها .. وهم مو عارفين من ايش .. فجأة بدا المهاجمين يسقطون واحد ورى الثاني ويتحولون الى رماد .. 
حارس : مولاتي خليك قريبة مني ..
حارس 2 : لازم نبعدها عن هالمكان ..
حارس يأشر بيده : في ذاك الاتجاه ..
مسك الحارس ذراع يارا وركضوا معها .. لكن قوة كبيرة دفعت بهم الى الجوانب .. وظلت يارا لحالها .. يارا تناظر حواليها وتنادي على ريماس .. 

ايفانا : لو كنتِ مهمة لها ما تركتك لحالك ..
التفتت يارا عليها : أنتِ ..
ايفانا تبتسم : حلو انك متذكرتني .. 
رجعت يارا خطوات الى ورى الى ان اصطدمت بعامود رخام .. 
يارا تنادي بيأس : ريماس ..
ايفانا : ما راح تسمعك ..
يارا دموعها بين عيونها : لا تقربين ..
ايفانا تأشر بيدها : كذا تكافئيني بعد ما أنقذتك ..
يارا : أنت اللي ...
ايفانا تناظرها : because they dare to lay a hand on you .. لأنهم تجرأوا يمدون يدهم عليك ..
كانت ايفانا تقرب خطوة خطوة من يارا .. ويارا تتلفت تبغى أحد من الحراس ينقذها .. لكنهم كانوا مثبتين في اماكنهم بسبب الخيوط اللي محاوطتهم .. 
يارا بخوف : ريماس .. 
ايفانا تبتسم : ريماس مو هنا حبي ..
قربت ايفانا منها أكثر : أنا هنا ..

حاولت يارا تهرب .. لكن ايفانا ثبتتها .. رفعت ايفانا يدها بتلمس خد يارا .. لكنها حست بشيء مثل الكهرب شل يدها .. طاحت على ركبها وهي ماسكة يدها وكاتمة ألمها .. حست يارا بيد على خصرها تسحبها معها .. انتبهت أنها سيرين ..
سيرين باهتمام : انت بخير ..
يارا تهز راسها : أيه ..
ايفانا بعصبية : بنت اللذين وش سويتِ فيني ..
سيرين بوضعية الدفاع : يارا مو لك .. 
ايفانا تحاول تقوم ومو قادرة .. وش تكون هالبنت .. أنا ما احد يقدر يوقفني أو يشل حركتي ..
ايفانا باستغراب : who are you .. من انت 
سيرين تبعد ومعها يارا .. وتأشر بيدها على الحراس .. الخيوط اللي مربطتهم تذوب وتختفي .. وقفوا الحراس بسرعة وحاوطوا يارا وسيرين .. ايفانا بصعوبة قدرت تقوم ..
ايفانا تبتسم : not so fast kiddo .. مو بهالسرعة صغيرة 
سيرين تبتسم : احسن لك أنتِ تروحين بسرعة ..
قبل ما تتكلم ايفانا .. ظهرت ريماس ووراها ريهانا .. ريماس حضنت يارا بقوة .. ريهانا وقفت أمام أختها بوضعية الدفاع ..
سيرين تغيظها : too late .. تاخرت ..
ايفانا تختفي وهي تضحك :nice try kiddo.. till the next time .. محاولة جيدة صغيرة .. نشوف المرة الجاية .. 
ريماس تضم يارا : انت بخير ..
يارا تصيح : بخير ..
ريماس بعصبية : شلون قدرت هالحيوانة تدخل مدينتنا .. حنا محاوطين المدينة بـ spell تكشفها بمجرد وصولها الحدود .. 
يارا : بس هي اللي أنقذتني ..
ريماس باستغراب : وش قلتِ .. 
يارا : هي أنقذتني لما هاجمونا ..
ريماس يدينها على أكتاف يارا : من هاجمك .. 
التفتت ريماس على الحراس تصارخ : وأنتوا وين كنتوا .. 
ريهانا تهديها : خلينا نرجع القصر ونفهم منهم القصة ..



كانوا في جناح ريماس .. يارا حكت لهم وش صار لها وهي في الحديقة .. وهجوم المجموعة عليها ودفاع الحراس عنها .. وظهور ايفانا ومساعدتها .. لكنها كانت تبغى تاخذ يارا معها .. لكن وصول سيرين اعاقها .. وقفت ريماس وصارت تمشي في الغرفة بعصبية ..
ريماس تتوعد : لأدفعهم ثمن اللي سووه غالي ..
يارا : ريماس ما نبي مشاكل ..
ريماس بحدة : أي مشاكل .. هذول تجرؤا عليك .. وأنتِ لي .. تخطوا سلطتي وقللوا من احترامي.. لازم يتأدبون ..
يارا اكتمت دموعها وسكتت .. قامت ووقفت قريب من الشرفة .. سيرين لحقتها .. 
سيرين : لا تلومينها .. أنتِ رويالتي الحين .. المفروض يفهمون هالشيء .. سواء بالطيب أو بالغصب ..
يارا : ما أبغى ريماس تتأذى بسببي ..
سيرين : بالعكس لازم تفرض هيبتها عليهم علشان ما يتطاولون عليك مرة ثانية ..

كانت ارينا تناظر سيرين باستغراب طول الوقت .. من كلام يارا والحراس سيرين قدرت توقف ايفانا وتفك قيدهم .. بس شلون .. هي اختفت فجأة بعد مغادرة يارا .. شلون عرفت بوجود ايفانا والسؤال الأهم شلون قدرت توقفها ..
سيرين تناظر ارينا : وش فيك تناظريني ..
ارينا بدون مقدمات : شلون عرفت بوجود ايفانا .. وشلون قدرتِ توقفينها ..
الكل ناظر سيرين .. توهم يستوعبون تحليل ارينا .. 
سيرين ترفع أكتافها : أنا ما كنت أعرف ان ارينا موجودة .. 
ريهانا : اجل ليه اختفيتِ فجأة ..
سيرين تأشر بابهامها على يارا : حسيت أن يارا في خطر ..

في لحظة كانت ريماس بتهجم على سيرين .. يارا وقفت بينهم ويدها على صدر ريماس تحاول تبعدها .. ريماس تحولت عيونها الى اللون الذهبي .. 
يارا تهديها : ريماس .. حبيبي ..
ريماس بحدة : يارا لي .. mine ..
ريهانا وقفت جنب أختها وسحبتها لورى ..
ريهانا تحذر : ريماس اهدي .. يارا لك .. سيرين ساعدتها بس ..
يارا : حبيبي هدي .. هي اللي قدرت توقف ايفانا ..
ريماس تحولت عيونها الى الأحمر : يارا لي .. mine 

هجمت ريماس على سيرين .. حاولت ريهانا تبعدها لكن بحركة من ريماس لاحتها الى رف المكتبة .. قربت ريماس من سيرين .. لكنها وقفت فجأة وطاحت على رجولها .. مو قادرة تطلع صوتها من الالم اللي داخلها .. ركضت يارا لريماس .. ارينا وراها .. 
يارا احضنت ريماس : ريماس .. ريماس ..
ريهانا ظهرت جنب أختها .. 
ارينا : وش سويتِ لها ..
سيرين مو فاهمة : ما أدري ..
يارا تترجاها : الله يخليك سيرين وقفي اللي تسوينه .. ما تشوفينها تتألم ..
ريهانا : سيرين .. 
بعدت سيرين عنهم وسوت حركة بيدها .. شهقت ريماس وطاحت على الأرض .. يارا امسكتها وحضنتها وهي تمسح شعرها .. ارينا جنبها تحاول تصحيها ..
يارا بهدوء : حبيبي .. قومي ..
فتحت ريماس عيونها : يـ .. يا .. يارا ..
يارا تبوس جبينها : أنا هنا روحي .. جنبك ..
قامت ريماس وساعدتها يارا وارينا .. قعدت على الكنب واسندت ظهرها .. حاسة كل جسمها مكهرب .. وحرارة داخل جسمها فظيعة .. وصعوبة في التنفس .. جابت لها ارينا كاس ماء من المطبخ وشيء من الاعشاب .. خلطتهم مع الماء وعطتهم ريماس .. ريماس اشمئزت من ريحته لكنها اشربته وبدت ترتاح .. 
يارا : ارتحتِ ..
ريماس تضمها : الحين ارتحت ..
رجعت ريهانا وسيرين .. التفتت ارينا على سيرين : وش سويتِ لها ..
سيرين مو عارفة : ما أدري ..
يارا : حتى مع ايفانا قدرتِ توقفينها وتبطلين سحرها ..
ريهانا : لكنها مو هايبرد ..
ارينا تسأل ريماس : وش حسيت فيه ..
ريماس : ما قدرت أحرك جسمي .. وحسيت أن الهواء داخلي يغلي ..
سيرين بخجل : أسفة ريماس .. صدقيني ما أدري وش صار لي ..
ريماس : اللي ضايقني أكثر أنك مرتبطة بيارا .. شلون عرفتِ انها في خطر ..
سيرين : صدقيني ما أعرف .. احساس .. 
ريماس ناظرتها .. كملت سيرين : لكني ما أحس باتجاهها بشيء .. 
ريماس زفرت : كنت خايفة أنك ..
سيرين تبتسم : لا برنسيس .. ميولي طبيعية ..
ريماس بارتياح : good to know .. جيد ..


ظلوا ساكتين مدة .. وكل واحد مع أفكاره .. ريماس تتوعد اللي حاولوا يعتدون على يارا .. وتحلف أنها بتقتل ايفانا بنفسها .. يارا خايفة على ريماس .. اللي صار في الحديقة أثبت لها ان وجودها يسبب لريماس مشاكل هي في غنى عنها .. والحين سيرين وقدرتها الجديدة شلون قدرت توقف ريماس وتشل حركة ايفانا .. ارينا تنتقل بنظرها بين سيرين ويارا .. ما أحس بينهم شيء.. مستحيل يكون حب او برنت .. في شيء ثاني ما هي قادرة تفهمه .. اهتمام سيرين ليارا له منحى اخر .. ريهانا تناظر أختها ومو عارفة وش فيها .. هي من جات عشيرة رامان وهي متغيرة .. تحسها كبرت سنين .. والحين قدرتها انها توقف هايبرد .. هذا شيء جديد عليهم .. ما أحد يقدر يواجه هايبرد .. بالرغم من قلة أعداد الهايبرد وشبه انقراضهم من عالم الصحرا .. الا انه معروف بقدرة الهايبرد الفائقة .. تقدر الهايبرد تهزم كتيبة لو اقتضى الامر ولحالها .. مثل ما سوت ايفانا بعد ما اقتلوا الميت حقتها ..

سيرين كانت قاعدة على طاولة الطعام بعيد عنهم .. كانت مستاءة وخايفة بنفس الوقت .. تشعر بشعور غريب عنها ولأول مرة تحس فيه .. وتعلقها بيارا أول ما شافتها .. من داخلها تحس أنها تحبها .. لكنه مو عشق .. كأنها تنظر ليارا كأخت كبيرة .. أو حتى كأم .. انتبهت أنهم كلهم عيونهم عليها .. قفزت من الطاولة ..

سيرين : قلت لكم من قبل .. ما أدري شلون ..
ارينا تكلم سيرين : السؤال المهم شلون انت متصلة بيارا ..
ريهانا : السؤال الأهم شلون قدرت توقف 2 هايبرد .. ووحدة منهم تعد من أقوى وأعنف هايبرد وُجد على الصحرا .. 
ارينا بتتكلم لكنها وقفت لما سمعت صوت البوق .. راحت في اتجاه الشرفة لحقتها ريهانا .. ريماس وقفت بسرعة وطلعت الشرفة .. يارا وسيرين وراهم .. ارينا حطت يدها على فمها وهي تناظر ريماس .. ريماس يدها مقبوضة .. يارا تناظرهم ومو فاهمة ..
يارا تسأل : من وين جاي هالصوت ..
ريماس : من الساحة ..
يارا : وليه ينفخون فيه ..
ارينا : اعلان تحدي للقتال ..
يارا : لمين وليه ..
ريماس بهدوء : لي طبعاً .. قتال حتى الموت ..

اشهقت يارا ويدها على قبلها .. تناظر ريماس اللي ركضت تضمها .. ريماس تحاول تهدي يارا اللي بدت تشاهق من البكاء .. وتفكر في نفس الوقت من ورى هالحركة .. عقود مرت بدون ما أحد يتحداها .. خاصة بعد اعلان والدها أنها ولية عهده .. من اللي يتجرأ ويتحداها .. وليه هالحين بالذات !!! 


عدل سابقا من قبل ℓσvєℓy αиɢєℓ في الجمعة نوفمبر 07 2014, 07:29 عدل 1 مرات
avatar
ℓσvєℓy αиɢєℓ
بنت الدار
بنت الدار

عدد الرسائل : 333
النقاط : 353
السمعة : 12
تاريخ التسجيل : 17/10/2014
العمر : 25
المكان : egypt

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أسيرة الأميرة ,, روايه ,, منقوله

مُساهمة من طرف ℓσvєℓy αиɢєℓ في الجمعة نوفمبر 07 2014, 07:16

... الفصل الرابع والعشرون ...



استمر صوت البوق لثلث ساعة تقريباً يتوقف ويعاد مرة اخرى .. تجمع الشعب في الساحة ينتظرون حضور الأميرة ريماس .. وكان من ضمن الحضور ارسلان وأمه زليخة .. لم يكن المتحدي شخص واحد بل ثنين من كبرى عائلات المنطقة .. بالرغم من معرفتهم بنتيجة القتال .. الا أن التحدي لوحده دليل على قوة المتحدي وشجاعته .. وابراز لنفوذ عائلته .. مما يصب في مصلحة مخطط زليخة .. فهي من سعى الى تحريض البلاط على ريماس خاصة بعد احضارها ليارا .. مستغلة تصرفات ريماس الأخيرة ..

ارسلان بصوت واطي : أنت عارفة انهم راح يخسرون ..
زليخة تبتسم : أكيد .. من يقدر يغلب هايبرد ..
ارسلان : وريماس ما تقدر تقتلهم بسبب نفوذ عائلتهم .. 
زليخة تضحك : راح تواجهه معضلة كبيرة .. إذا قتلتهم واجهت عائلتهم ونفوذها القوي .. وإن اعفت عنهم بينت للكل أنها ضعيفة ..
ارسلان : في كلا الحالتين هي خسرانة ..
زليخة : وحنا الرابحين .. ما راح نقدر نواجه ريماس مباشرة .. لكننا نقدر نقلب الراي العام عليها..
ارسلان : وراح يسهل علينا نتخلص منها ..
زليخة تزفر : مو بهالسهولة .. لكن هذا كافي لزعزعة نفوذها ..
ارسلان : كنت أظن أن هذا مخططك علشان نتخلص منها once and for all ( نهائياً ) ..
زليخة بهدوء : ما راح تقدر تتخلص من هايبرد بهالسهولة ..
ارسلان : ما يهمني .. كل اللي أبغاه أنها تطلع من الصورة ..
زليخة : اللي يسمعك يقول راح يخلى لك الجو لو راحت ريماس .. أنت ناسي ستيبان ..
ارسلان : ستيبان ما منه خوف .. توه راجع البلاط .. وش يقدر يسوي ..
زليخة تفكر : يقدر يسوي الكثير .. ما هو ولد الملك الأول .. وكان المرشح الوحيد لولاية عهده..
ارسلان : وجات ريماس وأخذت مكانه .. وتحداها في مبارزة وانهزم .. وبسبب الهزيمة رحل عن المدينة .. وتوه راجع ..
زليخة تفكر : ورجعته هذه ما هي عبث ..
ارسلان : حتى وان كان ولد الملك .. هو ما له نفوذ قوي في البلاط وصار له عقود غايب عن المدينة .. راح نقدر نتخلص منه بسهولة .. 
زليخة سكتت والتفتت على الساحة لما دخل ريبان متحدي ريماس ووراه ولد عمه فابيان .. وتصفيق الجمهور لهم .. ينتظرون حضور الأميرة ريماس ..



الملك يدخن : من هم ..
سفان : ريبان وفابيان ..
الملك يزفر : ناسين من هي ريماس .. بكل صفاقة يتحدون ولية عهدي ..
سفان : هذا عرف متبع عندنا .. أي شخص يقدر يتحدى اللي يبغاه حتى لو كان رويالتي ..
الملك بحدة : لكن ريماس ما هي أي شخص .. هي هايبرد وولية عهدي ..
سفان : احمم .. عفوك مولاي .. أقدر أتكلم براحتي ..
الملك : وش عندك ..
سفان : مولاي الأميرة في الاونة الأخيرة ما كانت على طبيعتها .. وانهزت صورتها أمام الشعب.. هذا غير انها اتخذت لها انسية كميت لها ..
الملك وقف وتقدم نحو سفان .. اللي كان يبلع ريقه .. 
الملك بنبرة : الهايبرد ما تختار الميت تبعها .. دمها هو اللي يطلب ..
سفان يبلع ريقه : عفوك مولاي .. هذا الكلام اللي يتداولونه ....
قاطعه الملك بحدة : بدل ما تعطي اذنك لكلام فلان وعلان .. وجه طاقتك هذه الى شيء أهم .. شيء مصيري يهم الشعب والصحرا كلها .. ولا ما عندك خبر ان ايفانا تحشد جيشها لغزونا ..
سفان ما يدري : العيون خبرتني أنها تعاني خسارة كبيرة بعد تدمير أكبر معاملها ..
الملك رافع حاجبه : والعيون ما قالوا لك أن لديها مخزون كبير من الأسلحة .. وعدد لا يستهان به من الجنود..
سفان احمر وجهه : عفوك مولاي ..
الملك : أبغاك تتحرك فوراً وتعقد اجتماعاتك مع الوزراء وقادة الجيش .. لازم نخطط من الان للدفاع عن أرضنا ..
وقف سفان وهو مو عارف وش يسوي .. صرخ فيه الملك بحدة : تحرك ..
سفان بارتباك : أمرك مولاي ..
انحنى وطلع ..

رجع الملك الى كرسيه .. أسند ظهره على الكرسي وهو يفكر .. اللي صار بداية عصيان .. وتجرأ على ولية العهد .. لكن ريماس هي اللي جابته لنفسها .. تصرفاتها مؤخراً هي المسؤولة عن اللي قاعد يصير .. والحين جابت لنا هالانسية .. ما عندي اعتراض عليها .. لكن نبوءة أرورا تخوفني .. ولد الانسية راح يقتل من يخرجه الى الدنيا .. ربما تكون خيرة واللي بيصر يخلي ريماس تبعد هالانسية عنها .. مع انه احتمال ضعيف .. ما راح اتدخل .. راح أوقف في الحياد وأشوفها شلون بتتصرف ..



يارا : يعني بتواجهينهم .. 
ريماس تلبس ملابس الحرب : لازم اواجههم ..
يارا بخوف : بس هم ثنين ضدك وأنت وحدة ..
قربت ريماس من يارا وضمتها : وأنتِ ناسية اني هايبرد .. راح أتغلب عليهم بسهولة ..
يارا : لكني سمعتكم تقولون انهم من أكبر عائلات البلاط يعني لو ...
قاطعتها ريماس : روحي .. هالأمور تحصل كثير عندنا .. أي شخص يقدر يطلب أي شخص ثاني للقتال حتى لو كان رويالتي ..
يارا : بس أنتِ الأميرة .. 
ريماس تشيل يارا وتجلس على السرير ويارا في حضنها : لأني الأميرة هم يتحدوني ..
يارا بحزن : بسببي ..
ريماس تبوس خدها : لا حياتي .. هم يحتاجون يورون الكل مدى قوتهم ويبسطون نفوذهم .. وشنو أفضل طريقة من تحدي الأميرة نفسها ..
يارا يدينها حول رقبه ريماس : ما راح يصير لك شيء ..
ريماس تبوسها : لا روحي .. 
نزلت ريماس يارا وقامت تكمل تجهيز .. 
يارا : أبغى أروح معك ..
ريماس : وين تروحين معي ..
يارا : أبغى أحضر .. ما راح يهدى بالي وأنا اعرف أنك تقاتلين .. خاصة انه بسببي ..
ريماس : أولاً مو بسببك .. ثانيا ...
قاطعتها يارا : حتى لو منعتيني .. الا ما ألقى طريقة وأروح هناك بروحي .. فأنتِ اختاري ..
ريماس تناظرها : يعني مصرة ..
يارا تهز راسها : يب .. 
ريماس تبتسم : طيب حبيبي ..



وصلت ريماس الساحة مع مرافقتها .. ريهانا وأختها سيرين وارينا .. كانت عيون الحضور على يارا .. وقفوا عند أحد المنصات .. كانت ريماس ماسكة يد يارا .. وقبل ما تتقدم الى متحديها .. ضمت يارا لها وباست جبينها ..
ريماس : مهما صار ما أبغاك تتحركين من مكانك ولا تجزعين .. 
يارا تهز راسها : امرك روحي ..

أشرت ريماس الى مرافقة يارا اللي كانوا حولها في ثانية .. جفار في المقدمة .. لفت ريماس وتقدمت الى الساحة .. في كل خطوة تتقدمها كان الحضور ينحني لها .. الى ان وصلت لعند المتحدين .. ما انحنوا لها ووقفوا بتحدي .. جفار عصب وكان جنب ريماس في لحظة .. لكن ريماس وقفته بيدها وطلبت منه يرجع .. تجهزت ريماس للمعركة .. كانت عارفة من أي عشيرة هم .. ومدى نفوذ عشيرتهم .. العرف انها تقتلهم مو بس لانه قتال حتى الموت .. بل لانهم تجروا على الاميرة ريماس وليه عهد مملكة الصحرا وملكتهم المستقبلية .. و لسبب اهم .. الاعتداء اللي تعرضت له يارا .. هم المنفذين صحيح لكن الراس المدبر .. ( ناظرت بطرف عينها زليخة وولدها ) بالطبع هم ورى كل شيء يصير .. جايكم الدور .. لكن أخلص من هالمهزلة .. 
ريبان يلوح بسيفه : نبدا سمو الأميرة ..
ريماس تبتسم : نبدأ ..
ريبان : ما راح تسحبين سيفك ..
ريماس ترفع أكتافها : ما راح أحتاجه .. 

هجم عليها ريبان وفابيان من الجهتين .. ريماس تفادت ضرباتهم ببراعة وبسرعة .. لكنها تعمدت ضربهم في كل مرة تتفادى السيف .. وهالتصرف أضحك الجمهور .. وذلك أثار حنق ريبان وفابيان .. لأن ريماس كانت تتعمد اهانتهم .. مما زاد من سخرية الحضور عليهم .. هجموا كلهم دفعة واحدة على ريماس من الجهتين .. يارا كانت تراقبهم وهي خايفة على ريماس .. خاصة بعد ان هجموا عليها ثنينهم دفعة وحدة .. شهقت يارا .. كانوا راح يصوبون ريماس .. لكنها ببراعة تفادت ضربات سيوفهم .. وعطت كل واحد منهم بوقس على وجهه .. طاح من قوته على الأرض.. نفضت ريماس يدها .. وحيت الحضور اللي صفق لها .. ولفت ترجع لمرافقتها .. فابيان اللي اغتاظ من الاهانة قام ورمى رمح في اتجاه ظهر ريماس .. يارا اصرخت تحذر ريماس .. لكن ريماس سبقتها لما لفت ومسكت الرمح بيدها .. ولاحته في اتجاه فابين اللي تراجع من الخوف .. وارتكز الرمح بين رجوله .. 
رجعت ريماس في اتجاهه .. ووراها جفار والمرافقة .. فابيان صار يرجع لورى من الخوف .. ريماس سحبته من ياقة قميصه .. ووقفته قدامها ..
ريماس تهدد : ما راح أوصخ يدي بواحد جبان مثلك .. لكن أبغاك توصل شيء لأهلك .. هم اللي بدوا وخلهم يتحملوا جزاء غبائهم ..
تركته ريماس وطاح على الأرض .. والتفتت وشافت يارا ماسكتها ارينا .. كانت تبغى تركض لها .. قربت منها ريماس وحضنتها .. 
يارا بخوف : كان يبغى يقتلك ..
ريماس تبوسها : ما عليك روحي .. خلينا نرجع .. 




رجعوا الى جناح ريماس ..
ريهانا : كان المفروض تقتلينهم ..
ريماس : اهانتهم كافية .. حتى ما احتجت أرفع سيفي ..
ريهانا : حتى ولو .. 
ريماس : هم حجر بيدق .. الراس المدبر هو اللي يلزمه قتل ..
ريهانا : راح يتجرأ عليك غيرهم ..
ريماس بتعب : خليهم يجون .. 
ريهانا : براحتك .. 
ريماس : مصرة ترجعون اليوم ..
ريهانا : أنا راح أرجع بس .. سيرين أبغاها تقعد هنا الى أن نعرف سبب ارتباطها بيارا .. هذا اذا ما كان عندك مانع ..
ريماس تهز راسها : ما عندي مانع .. انا بعد حابة اعرف سبب تعلق أختك بميتي ..
ريهانا تضحك : ما هو مثل ما تفكرين ..
ريماس رافعة حاجبها : أتمنى ذلك ..



رحلت ريهانا الى عشيرتها .. وتركت سيرين في عهدة ريماس وارينا .. وبما أن فصل الشتاء الطويل على الابواب .. توقفت أغلب الحملات العسكرية على مصانع ايفانا .. وظلت بعض العيون اللي تراقب الاوضاع وتنقلها الى القيادة سواء كانت عند ريماس أو ريهانا ..


مرت خمس شهور من وصول يارا الى عالم الصحرا.. وريماس تواجه تحديات كثيرة في البلاط.. وزاد عدد متحديها .. وكان الزامي عليها تواجههم .. ورفضها قتل أي واحد منهم زاد من جراءة البلاط عليها .. وريماس صايرة عصبية بزيادة اخر الأيام بسبب هذه المضايقات .. وبسبب حاجتها الشديدة علشان mark يارا .. لكنها خايفة من أنها قد تخسرها .. وقاعدة تأجل الموضوع .. مما يعرض يارا لسخرية البعض وأنها غير كفوء تكون الميت لريماس .. 


أصبحت اغلب طلعات يارا مع سيرين .. كانت تعاملها يارا مثل اختها الصغيرة .. ارينا تحاول تفهم سبب ارتباطهم .. لأن حتى يارا صارت تشعر بسيرين .. متى تكون حزينة أو متضايقة .. فكانت تروح عندها مباشرة بدون ما تطلب منها سيرين ذلك ..
كانت يارا وسيرين يتمشون في الحديقة ..
يارا : ريماس ما تبغى تقسم الشعب .. 
سيرين : لكنها بهالطريقة قاعدة تضر مكانتها .. هي وليه العهد ولازم تفرض احترامها عليهم وسطوتها ..
يارا : هي عارفة من ورى هالعمليات ..
سيرين : ولأنها عارفة لازم ترد عليهم وتوقفهم عند حدهم .. 
يارا تزفر : أحس بالذنب .. 
سيرين : وليه ..
يارا : بسببي ريماس قاعدة تواجه مشاكل هي في غنى عنها .. هم كارهين وجودي هنا ..
سيرين : مو بكيفهم .. يارا أنت الميت تبع الأميرة ريماس وليه عهد مملكة الصحرا .. واجب عليهم احترامك .. 
يارا بحزن : لكني انسية .. وهنا يحتقروننا ..
سيرين تبتسم : مو الكل .. أنا مثلا أحب بنات الانس .. ( تغمز لها ) ووحدة بالتحديد ..
يارا تضحك : لا تسمعك ريماس .. وتسوي لنا سالفة ..
..... تضحك : وش دعوة الأميرة فارقة معها ..
التفتوا وشافوا مارينا ومعها خضرى ..


سيرين بنبرة : احترمي نفسك وعرفي من معاه تتكلمين ..
مارينا : أعرف أنك رويالتي واميرة في عشيرة شيبان .. لكن هي وش موقعها من الاعراب ..
سيرين بحدة : مو اسمها هي .. اسمها مولاتي يارا ..
مارينا تضحك : مولاتي يارا .. خليها تصير الميت للأميرة .. وبعدين نناديها بمولاتي ..
يارا : أنا الميت تبع ريماس ..
مارينا تهز راسها : لا .. أنتِ ممكن تكونين أحد جواريها .. لكنك لسه ما صرتِ الميت تبعها ..
يارا مو فاهمة : جارية ..
سيرين بحدة : احترمي نفسك ..
مارينا تنحني : اسفة .. 
لفت مارينا وخضرى بيمشون .. وقفتها يارا : وش قصدك أني احد جواريها ..
مارينا التفتت عليها : مثلك مثل الجواري اللي عندها .. ولا ما عندك خبر عنهم ..
يارا : أعرف ان عندها جواري قبل .. لكن الحين لا ..
مارينا : بلى موجودين وأكثر من قبل بعد ..
يارا مو مصدقة : أنت وش قاعدة تقولين .. 
مارينا : اذا مو مصدقتني روحي الى الجناح الجنوبي .. الغرفة اللي جنب النافورة الثالثة .. وبتعرفين اذا كنت صادقة أو اكذب ..
مشت مارينا وخضرى .. يارا قعدت مو مصدقة اللي تسمعه .. هي تعرف أن الهايبرد يكون عندها عدد من الجواري .. وبمجرد ما تلقى الميت تبعها تستغني عنهم .. وهي الميت لريماس.. مستحيل ريماس تخونها .. 
سيرين تأشر بيدها : أنت مصدقة هالمجنونة ..
يارا : وليه ما يكون كلامها صح .. ريماس متغيرة حيل .. صايرة عصبية وتختفي بالساعات وما تقول وين تروح .. وما أحد يقول لي وينها ..
سيرين : يارا .. ريماس عندها الف شغلة في راسها .. وأكيد بتكون مشغولة .. 
يارا تفكر : ممكن ايه وممكن لا ..
سيرين تناظرها باستغراب : يعني انت مصدقة هذه .. اللي كانت تتمنى تكون جارية من جواري ريماس ..
يارا : ما راح يرتاح بالي الا لما أتأكد ..


قامت يارا متوجهة للجناح الجنوبي ووراها سيرين .. تحاول توقفها .. لكن يارا كانت مصرة تتأكد .. راح يذبحها الشك .. 
وصلوا الى الجناح الجنوبي .. اللي كان عبارة أجنحة صغيرة مخصصة للجواري المميزين .. مفتوحة في الوسط .. حيث يوجد ثلاث نوافير كبيرة في وسط الساحة .. وحواليهم مستطيل من الأجنحة .. راحوا في اتجاه النوافير .. كانت يارا في كل خطوة تتقدم نحو النافورة الثالثة قلبها يدق بسرعة .. خايفة من اللي ممكن تكتشفه .. وتتمنى أنه يمكن يكون مكيدة من مارينا .. لكن احساسها يقول أن مارينا صادقة .. لأنها بمجرد ما تعدت النافورة الثانية .. حست بوجود ريماس.. وفي كل خطوة كانت تخطوها نحو الجناح .. تتمنى ترجع خطوات .. 

وصلت الى الجناح .. وبدون حتى ما تفتح الباب .. كانت تسمع تنهيدات وتأوهات .. صعدت الدرجات الثلاث الى الجناح .. وفتحت الباب بمقدار يخليها تشوف اللي فيه .. وقفت مكانها وحطت يدها على فمها .. وهي تشوف المنظر اللي صدمها .. كانت ريماس ومعها ثلاث جواري.. ثنتين منهم طايحين على السرير من الارهاق .. وريماس فوق وحدة ثالثة اللي كانت تتنهد وتنادي باسمها .. 

رجعت يارا خطوات الى ورى .. اصطدمت بسيرين .. شافت سيرين دموعها .. وكانت بتكلمها لكن يارا تركتها وراحت تركض الى جناحها وهي تصيح .. وصلت الى الجناح ودخلت الى غرفتها القديمة وصفقت الباب وراها .. راحت في اتجاه المرسم .. شافت اللوحات اللي رسمتهم لريماس .. وبعصبية صارت تكسرهم وتمزقهم وهي تصيح .. الى ان طاحت على الأرض .. ضمت رجولها الى صدرها وقعدت تصيح وتصارخ .. " ليه ريماس .. أنا وش سويت لك .. ليه .. ليه " ..


..
avatar
ℓσvєℓy αиɢєℓ
بنت الدار
بنت الدار

عدد الرسائل : 333
النقاط : 353
السمعة : 12
تاريخ التسجيل : 17/10/2014
العمر : 25
المكان : egypt

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أسيرة الأميرة ,, روايه ,, منقوله

مُساهمة من طرف ℓσvєℓy αиɢєℓ في الجمعة نوفمبر 07 2014, 07:16

... الفصل الخامس والعشرون ...




كانت ريماس تلبس ملابسها .. فجأة حست باحساس غريب .. ( بخوف ) يارا .. اختفت وظهرت في جناحها .. صارت تدور في الجناح .. شافت يارا طالعة من الحمام لابسة بس روب .. راحت لها وضمتها ..
ريماس : وش فيك روحي ..
يارا تبعدها : ما فيني .. 
ريماس باصرار : بلى فيك شيء .. 
يارا دخلت غرفتها .. لحقتها ريماس لكن يارا سكرت الباب في وجهها .. فتحت ريماس الباب بعصبية .. دخلت وهي تدلك جبينها ..
ريماس بعصبية : وش فيك ..
قعدت يارا على التسريحة : أبغى أسوي شعري ..
ريماس تقرب : وش فيك علي .. وش هالبرود ..
يارا تنشف شعرها : يُفضل أنك تتعودين عليه ..
مسكت ريماس يد يارا واسحبتها لعندها .. حاولت يارا تفك نفسها لكن ريماس أقوى منها .. نزلت ريماس راسها الى رقبة يارا .. 
ريماس تبوس رقبة يارا : you smell so good
يارا بقرف : بعدي ..
تركتها ريماس : يارا وش فيك علي ..
اخذت يارا ملابس من الدولاب .. وبدون ما تلتفت على ريماس ..
يارا : ممكن تطلعين ..
ريماس باستغراب : ليه ..
يارا : أبغى ألبس ملابسي ..
ريماس تأشر بيدها : ما منعتك ..
يارا : ما أبغى ألبس وأنتِ موجودة ..
ريماس تبتسم : ما هي أول مرة تلبسين قدامي ..
التفتت عليها يارا : صح .. هذاك أول .. الحين غير ..
ريماس ماسكة نفسها : يارا وش فيك منفسة اليوم ..
يارا تاخذ ملابسها : راح أبدل في الحمام ..
طلعت يارا ووراها ريماس .. مدت ريماس يدها بتمسك يد يارا .. لكن يارا ناورتها وبعدت عنها.. ريماس تناظرها باستغراب .. كأن يارا تشمئز مني .. 
يارا : لا تقربين مني ..
ريماس تقرب : وش فيك .. ولا تقولين ما فيك شيء .. 
يارا ناظرتها : اسألي نفسك ..
ريماس : ما فهمت ..
يارا يدها على خصرها : وين كنتِ حضرتك ..
ريماس بتجاوبها .. لكن يارا قاطعتها : ولا تكذبين علي تقولين كان عندك شغل مع الوزير الفلاني ولا النائب العلاني ..
ناظرت ريماس عيون يارا .. " معقولة تكون عرفت .. أنا محذرتهم ومهددتهم بالنفي لو أحد تكلم".. 
يارا مكتفة يدينها : أنتظر جوابك ..
قعدت ريماس على السرير : أظنك عارفة جوابي ..
يارا تأشر بيدها وبحدة : يعني تعترفين أنك كنتِ معهم ..
ريماس بهدوء : هم الجواري تبعي ..
يارا تصارخ : وبكل بجاحة تقولينها ..
ريماس : ما له داعي الصراخ ..
يارا تصارخ : بأصارخ بكيفي .. ما يحق لك ...
وقفت ريماس : بلى يحق لي .. ولا ناسية أني هايبرد .. 
يارا : ما نسيت .. لكنك شكلك انت اللي ناسية ..
ريماس تفصخ ملابسها وتزفر : يارا أنت مو فاهمة شيء .. 
يارا تأشر على نفسها : شنو اللي مو فاهمته .. بعيوني شفتك مع ثلاثة مو وحدة ثلاثة ( تصارخ) ريماس .. ثلاثة ..
التفتت عليها ريماس : طبيعي أكون مع اكثر من وحدة .. 
يارا : وأنا وش صفتي هنا .. دامك معهم وش لزمتي هنا ..
ريماس : وش قصدك ..
يارا يحدة : أبغى أرجع بيتي .. ما أبغى أقعد عندك هنا دقيقة وحدة ..
ريماس تحاول تهديها : يارا أنت الحين معصبة .. وما راح نقدر نتفاهم ..
يارا باصرار : ما في بينا تفاهم .. أبغى أرجع .. وهذا قراري النهائي .. 
ريماس تطلع : باخليك الى ان تهدين .. وبعدين نقدر نتفاهم ..
يارا بعصبية : شايفتني مجنونة .. 

أخذت اول شيء وصلته يدها ولاحته على ريماس .. جاء على مؤخرة راسها .. لفت ريماس ويدها على راسها .. وجاتها المزهرية .. لولا انها نزلت راسها ولا كان جات في وجهها .. صارت تقرب من يارا .. ويارا ترجع خطوات لورى وتلوح أي شيء تطاله يدها .. وريماس تتفاده وهي تبتسم .. الى ان حكرت يارا بينها وبين الجدار .. رفعت ريماس يدها على خد يارا .. بعدتها يارا..
ريماس تبتسم : تصيرين حلوة اذا غرتي ..
يارا عابسة : ما أغار .. 
نزلت ريماس راسها بتبوس يارا .. يارا مسكت شعرها وشدته .. بعدت ريماس وهي تدلك راسها.. يارا بعدت عنها .. 
يارا تحذرها : لا تقربين .. وأنا عندي موقفي .. ( بحدة ) ابغى ارجع بيتي ..
ريماس يدها على راسها : أووف .. يارا أنت شايفة جزء من الصورة ..
يارا رافعة حاجبها : لا والله .. علميني وين جزء من الصورة .. وانا شايفتك معهم ..
ريماس يدها على جبينها : قلت لك أنهم الجواري تبعي ..
يارا : قلت لي ان الهايبرد لما تلقى الميت تبعها .. ما تعود تشوف غيرها ..
ريماس تهز راسها : صح ..
يارا : واللي صار من شوي ..
ريماس تزفر : أنت صحيح الميت حقتي وأحبك وأعشقك .. لكن في شيء ناقص بينا ..
يارا : شنو اللي ناقص .. ما أظن أني قصرت معك بشيء ..
ريماس تبتسم : لا روحي .. مو هذا قصدي .. لكن حنا لسة ما كملنا الـ mating ..
يارا : ما فهمت ..
ريماس : I didn't mark you yet
يارا : بعد ما فهمت ..
وقفت ريماس لكنها ما قربت من يارا : لازم أحولك الى الميت تبعي .. وقتها ما راح يلزمني أحد وتقدرين حتى تحملين .. 
يارا قعدت على السرير : وأنت ليه ما .. ( سكتت ) .. 
تقدمت منها ريماس وقعدت على ركبها .. صارت موازية ليارا اللي كانت قاعدة على السرير ..
ريماس بحنان : يارا حبي .. مسألة المارك هذه معقدة وخطرة .. وأنا ...

سمعوا صوت البوق .. أسندت ريماس راسها على ركبة يارا .. 
ريماس بتعب : ما راحوا يوقفون .. 
يارا بهدوء : ما دام أنا هنا ما راح يوقفون .. 
رفعت ريماس راسها : وش قاعدة تقولين ..
يارا : شكلي غلطت لما جيت معك .. 
وقفت ريماس وقعدت جنب يارا ..
ريماس : شنو الغلط في جيتك .. مكانك معي ..
ضحكت يارا وعيونها مليانة دموع : مكاني معك .. وأنت من شوي كنت مع غيري ..
ريماس : قلت لك أن ...
قاطعتها يارا : أنا ما أصلح لك ..
ريماس مقضبة جبينها : وش قاعدة تقولين ..
يارا تأشر بيدها : سمعي بنفسك .. يتحدونك بسببي .. 
مدت ريماس يدها بتحضن يارا .. لكن يارا بعدتها وقامت من السرير ..
يارا تصيح : كل اللي تواجهينه بسببي .. الكل يشوفني ما أصلح لك .. حتى أبوك الملك ما يبغاني معك .. 
قربت منها ريماس وضمتها غصب : ما يهم رايهم .. المهم اني انا أبغاك ..
بعدتها يارا : أجل ليه تكونين مع غيري ..
ريماس : لأني أخاف أذيك .. ما راح تقدرين تتحمليني .. وأنا ابغى أكون كلي معك ..
يارا : أنا ما أصلح لك ..
ريماس تضمها : أنت لي .. my love .. my mate .. mine ..
يارا : لو كنت لك صحيح .. كنتِ كملتي الـ mating .. لكن حتى أنت شايفة أني ما أصلح لك ..
ريماس تمسك راس يارا : أنت لي .. لا تشكين في هذا للحظة .. وما كملت ارتباطنا لأني أخاف اخسرك .. أخاف أعورك بدون ما أحس .. ممكن تتأذين ..
يارا تناظرها : أعرف أنك مستحيل تاذيني .. وأثق فيك تماماً .. لكنك ما تثقين فيني .. أنت حتى ما شرحتِ لي مسألة الـ mating .. خليتني أسمعه من الغريب .. 
ريماس تسمع صوت البوق المزعج وتحاول تتفاهم مع يارا .. 
ريماس : معك حق في هذا .. المفروض اني أقول لك عن المسألة بأكملها ..
يارا : ما يهم الحين ..
ريماس : شلون ما يهم ..
يارا : لأنه ما راح يغير من الموضوع شيء .. 
ريماس تهز راسها : ما فهمت ..
يارا : أنا مصرة أرجع لبيتي .. وحتى لو رفضتي باطلب من أبوك يرجعني .. 
مسكت ريماس ذراع يارا : ما أبغى أسمع أنك بترجعين .. مكانك هنا معي ..
يارا تحاول تفلت نفسها : مو بكيفك .. وبارجع غصب عنك ..
أسحبتها ريماس ورمتها على السرير .. بعدت يارا عنها .. لما شافت عيونها تحولت الى اللون الأحمر ..
ريماس بحدة : مكانك معي يارا .. 
يارا : ما راح تجبريني أقعد معك بالغصب ..
ريماس بتحدي : بلى أقدر ..
كانت ريماس فوق يارا .. حاولت يارا تقوم لكن ريماس ثبتتها .. مررت يدها على جسم يارا .. 
يارا تحاول تفلت نفسها : بعدي ..
ريماس نزلت راسها تبوس رقبة يارا : اشتقت لك روحي ..
يارا تلف وجهها عنها : ما أبغى مو غصب .. 
ريماس تفك روب يارا : أنت لي ..
يارا تلف راسها يمين ويسار : عندك غيري روحي لهم .. 
ناظرتها ريماس : أنا ما أبغاهم ..
يارا تصيح : لكنك كنتِ معهم ..
ريماس تبوس خدها : كنت معهم علشان أقدر أكون معك براحتي ..
يارا : ما أبغى .. مو غصب ..


سمعت ريماس أصوات قريبة من جناحها .. صارت تسب وتلعن .. قامت عن يارا ونزلت من السرير .. يارا غطت نفسها باللحاف .. ورفعت يدها تمسح دموعها ..
وقفت ريماس عند الباب : راح أرجع لك ..




اختفت ريماس .. قامت يارا بسرعة وأخذت ملابسها ولبستهم .. كانت مقررة أنها تروح للملك وتطلب منه يرجعها لعالمها .. ما تبغى تقعد عند ريماس دقيقة وحدة .. وصلت عند باب الجناح حاولت تفتحه ما فتح .. تذكرت الشرفة وأن لها درج سري في مخبأ ريماس .. راحت له وما قدرت حتى تتخطى الشرفة .. كان في شيء مانعها .. حاولت في النوافذ ما تقدر تفتحها ولا تطلع.. 
رجعت الى غرفة النوم .. رمت نفسها على الكنب وقعدت تصيح .. " وش أسوي الحين .. حابستني ومو قادرة أطلع .. أخ وش سويت بنفسي أنا ".. حست بطرق خفيف على نافذة الشرفة.. لفت وشافت سيرين واقفة .. قامت يارا بسرعة ..
سيرين : وش فيك تصحين ..
يارا تصيح : ريماس حابستني وماني قادرة اطلع ..
سيرين : وش صار بينكم ..
يارا : ما أبغى أقعد عندها .. أبغى أرجع بيتنا ..
سيرين : طيب هدي الحين .. 
حاولت سيرين تفتح النافذة ما قدرت .. حاولت تلقي عليها spell .. لكنه ارتد عليها ودفعتها قوة قوية الى ورى .. تمسكت باحد الاعمدة ..
يارا بقلق : سيرين .. أنتِ بخير ..
قربت سيرين : أنا بخير .. لكنها عاملة دائرة قوية ..
يارا : ما تقدرين تفكينها ..
سيرين تهز راسها : لا .. شفت وش صار معي .. 
يارا : يا ربي وش هالوهقة ..
سيرين : يارا اهدي .. تفاهمي معها ..
يارا بجزم : ما أبغى تفاهم .. أبغى أرجع لبيتي .. ( تصيح ) غلطت وجيت هنا ..
سيرين سمعت البوق مرة ثانية : أنت هدي الحين .. 
يارا بخوف : صاروا ثلاثة الحين .. وكله بسببي ..
سيرين : تخافين عليها ..
يارا : شلون ما أخاف عليها .. ماسي روحي ..
سيرين : أجل ليه بتتركينها ..
يارا : لأنها خانتني .. ما وثقت فيني .. 
سيرين : يارا انت الميت تبعها .. ما هي سهلة تتركينها وتروحين .. ما راح تقدرين تبعدين عنها ولا هي تقدر .. 
يارا راسها على النافذة : كذا أفضل للجميع .. اللي أبغاه منك تساعديني أطلع من هنا ..
سيرين : ما أظن أقدر .. لكني بأكلم ارينا يمكن تقدر .. 

اختفت سيرين .. ورجعت يارا الى السرير .. انسدحت على جنبها وضمت رجولها لها .. قلبها مكسور .. كل ما تتذكر ريماس مع غيرها ودها تنسفها .. لكن مسألة المارك حيرتها أكثر .. ليه ما قالت لها ريماس عنها .. وليه للحين ما كملوا الـ mating .. هي تقول انها خايفة علي .. لكن يمكن حتى هي تكون شايفتني ما أصلح لها .. آه وش سويت بنفسي ..



وصلت ريماس الى الساحة وهي معصبة ومتوترة .. ما كانت تبغى يارا تعرف بأمر الجواري.. لهالسبب هي حاطتهم في أبعد مكان في القصر .. لكن شلون عرفت .. أنا عارفة من وصل لها الخبر .. أخ يارا .. ما تدرين أني ما قربت منهم الا بعد ما شفتك .. أخاف أكون بكل قوتي معك .. وأخاف أخسرك .. مسألة الـ marking بتجنني .. لو خسرتك أضيع من دونك .. 
جفار : مولاتي ..

ريماس تطالع متحدينها .. ثلاثة من نبلاء البلاط .. وتناظر الحضور وعيونها تركزت على ارسلان وأمه .. ابتسمت ابتسامة صفراء لزليخة .. تماديتوا كثير .. ولازم أحط حد لهالمهزلة .. تقدمت ريماس الى ساحة القتال .. كان الثلاثة مجهزين أنفسهم بالسيوف .. قربت منهم ريماس .. وبدون حتى ما تطيل القتال .. هجمت على أول واحد ولما رفع سيفه .. مسكت سيفه بيدها وغرست يدها الثانية داخل صدره وانتزعت قلبه من مكانه ورمته على الأرض .. سمعت شهقات الحضور .. وزليخة صارت تناظرها برعب .. لأن ريماس وجهت القلب في اتجاهها ورمته على الأرض .. انتقلت الى الثاني لكنه ابرع من الأول وتفادى ريماس .. لكن ريماس مسكت سيفه وسحبته منه وقطعت عنقه .. أما الثالث فحاول يهرب .. سحبت ريماس خنجر من بوتها ورمته على الثالث .. أصابه في راسه وسقط على الأرض .. 
وقفت ريماس وسط الساحة وصارت تدور وتناظر الحضور وتنادي بأعلى صوتها ..

ريماس بحدة : any one.. step forward now
كان الحضور خايفين .. واللعبة اللي كانوا يتسلون بها تحولت الى جد .. 
ريماس : جفار ..
ظهر جفار بجانبها : أمرك مولاتي ..
ريماس تاخذ خنجرها من راس الثالث : ما يطلع الصبح وأهلهم موجودين في المدينة ..
جفار تسمر مكانه .. ناظرته ريماس وبحدة : نفذ اللي أقول لك عليه .. تجلي أهلهم من المدينة بالقوة ..
وبعدين توجهت الى الحضور وبنبرة سلطوية : أي شخص تسول له نفسه يتحدى الأميرة ريماس راح يلاقي نفس المصير .. 
مشت بخطوات ثابتة ووراها الجند .. وكل ما مرت على مجموعة ينحنون لها .. وتعمدت توقف لثواني عند زليخة وارسلان .. اللي غصب انحنوا لها .. قربت ريماس من زليخة .. 
زليخة تنحني لها : مولاتي ..
ريماس بصوت واطي : جايك الدور أنت وولدك .. وصار لعبنا على المكشوف الآن ..
زليخة ناظرتها بخوف .. كانت عيون ريماس كلها وعيد وتهديد .. 

مشت عنهم ريماس وهي تبتسم .. زليخة مسكت يد ولدها .. ما كانت تتوقع ريماس بتقتل أحد من المتحدين خاصة أنهم من نبلاء البلاط .. والحين أجلت أهلهم وبالقوة .. هي راح تواجههم بقوة كالعادة .. لكني راح أواجه اسر القتلى .. أنا أكدت لهم ان ريماس مستحيل تقتل احد من أولادهم بسبب نفوذ أهلهم .. لكن الحين راح اخسرهم أكيد ..



دخلت ريماس الجناح .. وراحت الى غرفة النوم .. لقت يارا قاعدة على السرير وضامة رجولها الى صدرها .. لما شافتها يارا خافت منها .. عيونها متغير لونها الى الذهبي ..
ريماس : بأخذ لي دش سريع وأرجع لك ..
يارا : لكني ما أبي ..
ريماس ما ردت عليها ودخلت الحمام .. يارا استغلت الوضع وطلعت من غرفة النوم .. توجهت الى الباب حاولت تفتحه ما قدرت .. جربت النوافذ مرة ثانية .. ولا قدرت .. 
يارا تضرب النافذة : يا ربي وش هالورطة ..
طلعت ريماس من الحمام وما لقت يارا .. راحت الى الصالة شافتها تضرب النافذة ..
ريماس مكتفة يدينها : ما لك مهرب ..
يارا بدون ما تناظرها : ما أبغى أقعد هنا .. مو غصب ..
قربت ريماس منها بلحظة وضمتها غصب : قلت لك مكانك معي ..
يارا تحاول تفلت نفسها : ما أبغاك مو غصب .. 
أخذتها ريماس واختفت وظهرت في غرفة النوم .. يارا تحتها تحاول تقوم ..
يارا تصيح : ما أبي .. روحي لجواريك ..
ريماس ثبتت يدينها فوق راسها : ما أبغاهم ..
باشارة من اصبعها مزقت ريماس ملابس يارا .....



مرت أسابيع طويلة ويارا محبوسة في الجناح .. ريماس مانعة أحد يزورها حتى سيرين وارينا .. بالرغم من محاولاتهم مع ريماس .. لكن ريماس ظلت على موقفها .. أما بالنسبة للبلاط فصاروا يحسبون لها ألف حساب خاصة بعد طردها لعائلات المتحدين .. وصارت تراقب زليخة وولدها مراقبة شديدة .. حاولوا يقنعون الملك بعودة العائلات الثلاث .. لكن الملك رفض التدخل وصرح ان تصرف ريماس سليم .. هي رويالتي وولية العهد ولازم تفرض سطوتها .. 


دخلت ريماس الى غرفة النوم في احد الليالي .. لقت يارا نايمة على جنبها .. قربت منها وقعدت جنبها على السرير .. صارت تناظرها وتلعب بشعرها .. " وش سويت فيك يا روحي .. نحفتِ كثير .. أكل عدل ما تاكلين .. يكفي عناد يارا ".. فتحت يارا عيونها وشافت ريماس .. نزلت ريماس راسها بتبوسها لكن يارا لفت وجهها .. مسكت ريماس وجه يارا ووجهته لها ..
ريماس بنبرة : لا تعانديني يارا ..
يارا بيأس : ما عاد يهمني ..
ريماس : أنت لي .. وتصرفـ ...
قاطعتها يارا : خذي اللي تبين ولا خليني أنام .. 
عصبت ريماس من يارا .. وقلبتها على ظهرها .. فكت الروب .. وناظرت جسم يارا .. نحل وضعف .. وأثار وحشيتها معلمة عليها .. " ما كان ودي نوصل إلى هنا يارا .. آه لو تعرفين وش فيه قلبي .. أنت ناري ونوري اللي ينور حياتي ".. نزلت راسها تبوس رقبة يارا .. يارا غمضت عينها ولفت راسها .. كانت جثة هامدة تحت ريماس .. ما صار يهمها شيء .. كل اللي تبيه تبعد عن هالمكان .. ومو قادرة تطلع حتى من الجناح .. 



صحت من النوم وشافت ريماس نايمة جنبها .. سحبت نفسها بصعوبة .. دخلت الحمام واستفرغت كل اللي في معدتها .. اخذت لها شاور ساخن طويل .. طلعت من الحمام ولبست ملابسها .. كانت تختنق في وجود ريماس .. لكنها ما تقدر عليها .. أقسمت لها ريماس انها ما صارت تروح للجواري .. لكنها مو قادرة تغفر لها خيانتها وعدم ثقتها فيها .. طلعت الى الصالة وقعدت على الكنب .. تعبت من التفكير .. وهي تناظر مكتب ريماس لفت انتباهها حجر أسود بحجم البيضة .. قامت الى المكتب وأخذته وصارت تقلبه بيدها .. تذكرت أن ريماس دايم تاخذه معها قبل ما تطلع .. " يمكن يكون هو " .. ترددت يارا في البداية لكنها لفت وقربت من الباب ومررت الحجر عليه وفتحت الباب بسهولة .. ابتسمت " أخيراً " ..

صحت ريماس على صوت باب الجناح .. قامت بثقل وفتحت الباب لقت دارينا .. كانت تناظرها بخوف ..
ريماس بنعاس : وش فيه ..
دارينا : مولاي الملك يطلبك فوراً ..
ريماس : وش يبغى ..
دارينا تبلع ريقها : الموضوع يتعلق بمولاتي يارا ..
فتحت ريماس عيونها على أخرها : يارا ..
رجعت ريماس الى غرفة النوم ما لقت يارا .. دورت في الحمام وغرفة يارا القديمة .. ما لقتها.. عصبت وصرخت بأعلى صوتها ياراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ..


عدل سابقا من قبل ℓσvєℓy αиɢєℓ في الجمعة نوفمبر 07 2014, 07:27 عدل 2 مرات
avatar
ℓσvєℓy αиɢєℓ
بنت الدار
بنت الدار

عدد الرسائل : 333
النقاط : 353
السمعة : 12
تاريخ التسجيل : 17/10/2014
العمر : 25
المكان : egypt

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أسيرة الأميرة ,, روايه ,, منقوله

مُساهمة من طرف ℓσvєℓy αиɢєℓ في الجمعة نوفمبر 07 2014, 07:17

... الفصل السادس والعشرون ...




كان واقف أمام النافذة ويدينه ورى ظهره .. استغرب لما دخل عليه الحارس يبلغه بأن يارا تطلب مقابلته .. ريماس حابستها لأسابيع .. كان يتمنى تنتهي علاقتهم .. لكن هيهات .. هم مرتبطين برباط قوي ما يقدرون يتفارقون حتى لو بغوا .. التفت لما سمع خطوات تدخل .. وشاف يارا ذابلة وهالات سود تحت عينها .. باين عليها الخوف .. 
يارا بخوف : مولاي ..
أشر لها الملك تقعد على الكنب .. وقعد هو على الكنب المقابل .. قعدت يارا وهي خايفة ويدينها ترجف .. 
الملك : وش فيك يارا ..
يارا بتردد : أنا أبغى أرجع بيتي .. 
الملك رافع حاجبه : يعني بتتركين ريماس ..
يارا بحزن : أنا ما أصلح لها .. 
الملك : لكنك تحبينها وهي تحبك .. 
يارا تضحك بحزن : مو كل العلاقات تنجح .. وان كانوا يحبون بعض ..
الملك يناظرها : ريماس هايبرد وأنتِ الميت تبعها .. مكانكم مع بعض ..
يارا : أنت بنفسك مو شايفني أصلح لها .. شوف المشاكل اللي تواجهها بسببي .. ( نزلت راسها ويدينها على أذانها ) أنا ما أقدر أعيش في هالجو .. 
الملك يبتسم : يعني أنت بتتركينها لأنك خايفة عليها ..
رفعت يارا راسها : شوف كم واحد يتحداها .. قتال حتى الموت .. لو يصير لها شيء ما راح أسامح نفسي .. 
الملك : ريماس قوية .. وتقدر تنهيهم باشارة منها ..
يارا : وليه تدخل في معارك سياسية بسببي ..
الملك : يعني انت شايفة أنك لو رجعت عالمك راح تصطلح أمور ريماس ..
يارا بغصة : ايه ..
الملك : مو من قلبك يارا ..
يارا اخنقتها العبرة : لا .. لكن لازم أبعد عنها .. صارت بينا أشياء .. ما أقدر أتحمل أكثر ..
اسكتوا مدة وكان الملك يناظر يارا .. " إلى هالدرجة تحبين ريماس .. راح تبعدين لمصلحتها .. كل ما نطقتِ باسم ريماس أحس بنبضات قلبك تتسارع .. لولا نبوءة أرورا ما كان عندي اعتراض عليك .. ريماس بحاجتك أنت مو لغيرك .. وحدك من يقدر على طباعها الشرسة ".. 
الملك يزفر : أنت عارفة أنك مهما بعدت عنها راح توصل لك ..
يارا : أدري .. لكني راح أكون بين أهلي وفي عالمي .. 
الملك يهز راسه : فاهم عليك .. يارا أنا ما عندي اعتراض عليك أنت كشخص أو لأنك انسية .. أنا عشقت انسيه وهي أم ريماس .. وما زالت في قلبي الى الآن .. لكن نبوءة أرورا هي اللي تخوفني .. ما أبغ أخسر ريماس مثل ما خسرت أمها ..
يارا باهتمام : أي نبوءة ..
الملك : النبوءة تتكلم عن ولد امه انسية يحكم ممالك الصحرا ويوحدها .. عيونه بلونين مختلفين.. كنا نعتقد أنها ريماس .. لكن لما ظهرت أنت تأكدت انه ولدكم .. 
يارا : وشلون راح تخسر ريماس لو جبنا ولد ..
الملك : لأن ولد الانسية راح يقتل من يحضره الى الدنيا .. 
يارا : ما فهمت .. 
الملك : ولد الهايبرد ما يولد الا لما تكون الهايبرد معه وهي اللي تساعد في ولادته .. 
يارا يدها على فمها : يعني لو .. ممكن انه يقتل ريماس ..
الملك : ممكن ..
يارا : بس هذه نبوءة .. يعني ممكن تكون غلط أو ...
الملك : النبوءات دايم غامضة .. لكن معظمها يتحقق بطريقة او بأخرى ..
يارا تهز راسها : مستحيل .. ريماس ممكن ...



فتح الباب بقوة ودخلت ريماس وهي معصبة .. انحنت لأبوها ولفت تخز يارا ..
ريماس : طلبتني مولاي ..
الملك : اجلسي ريماس ..
ريماس : مرتاحة كذا ..
الملك بنبرة : اجلسي ..
جلست ريماس جنب يارا .. يارا تناظرها بنظرات ما فهمتها .. ما كانت طبيعية .. كان فيها خوف أكيد بتخاف منها .. لا لا .. كأنها خايفة علي .. 
الملك : يارا تبغى ترجع عالمها ..
ريماس : مو بكيفها ..
يارا : بكيف مين ..
ريماس : بكيفي ..
قاطعهم الملك قبل ما يشتد النقاش معهم : enough
الملك : يارا بترجع لعالمها .. بطلب منها هي شخصياً ..
ريماس تقوم وتسحب يارا معها : مو بكيفها ..
الملك : ما تقدرين تجبرينها ..
ريماس تبتسم : بلى أقدر .. أنت ناسي أنها الميت تبعي .. وين ما أروح تكون معي ..
الملك : لكنها رافضة ..
ريماس بهدوء : مولاي هذا شأن خاص ببيتي .. ما أحب احد يتدخل فيه حتى لو كنت انت ..
يارا تحاول تتفلت من ريماس : مو على كيفك .. أنا أبغى أرجع ..
ريماس انحنت لأبوها ومشت خطوات ساحبة معها يارا .. أشر الملك بيده وتجمع حول ريماس ويارا مجموعة من الجنود .. ريماس واجهت الجنود وخلت يارا وراها .. تحولت عيونها الى اللون الأحمر ..
ريماس تهدد : ما راح أرحم أحد منكم لو خطيتوا خطوة وحدة ..
الملك بحدة : ريماس .. البنت تبغى ترجع الى عالمها ..
ريماس تناظر الملك : هذا شيء يخصني أنا وهي .. وأنت أعلم بأنك ما تدخل بين هايبرد والميت تبعها ..
الملك : ريماس ..
ريماس تحذر : she is mine


أشر الملك للجنود وبعدوا عنهم .. طلعت ريماس وهي ساحبة يارا وراها .. كانت ريماس تمشي بخطوات واسعة .. ويارا ما تقدر تجاريها .. حاولت تسحب يدها منها لكن ريماس ضاغطة عليها بقوة ..
يارا بتعب : ريماس وقفي .. 
ريماس تجاهلتها وكملت مشي .. ما كانت تقدر توقف .. كانت بحاجة الى ان تهدي نفسها .. ما تبغى تواجه يارا وهي معصبة .. يكفي انها حاولت تهرب منها .. 
يارا تترجى : ريماس ماني قادرة ..
طاحت يارا على الأرض .. التفتت عليها ريماس .. وقربت منها بسرعة .. عدلت يارا نفسها وهي تصيح .. ريماس انخطف لونها لما شافت الدم ينزل من فم يارا ..
ريماس تضم يارا : يا روحي .. 

ما قاومت يارا ريماس .. اخذتها ريماس وجلسوا على مقعد في الحديقة .. حطت ريماس يدها على فم يارا .. وعالجت الكدمة اللي طلعت لها .. واللي على جبينها .. بعد ما خلصت اسندت ريماس ظهرها على المقعد الحجري .. يارا تحاول توقف بكاء .. بعد فترة هدت والتفتت على ريماس اللي كانت تناظر السماء .. معقولة اللي قاله أبوك صحيح .. لو جبنا ولد راح يقتلك .. ما أتخيل دنيا دونك ماسي .. حتى لو كنا بعاد عن بعض .. أهم شيء تكونين بخير .. أخذت يارا نفس طويل ..
يارا بحذر : ريماس .. لازم نتكلم ..
ريماس : أسمعك ..
يارا تشجعت : من اللي صار بينا الى الآن يثبت أننا ما نصلح لبعض .. ( ناظرت ريماس اللي كانت تناظرها ووجهها جامد ) الأفضل لنا أن كل واحد يروح في طريقه ..
ريماس بدون ما تلتفت عليها : وغير هالكلام .. 
يارا بحدة : لا تستفزيني ريماس .. أبغى أرجع لبيتي .. أنا ما أصلح أعيش معك ..
ريماس بجزم : رجعة ما فيه .. وما لك إلا تتأقلمين مع وضعك ..
يارا التفتت عليها : ريماس .. خلينا نحسبها بالعقل .. وجودي سبب لك مشاكل أنت في غنى عنها.. 
ريماس : المشاكل بوجودك أو عدمه موجودة .. هم كارهيني لأن امي انسية ولأني قاعدة أرتب لعهد جديد في الصحرا .. وجودك ما له شغل في اللي يسوونه .. أنت وسيلة ضغط يستخدمونها ضدي .. 
يارا مكتفة يدينها : طيب .. والجواري ..
ناظرتها ريماس : أنا الجواري ما رجعت لهم الا بعد ما شفتك .. من أول مرة شفتك فيها ..
يارا احمر وجهها : قلتِ أنك تحبيني .. ( بغيرة ) وتروحين لهم ..
ريماس بهدوء : علشان أقدر أكون معك بدون ما أذيك ..
نزلت يارا راسها .. مدت ريماس يدها ورفعت راس يارا ..
ريماس : لكن صدقيني من يومها ما صرت أروح لهم ..
يارا : واضح .. 
ريماس تبوس يد يارا : آه يارا .. يا روحي أحبك واعشقك واموت فيك وأذوب بك .. 
يارا : لو تحبيني كنت كملت .. ( سكتت ) ..
ريماس مسكت وجه يارا : لأنه خطر خطر يا روح ريماس .. ما أبغى أخسرك ..
يارا ادمعت عينها : خطر .. ولا لأنك شايفتني ما أصلح ..
فتحت ريماس عيونها على الأخر .. ونزلت راسها وباست يارا بقوة .. كانت مشتاقة ليارا .. صحيح يارا ما تمنعها .. لكنها بحاجة يارا القديمة .. يارا اللي حبتها .. اللي تعشقها .. 
رفعت راسها ريماس وضمت يارا لها .. وصارت تلعب بشعرها ..
ريماس بهدوء : يارا حبيبي .. سبق وقلت لك أن الهايبرد نادرين في عالمنا ..
يارا تهز راسها : ايه ..
ريماس تزفر : السبب في أنهم نادرين .. لأنهم يقتلون أنفسهم أو يموتون منكسرين القلب ..
يارا باستغراب : ليه يقتلون أنفسهم ..
ريماس : الهايبرد لما تلقى الميت تبعها .. تتمحور حياتها كله لحبيبتها .. احتياجاتها .. طلباتها .. تنحصر الدنيا عندها في حبيبتها .. وعلشان يكتمل الـ mating لازم تحول الميت .. 
يارا : قصدك ال marking
ريماس تهز راسها : صح .. هي عملية قاسية وشرسة .. وفي كثير من الأحيان ما تتحمل الميت وتموت .. 
يارا متفاجأة : تموت ..
ريماس تبوس خدها : مع الأسف كثير ما يتحملون الـ marking .. وهم صحاريين .. فما بالك بانسية .. 
يارا : هذا اللي منعك ..
ريماس : أكيد .. وش معتقدة أنت ..
يارا : يعني كنتِ خايفة علي طول الوقت ..
ريماس : أكيد بأخاف عليك .. لو يصير لك شيء ألحقك على طول ..
يارا حطت راسها على كتف ريماس : وانا ما أتحمل يصيبك شيء بسببي ..
ريماس تبوس راسها : قلت لك ما لك علاقة .. راح يدورون أي وسيلة علشان يضغطون علي ..
يارا : أحبك ماسي ..
ريماس تبوسها : يا روح قلب ماسك أنتِ ..

سمعت ريماس صوت ورى الشجر .. بسرعة اخفت يارا وراها .. واشرت بيدها طلع نور أزرق شفاف أحاط يارا ..
ريماس تحذر : لا تطلعين من الهالة ..
يارا بتلحقها .. لكن ريماس رجعت ومسكت أكتافها : لا تطلعين مهما صار .. 
يارا بتتكلم .. قاطعتها ريماس بحدة : لا تطلعين يارا ..
طلعت ريماس .. ويارا تناظرها بخوف .. 


وقفت ريماس وسط الحديقة .. اسحبت خنجرها من البوت .. واتخذت وضعية الهجوم .. حست ريماس بأربع .. وفي خامس لكنه متخفي ببراعة ما حست فيه ريماس .. هجم عليها ثنين من الجهتين .. تفادتهم ببراعة وقتلتهم باشارة من يدها وتحولوا الى رماد في ثواني .. وقبل ما تنتظر هجوم الباقي .. رمت خنجرها على الثالث أصابته في الراس .. هجم عليها الرابع من الخلف .. اختفت ريماس وظهرت خلفه .. التفت عليها وانتزعت قلبه من صدره ورمته .. وقفت وصارت تحسس الجو .. تأكدت أنه ما في احد .. رجعت بتروح ليارا .. لكنها حست بوجود خامس لكنها مو متأكدة وينه .. 

كانت يارا تناظر ريماس من خلال الهالة .. ويدها على قلبها خايفة على ريماس .. ريماس قتلت اربع لكن يارا حاسة أن في غيره لسبب ما تعرفه .. شافت ريماس تتقدم نحوها ووقفت فجأة .. وصارت تناظر حولها .. يارا شافت واحد يتقدم نحو ريماس وريماس مو شايفته .. صارت تنادي على ريماس وتأشر بيدها .. ريماس انتبهت لها ولفت في الاتجاه اللي أشرت عليه يارا .. وباشارة بيدها قتلته لما هجم عليها .. لكنها ما انتبهت لوجود سادس .. 

يارا شافت واحد طلع من بين الاشجار وبيهجم على ريماس .. في الوقت اللي كانت ريماس تقاتل مهاجم أخر .. طلعت يارا بسرعة تركض وتنادي على ريماس .. لكن المهاجم سدد ضربة من حجر بيده في اتجاه ريماس .. ظهر منه نور بلون اخضر .. يارا ركضت ورمت نفسها مقابل ريماس .. تلقت الضربة الموجهة لريماس .. حست بحرارة داخل جسمها .. وطاحت على الأرض .. ريماس التفتت عليها تصارخ .. أشرت بيدها في اتجاه المهاجم اللي تحول الى رماد .. ركضت الى يارا .. شالتها وهي تشوف الدم ينزل من ظهرها .. حطت يدها على ظهر يارا تحاول تعالجها .. لكن ما نفع .. شالتها واختفت .. !!


عدل سابقا من قبل ℓσvєℓy αиɢєℓ في الجمعة نوفمبر 07 2014, 07:28 عدل 1 مرات
avatar
ℓσvєℓy αиɢєℓ
بنت الدار
بنت الدار

عدد الرسائل : 333
النقاط : 353
السمعة : 12
تاريخ التسجيل : 17/10/2014
العمر : 25
المكان : egypt

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أسيرة الأميرة ,, روايه ,, منقوله

مُساهمة من طرف ℓσvєℓy αиɢєℓ في الجمعة نوفمبر 07 2014, 07:17

... الفصل السابع والعشرون ...



ظهرت ريماس في جناحهم وهي شايلة يارا .. استدعت ارينا تحضر لها حالاً .. دارينا كانت في الجناح بعد حضور ريماس مباشرة .. دخلت غرفة النوم واشهقت من المنظر اللي شافته .. كانت ريماس ضامة يارا وتحاول تصيحها .. تحاول تعالج جرحها لكن ما في فايدة .. 
ريماس تصيح : روحي يارا ..
أخذت دارينا قطع قماش وفوط .. وصارت تساعد ريماس في وقف النزيف .. 
دارينا : وش صار لها ..
ريماس تبعد شعر يارا عن وجهها : حاولت تحميني .. أخذت الضربة عني ..
دارينا : وليه ما توقفين النزيف ..
ريماس بحدة : حاولت مو راضي يوقف ..
دخلت ارينا وفي يدها حقيبة .. قربت من يارا .. كانت ريماس حاضنتها ومو راضية أحد يقرب منها .. 
ارينا : وش صار ..
ريماس : حمتني .. رمت نفسها في وجه النار علشاني .. وما قدرت اعالجها ..
ارينا : ريماس خليني أشوف جرحها .. 
ساعدتها ريماس .. وقلبوا يارا على جنبها .. عاينت ارينا الجرح .. ورجعت الى حقيبتها .. طلبت من دارينا بعض الأعشاب وصارت تخلط وتمزج مواد كثيرة .. وريماس ماسكة يد يارا وتبوسها.. ويدها الثانية على شعرها ..
ريماس بحزن : ليه يارا .. قلت لك لا تتحركين من مكانك ..
خلصت ارينا من علاجها .. 
ارينا : ريماس قلبيها بشويش .. 
قلبت ريماس يارا .. ودهنت ارينا المزيج اللي عملته على الجرح .. صارت يارا ترتعش وتأن.. ريماس تبوس راسها .. 
ريماس : اوشش حبي .. بتصيرين بخير ..
بعد ما خلصت ارينا .. غطت الجرح بنسيج خاص يساعد على شفائه .. 

ريماس : بتشفى ..
ارينا : سويت اللي علي ..
مسكت ريماس ذراع ارينا وشدت عليها : وش قصدك سويت اللي عليك ..
ارينا : ريماس .. هذه فاركس .. 
ريماس : وش يعني ..
ارينا : هذا أقوى سم موجود في الصحرا .. حتى الهايبرد ما تنجى منه بسهولة .. لو أصابك ..
ريماس بحدة : مو مهم أنا .. هي .. المهم هي .. راح تعيش ..
ارينا تواسيها : ريماس ..
ريماس تصارخ : لا .. 

فجأة ظهرت ريهانا وبعدت ارينا عنها .. وواجهت ريماس .. كانت عيون ريماس مليانة دموع حمراء .. ريهانا لاحت ريماس بعيد .. ريماس اصطدمت بالجدار وطاحت وهي تبكي .. ارينا عصبت من ريهانا وركضت هي ودارينا لعند ريماس ..
ارينا بعصبية : وش سويتِ ..
ريهانا تأشر بيدها : كانت بتضربك ..
ارينا : ما راح تضربني ..
ريهانا رافعة حاجبها : أجل وش كانت بتسوي ..
ارينا تأشر على يارا : يارا تعرضت لطعنة قوية ..
التفتت ريهانا على يارا : مين ..
ريماس تقوم وتقرب من يارا وتاخذ يدها تبوسها : كانوا يقصدوني أنا .. وهي حمتني ..
ريهانا : وش صابها ..
ارينا : فاركس ..
سيرين بذعر : فاركس ..

التفتوا عليها .. سيرين شافت يارا على السرير .. وركضت بتروح لها .. لكن ريهانا مسكتها ..
ريهانا بهدوء : لا تقربين منها الحين .. 
سيرين بخوف : وش صار لها ..
ارينا حكت لها وش صار ليارا وريماس .. 
سيرين اخنقتها العبرة : وما في علاج لهالزفت ..
ارينا : قدرت اسكر الجرح .. لكن السم داخل جسمها وما أقدر أطلعه ..
سيرين باستنكار : وبتظلون واقفين وما تسوون شيء ..
ريهانا تهديها : سيرين هدي .. مو شايفة بعينك حال ريماس ..
سيرين بحدة : ما يهمني .. سووا أي شيء علشانها ..
ريماس ولا تسمعهم وقاعدة تكلم يارا : روحي .. قلت لك لا تطلعين .. ليه ما سمعت كلامي .. 
..... : لأنها تحبك ..

التفتوا على مصدر الصوت .. شافوا أرورا واقفة عند النافذة .. 
ارينا : جيتِ في وقتك ..
تقدمت أرورا عند يارا .. وباشارة من اصبعها بعدت ريماس بقوة عنها .. ريماس حاولت ترجع لكن أرورا ناظرتها بعتب ..
أرورا : لو كملتِ الـ mating .. كان قدرت تصد الهجمة ببراعة ..
ريماس تصيح : راح اسوي أي شيء بس ترجع لي ..

قلبت أرورا يارا بشويش وعاينت الجرح .. اثنت على شغل ارينا .. لأن الجرح تسكر لكن السم ما زال داخل .. رجعت يارا لوضعيتها .. وأخذت زجاجة صغيرة من حقيبتها .. واسندت يارا وشربتها قطرات منها .. ارتعش جسم يارا في كل مرة تدخل قطرات منه داخلها .. رجعتها الى وضعيتها .. وظهرت ريماس بجانبها في ثانية .. 
أرورا : خليها ترتاح ..
ريماس تمسح جبين يارا : يعني هي بخير ..
أرورا : راح تكون بخير ..


ظهر جفار عند الباب ..
جفار ينحني : مولاتي .. 
ريماس ما ردت عليه .. أرورا طلبت منهم يطلعون ويخلونها ترتاح .. طلعوا وظلت ريماس جنبها .. 
جفار باهتمام : وش صار للأميرة ..
ارينا : تعرضت لمحاولة اغتيال في الحديقة الملكية ..
جفار بحدة : وصلوا الى هنا ..
ارينا : ريماس مو فاضية للموضوع الحين .. لكن أنها تتعرض لاغتيال في القصر نفسه ..
جفار : الأمر جاي من الداخل ..
ارينا تهز راسها : أكيد .. وبمساعدة أحد قدروا يدخلون القصر .. 
جفار : حنا مشددين الحراسة من وصول مولاتي يارا ..
ارينا : ولازم تشدد الحراسة أكثر الحين .. خاصة ان ريماس في اضعف حالاتها ..
جفار : بدون ما تقولين .. عملت احتياطاتي ..
قربت ريهانا من ارينا وضمتها : هدي روحي ..
ارينا شوي وتصيح : فاركس ريهانا .. لو أصابها ..
ريهانا : لكنها نجت ..
ارينا : وجات في يارا .. لو صار لها شيء .. ريماس راح تتحطم ..
ريهانا تطمنها : ما راح يصير لهم شيء .. تطمني .. ويارا بتقوم .. 



..... بحدة : وش قصدك انها نجت ..
قناص : ارسلت أفضل القناصين عندي .. وقدروا عليها لكن الانسية اعترضت وحمتها ..
..... بمكر : ربما كذا أفضل .. اذا ماتت الانسية .. ريماس ما راح تتحمل وبتموت مكسورة القلب وراها..
قناص : لكنهم ما راح يسكتون .. خاصة أنها محاولة اغتيال داخل القصر ..
..... يضحك : أعرف وبيشكون أنها عملية داخلية .. لكنهم مو عارفين من وين ..
قناص : لكن مولاي ..
..... قاطعه : خلهم يشكون .. جاء الوقت نلعب على المكشوف .. ( بخبث ) وبعدين في أشخاص راح يكونون محط الشك الأول ..



دخل الملك جناح ريماس ووراه زوجته سيرينا .. استقلبته ارينا ..
الملك : ريماس ..
ارينا : بخير مولاي .. لكن يارا ..
الملك : وش فيها ..
ارينا : نتمنى تكون بخير .. أرورا كانت هنا من شوي وعالجتها ..
الملك : شنو ..
ارينا : فاركس .. 
الملك بحدة : فاركس .. سم فاركس ..
سيرينا تحاول تهديه : مولاي .. 
الملك بين أسنانه : تمادوا كثير .. ولازم يوقفون عند حدهم ..
دخل الملك غرفة النوم .. وشاف ريماس قاعدة على ركبها ويدها ماسكة يد يارا .. كانت تصيح بصمت .. قرب من ريماس وحط يده على كتفها ..
ريماس بدون ما تلتفت له : لو صار لها شيء ما راح أسامحهم ..
الملك : لا تشغلين بالك .. حسابهم معي ..
ريماس تصيح : أموت لو صار لها شيء ..
الملك : راح تكون بخير .. 
ريماس تبوس يد يارا : أتمنى تكون بخير .. 
الملك بتأكيد : راح تكون بخير ..
طلع الملك من الغرفة وهو معصب .. ونادى على أحد الحراس .. وطلب منه يستدعي زليخة وولدها حالا ..


ثاني يوم ...


فتحت يارا عيونها بتعب .. صارت تقدر تتنفس بسهولة .. لفت راسها وشافت ريماس نايمة على يدها .. 
يارا بتعب : ماسي ..
صحت ريماس بسرعة : ها .. يارا ..
يارا تبتسم : يا روح يارا ..
ريماس تبوسها : أنت بخير .. حاسة بألم .. يوجعك شيء ..
يارا تطمنها : لا حياتي .. زينة .. بس بأموت من جوعي ..
ريماس تقوم : يخسى الجوع .. الحين أخليهم يسوون لك وليمة ..
يارا تقوم : وليمة مرة وحدة ..
ريماس ترجع لها : وين روحي ..
يارا : حاسة بتعب وأبغى أتنشط .. باخذ لي حمام طويل ..
ريماس تشيلها : أمرك روحي ..
يارا ما فيها حيل تعارض : ماسي أقدر أحمم نفسي .. 
ريماس تغمز لها : وانا ابغى احممك بنفسي اليوم .. 
يارا تناظرها : ما أظنك بتوقفين على تحمم ..
ريماس تبوس رقبتها وتضحك : لا حياتي مو الحين .. later

بعد ما خلصت يارا حمامها استأذنت ريماس أن عندها شغل وبترجع لها بسرعة .. لبست يارا ملابسها وطلعت شافت طاولة الطعام مليانة أكل .. من الأكل اللي تاكله عادة واكل الصحرا .. شافت دارينا اللي استقبلتها بابتسامة عريضة ..
دارينا تنحني : صباح النور مولاتي .. أتمنى تكونين بخير ..
يارا تقعد على الكرسي : ايه الحمد لله .. 
دارينا تسكب لها شيء يشبه العصيدة .. يارا تناظره ومستغربة منه .. خاصة انه له ريحة نفاذة ..
دارينا : لازم تاكلينه مولاتي .. فقدت دم كثير وبحاجة تعوضينه ..
يارا : لكن ريحته .. 
دارينا تبتسم : هذه وصفة خاصة راح تفيدك كثير خاصة الليلة ..
يارا تناظرها : وش معنى الليلة ..
دارينا : هذه أوامر الأميرة ..
يارا احمر وجهها لما تذكرت كلام ريماس لها في الحمام .. " tonight I will mark you.. and you will be mine" 

بعد ما خلصت يارا أكل خاصة هالعصيدة .. اللي ثقلت معدتها .. كانت تبغى تطلع تشوف سيرين لكن دارينا قالت لها أن الأميرة طلبت ما تطلع من الجناح وأنها راح ترجع فوراً .. 
دخلت يارا الى غرفة النوم شافت صندوق على السرير .. التفتت تشوف دارينا والخدم لكنهم اختفوا فجأة .. فتحت الصندوق وشافت كرت مكتوب عليه wear me .. بعدت الغلاف وتفاجات باللي شافته .. كان عبارة عن قميص نوم أسود قصير وشفاف .. عليه زخرفة وتطريز ناعم من فوق وعلى الظهر .. ابلعت يارا ريقها واحمر وجهها .. كانت تعتقد ان ريماس تمزح معها علشان ترفع معنوياتها ما اعتقدت انها ناوية بالفعل .. صارت يارا تناظر القميص وتقلبه .. وهي تبتسم بخبث .. اوكي ماسي bring it on ..



ريماس بحدة : وش تعني اقامة جبرية ..
الملك : وش تبيني أسوي ..
ريماس : هذول كانوا راح يقتلون يارا .. وتفرض عليهم اقامة جبرية بس .. المفروض يقتلون فوراً..
الملك : ما نقدر نقسم العشيرة وحنا بنواجه حرب شرسة ..
ريماس بعصبية : ما يهمني .. حاولوا يغتالون يارا ..
الملك بهدوء : أولاً الاغتيال كان موجه لك أنت مو ليارا .. ثانياً ما أظن ان زليخة وولدها لهم يد في محاولة اغتيالك .. 
ناظرته ريماس .. الملك يهز راسه : على الأقل هذه المرة 
ريماس تضحك بسخرية : أجل مين .. 
الملك : انا متأكد من ان هم ورى كل المشاكل اللي تواجهنا في البلاط .. لكن هالمرة ما أظن ..
ريماس بين أسنانها : أجل مين .. ما أحد طامع في الملك غيرهم ..
الملك بحزن : ما هم لحالهم ..
ريماس : عفوك مولاي .. انا ..
الملك يبتسم : ما كنت أقصدك أنت .. 
ريماس : أجل مين ..
الملك : مين هذا عندي انا .. لازم أعرف من هو .. 




ارسلان بعصبية : اقامة جبرية .. يبغى يهينا ..
زليخة : زين أنها جات على اقامة جبرية ..
ارسلان يأشر بيده : وش أسوء منها ..
زليخة تناظره : النفي أو حتى القتل ..
ارسلان : أول مرة عمي يكون معصب بهالشكل ..
زليخة : وش تتوقع منه .. محاولة الاغتيال صارت في القصر .. 
ارسلان : لكن من هو .. اذا مو حنا من .. يمكن احد من العوايل اللي طردتهم ريماس ..
زليخة تفكر : ما أظن ..
ارسلان : أجل مين ..
زليخة تناظر النافذة : شخص يبغى الملك .. 
ارسلان متفاجئ : معقولة ..
زليخة تبتسم : وليه لأ ..
ارسلان : وحنا بنظل ساكتين ..
زليخة : حنا تحت الاقامة الجبرية .. 
ارسلان : لكن ...
قاطعته زليخة : خلهم يضربون بعض وبعدين نجي حنا وناخذ الجمل بما حمل ..



ايفانا بقلق : وش قلت ..
ميار يبلع ريقه : هذا اللي وصلني الان ..
قربت منه ايفانا وشدت على قميصه : ويارا .. 
ميار : ما ندري عنها .. 
لاحته ايفانا : شلون ما تدري .. حنا ندفع للكلب مبالغ ضخمة علشان يوصل لنا أخبار ناقصة ..
ميار بخوف : مولاتي اللي قال لي انه تمت محاولة اغتيال لريماس .. وان الانسـ ( سكت وبلع ريقه ) وان يارا حمتها وتلقت الضربة عنها ..
ايفانا : أنا لازم اروح هناك ..
ميار : مولاتي هذا خطر عليك ..
بدون ما تسمع ايفانا جواب ميار اختفت ..



دخلت ريماس الجناح وهي معصبة .. تبغى تعرف من هو اللي حاول اغتيالها .. ما همها نفسها قد ما همتها يارا .. كانت بتروح منها في غمضة عين .. أخ بس لو يطيح بيدي .. شخص أخر يبغى الملك .. مين .. فتحت باب غرفة النوم ووقفت مكانها .. كان المكان مضاء بالشموع .. وفيه موسيقى هادية ( اغاني الانس غير ) .. وتشم ريحة مميزة ما هي عطر .. لكنه مميز ( بخور) .. صارت تدور بعيونها على يارا .. الى أن شافتها واقفة أمام النافذة معيطتها ظهرها .. ولابسة القميص طالعة فيه خيال وعذاب في نفس الوقت .. قربت منها ريماس واحضنتها من ورى ونزلت راسها تشم رقبتها وتبوسها ..
ريماس : you smell so good
التفتت عليها يارا وبغنج : ما اشتقتِ لي ..
ريماس تبوسها بقوة : جداً ..
شالتها ريماس وأخذتها الى السرير .. نزلت راسها تبوس يارا وتهمس لها ..
ريماس تهمس : I wanna devour you slowly
يارا : بس حبيبي في شغلة ..
ريماس تبوس رقبتها : وش هي ..
يارا : نبوءة أرورا ..
ريماس حطت راسها على صدر يارا .. 
ريماس : ما راح نخلص .. 
يارا يدها على راس ريماس ترفعه : أبغى أعرف إذا كلامها بيتحقق أو لا .. 
ريماس : وش كلامها ..
يارا : أنه ممكن لو جانا ولد يقتـ .. ( سكتت ) ..
ريماس تعدل نفسها ويدها بين أفخاذ يارا .. وتبوس خد يارا ..
ريماس : حياتي .. النبوءات كثيرة .. وهالنبوءة بالذات كانوا يعتبرونها عني لأن امي انسية وماتت بعد ولادتي ..
يارا : لكن الملك يقول أنها ممكن ..
ريماس تسكتها ببوسة : الملك يقول اللي يقوله .. أنا ما أؤمن بالنبوءات .. أنا أحقق مصيري ومستقبلي بيدي ..
يارا بتتكلم لكنها شهقت بصوت عالي .. 
ريماس تبتسم : ذكرتيني ..
بعدت عنها وفتحت درج الطاولة اللي جنب السرير .. وطلعت منه زجاجة صغيرة .. 
ريماس تعطيها ليارا : أبغاك تشربين هذا ..
يارا : وش هذا ..
ريماس : تقدرين تقولين عنه منوم ..
يارا رافعة حاجبينها : تبيني أنام ..
ريماس تغمز لها : لو علي لا .. لكن علشانك قلبي ..
يارا : ما فهمت ..
ريماس : ما راح اكون على طبيعتي معك .. وراح يكون مؤلم وعنيف .. الأفضل تكونين مخدرة وقتها ..
يارا حطت يدها على خد ريماس : أنا متأكدة انك ما راح تأذيني ماسي .. 
ريماس : يا روح ماسك .. لا تعاندين هالمرة .. 
يارا باصرار : ما أبغاه ..
أخذت يارا الزجاجة من يد ريماس ورمتها بعيد .. ومسكت قميص ريماس وسحبتها لعندها وباستها.. 
ريماس تبوسها : ذنبك على جنبك ..
يارا رافعة حاجبها : شكلك بتقضينها سوالف ..
ريماس تضحك وتتوعد : I will eat you

كانت يارا تتلوى تحت ريماس ومو قادرة تتحمل أكثر .. تحسفت انها ما أخذت المنوم .. ريماس عنيفة بزيادة ومو راضية توقف .. وعيونها صارت حمراء .. حاولت يارا تقوم او تبعد لكن ريماس ثبت يدينها فوق راسها .. ترجتها توقف لكنها ما تسمع .. حاسة جسمها بينقسم نصفين وتتمنى لو يغمى عليها وترتاح .. من شدة الألم بكت وصرخت لكن ريماس ما تسمعها .. إلى أن بدت جفونها تثقل .. حست ان روحها بتطلع .. كانت ريماس فوقها وتبوس رقبتها .. نزلت ريماس راسها الى صدر يارا فوق القلب وعضتها .. يارا تنهدت بألم لكن ما فيها حيل حتى تصارخ .. ( علشان يكتمل mating .. لازم يشربون قطرات من دم بعض ) .. مررت ريماس لسانها على الجرح وسكرته لكن باقي له أثار .. وجرحت صدرها فوق القلب .. شالت يارا وغصبتها تشرب حتى لو قطرات .. بمجرد ما نزلت قطرات من دم ريماس الى جوف يارا .. ظهرت هالة زرقاء حولهم .. ريماس استعادت عيونها الذهبية .. ناظرت في يارا اللي في حضنها .. كانت دايخة وشعرها لاصق في جبينها .. بعدت شعرها عن وجهها .. وباست جبين يارا شافته حار .. جسمها كله حار .. ضمتها أكثر وهي تدعي أنها تعدي هالمرحلة .. صار جسم يارا يرجف ويرتعش كانها مصروعة .. وتتنهد بألم .. كان جسمها يعاد تشكيله ليصبح ملائم للهايبرد .. 

ريماس بخوف : روحي .. أسفة .. أسفة ..
يارا فتحت عيونها وبتعب : لا تخافين ماسـ ..
قطعها لما ضربها ألم اسفل ظهرها حست كأنها كهرباء .. مسكت ذراع ريماس بقوة .. 
ريماس نزلت دموعها : أسفة يارا .. أسفة روحي ..
يارا بعد ما هدت : لا تتأسفين ..
ريماس : راح تعدينها .. ما راح تتركيني لحالي ..

يارا ابتسمت بصعوبة .. خطرت لريماس فكرة شالت يارا وراحت الى دورة المياه .. فتحت الماء على الحوض الكبير ( ماءهم ) ودخلت فيه وهي حاضنة يارا .. ارتعشت يارا في البداية وبعدين ارتاحت .. صارت ريماس تصب على راسها ماء بارد علشان تخف الحرارة وتساعدها .. وضربتها نوبة قوية هالمرة .. ريماس ضمتها ويارا تحاول تكتم ألمها علشان ريماس .. 
يارا : احكي لي شيء ..
ريماس تبوس جبينها : عن ايش ..
يارا تغمض عينها : أي شيء ..
ريماس تبوس حاجبها : أحبك وأعشقك .. وراح نعيش مع بعض سنوات طويلة ( ومررت يدها على بطن يارا ) وأبغى منك ولد وبنتين..
يارا تبتسم : عادتهم بعد .. 
ريماس تبوسها : كيفي .. وأبغاهم يشبهونك أنت ..
يارا : الولد يشبهك والبنات لي ..
ريماس تضحك : بترمينه علي ..
يارا : مشاركة روحي .. مشاركة ..

شهقت يارا وتنهدت بألم فظيع .. وبعدين اغمي عليها .. حاولت ريماس تصحيها لكنها ما قدرت.. تحسست درجة حرارتها نزلت .. تفاجأت لما شافت علامات تشبه علامة جبينها تظهر في جبين يارا .. ضمتها ريماس اكثر وصارت تبوس خدها وهي تصيح ..
ريماس : احبك .. احبك ..
فتحت يارا عيونها بثقل .. حست بجسمها كله يعورها .. وصداع في راسها .. باستها ريماس على جبينها .. 
ريماس : welcome mate
يارا تبتسم : اهلين حبي ..
ريماس : وش حاسة فيه ..
يارا : جسمي مهدود .. وصداع براسي ..
ريماس : بيخف الصداع بعد شوي ..
رفعت يارا يدها تشوف جبينها .. انتبهت للرسمات كانها وشم على جبينها ..
ريماس تبتسم : حابة تشوفينها ..
يارا تهز راسها : ايه ..
اشرت ريماس بيدها على مراية صغيرة على الطاولة .. وعطتها يارا .. صارت يارا تشوف الرسمة تشبه اللي على ريماس .. وعيونها صايرة ذهبية .. 
يارا : عيوني تغير لونها ..
ريماس تبوس رقبتها : راح ترجع لطبيعتها .. 
يارا : أجل ليه متغيرة ..
بعدت ريماس المراية .. وباست يارا بقوة : لأني أبيك ..
وبدون ما تنتظر تسمع رد يارا .. كانت ريماس فوقها ..



كانت الفراشة تناظر من النافذة .. وفجاة اختفت وصارت رماد .. على بعد أميال في الغابة القريبة من المدينة .. كانت ايفانا واقفة على أحد الأغصان .. ماسكة غصن بيدها وانكسر من العصبية .. ودموعها الحمراء تنزل على خدها .. " لا .. يارا لي .. يارا لي " .. 
avatar
ℓσvєℓy αиɢєℓ
بنت الدار
بنت الدار

عدد الرسائل : 333
النقاط : 353
السمعة : 12
تاريخ التسجيل : 17/10/2014
العمر : 25
المكان : egypt

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أسيرة الأميرة ,, روايه ,, منقوله

مُساهمة من طرف ℓσvєℓy αиɢєℓ في الجمعة نوفمبر 07 2014, 07:18

... الفصل الثامن والعشرون ...



كانت تتلوى وراسها لورى وماسكة المخدة بيدها .. ويدها الثانية على شعر ريماس اللي كانت ماسكة أفخاذ يارا بقوة .. رفعت راسها ريماس وجات فوقها وهي تبوس بطنها وصدرها .. قربت من أذن يارا وهمست لها ..
ريماس بهمس : أعشقك ..
يارا تتنهد : you were holding a lot
ناظرتها ريماس وتتوعد : you think so.. I had plenty in my mind
عدلت ريماس من وضعيتها .. ونزلت راسها تعض المارك اللي عملتها .. اشهقت يارا وراسها لورى ....


سيرين بتأفف : يعني ما أقدر أشوفها ..
ارينا : ما أظنك تقدرين تقربين خطوة وحدة من جناح الأميرة ..
سيرين : لكني أبغى أطمن عليها .. 
ارينا : هي بخير وتعدت الخطر .. 
سيرين تكتف يدينها : ومتى أقدر أشوفها ..
ارينا تخلط مواد : ما أدري ..
سيرين : أووف بس ..
ارينا : ليه كل هالتوتر ..
سيرين : أبغى أطمن عليها .. يكفي ما سمحتوا لي أقرب منها لما طاحت ..
ارينا رافعة حاجبها : you have a death wish
سيرين : ما له داعي تذكريني .. اعرف اني ما أقدر أقرب من ميت هايبرد وهي جريحة ..
ارينا تكمل شغلها : حلو أنك عارفة ..
سيرين بقلق : لكن برضوا أبغى أطمن عليها ..
ارينا تبتسم : تطمني هي بخير ..
سيرين تناظر النافذة وتفكر تتسلل مثل هذيك المرة .. 
ارينا معطيتها ظهرها : don't you even think about it
سيرين ترفع أكتافها : It's just an idea 


رجعت ايفانا القصر وهي معصبة حدها .. الكل هرب منها .. دخلت جناحها وصارت تكسر الأغراض وتصارخ بقوة .. حاولت كهرمانة تدخل وتهديها .. لكن الباب مقفل .. 
ميار يحذرها : ما أنصحك تدخلين ..
كهرمانة بقلق : ما تسمعها ..
ميار : الكل يسمعها .. لكن الأفضل نبتعد الى ان تهدى بنفسها ..
كهرمانة : لكنها تبكي بحرقة .. كانها فاقدة أحد عزيز عليها ..
ميار بهدوء : هي فقدت أحد ..
كهرمانة : مين .. هي ما عندها أحد ..
ميار : الانسية ..
كهرمانة بحماس : ماتت ..
ميار يناظرها : لا .. لكنهم اكملوا الـ mating ..
كهرمانة : وايفانا ..
ميار يهز راسه : كانت موجودة .. 
كهرمانة تستوعب : يعني رحلاتها السرية علشان الانسية ..
ميار : هي حاولت تاخذها في احد المرات .. لكنها ما قدرت .. 
كهرمانة بحدة : وليه ما قلت لي ..
ميار : أنا كنت أتبعها بدون ما تحس .. وكشفتني ( يأشر على رقبته ) وكانت بتطير رقبتي .. 
كهرمانة وهي تسمع صراخ ايفانا : أنا بأدخل ..
ميار مسك ذراعها : وين رايحة يا مجنونة .. ما تقدرين تقربين منها وهي بهالحالة ..
كهرمانة تبعد يده : ما يهمني .. 
تأشر بيدها وينفتح الباب وتدخل .. 
ميار يناديها : كهرمانة ..


كانت ريماس نايمة فوق يارا .. ويارا يدينها على شعر ريماس تلعب فيه .. 
ريماس تهمس باذنها : I can't have enough of you
يارا تبتسم : على كذا ما راح أطلع من الجناح ..
رفعت ريماس راسها وناظرتها : ومن راح يسمح لك ..
يارا متفاجأة : يعني بتحبسيني هنا ..
نزلت راسها تبوس المارك : لا روحي مو كذا .. 
يارا : أجل ..
ريماس رفعت راسها تناظرها : أخاف عليك ..
يارا : من ايش ..
ريماس تحط راسها على صدر يارا وتضمها : كنت رحتِ مني في غمضة عين ..
يارا يدها على شعر ريماس : ماسي .. كل شيء قضاء وقدر .. ولو مكتوب لي اموت وقتها كنت مت ..
صرخت يارا لما ريماس عضتها : لا تقولين هيك ..
يارا باست راس ريماس : eventually I'll be gone
ريماس حضنتها اكثر : ودي أخبيك داخل صدري وأحميك .. 
يارا تبتسم وتغيظها : يعني انا ويني الحين اذا ما كنت في صدرك ..
رفعت ريماس راسها وباستها : في دمي ..
ضحكت يارا : عيارة ..
ظلوا ساكتين مدة .. وبعدين يارا بعد تردد ..
يارا : ماسي ..
ريماس : عيونها ..
يارا بخجل : حبيبي جوعانة ..
رفعت ريماس راسها : أسفة روحي .. نسيت الأكل نهائياً ..

قامت ريماس ولبست روب طويل .. طلعت من الغرفة تشوف دارينا وتطلب منها يجهزون الأكل لهم .. ورجعت الى الغرفة لكنها ما لقت يارا .. وسمعت صوت الماء في دورة المياه .. دخلت الحمام وشافت يارا تحت الدش ومعطيتها ظهرها .. فصخت ريماس الروب وقربت بهدوء بتدخل الدش معها .. لكن يارا انتبهت وبعدت عنها بسرعة .. ريماس اصطدمت بالجدار .. لفت على يارا اللي كانت تضحك على ريماس وهي تحت الماء .. 
يارا تأشر باصبعها : لا لا روحي .. 
ريماس تحت الماء : شو ميت .. تهربين مني ..
يارا تغمز : لا ميت .. لكني أعرفك ..
قربت منها ريماس وحاولت يارا تهرب .. لكن ريماس اختفت وظهرت خلفها وضمتها من ورى..
ريماس تبوس رقبتها : ما عندك مهرب مني ..
يارا اضحكت واختفت وظهرت وهي بعيد عن ريماس .. وقفت وهي مستغربة وتناظر يدها وجسمها .. حست بدوخة خفيفة وكانت بتطيح .. لكن يدين ريماس مسكتها وضمتها لها ..
ريماس تبتسم : وش رايك بقوتك الجديدة ..
يارا مو مصدقة : وااو .. لكن راسي يدور ..
ريماس : راح تتعودين .. لأنها أول مرة ..
يارا تناظرها : يعني أقدر اختفي وأنتقل الى أي مكان أبغاه .. 
ريماس تهز راسها : ايه تقدرين روحي ..
يارا تفكر لكن ريماس قاطعتها : ولا حتى تفكرين فيها ..
يارا : وش عرفك ..
ريماس : الآن صرنا ميت .. وأعرف وش تفكرين فيها وتحسينه ..
يارا : يعني ما في خصوصية ..
ريماس تضحك : بلى روحي .. راح تتعلمين مع الوقت تبنين حاجر ( بزعل مصطنع ) وتمنعيني من الدخول ..
يارا يدينها حول رقبة ريماس : وانا أقدر أمنع ماسي ..
ريماس تشيلها وتبوس خدها : يا روح ماسك أنتِ ..
يارا بخجل : ريماس ما فيني ترى ..
ريماس تغمز لها : عارفة روحي .. ما أدري كيف راح أمسك نفسي .. 


الوزير سفان : وش صار على التحقيقات ..
صيب : ما في خيط يوصل الى المدبر.. 
الوزير يضرب بيده على الطاولة : وش قصدك ما في خيط ..
صيب : كل القناصة قتلتهم الأميرة وما عندنا أحد نستجوبه ..
الوزير بحدة : حتى ان كانوا قتلى .. تعمل تحقيق شامل .. وتعرف من وين هم ومن أي عصابة ..
صيب : لكن ...
قاطعه الوزير بحدة : حاولوا يغتالون الأميرة داخل القصر .. فاهم داخل القصر ..
صيب يبلع ريقه : لكن حنا كنا نبغى نتخلص من....
الوزير يصارخ : صيب .. محاولة اغتيال فرد من العائلة الملكية داخل القصر .. هذه اهانة وراح يجرئ العشاير علينا .. 
سكتوا مدة ..
صيب : ارسلان وامه .. لهم مصلحة في اغتيال الأميرة ..
الوزير : زليخة أذكى من انها تحاول تغتال الأميرة في المدينة وفي القصر بعد ..
صيب : هي محاولة داخلية .. حتى لو عملنا الف تحقيق .. 
الوزير يسند نفسه : عارف هالشيء .. لكن الملك لأول مرة يعصب بهالشكل .. وما أظنه راح يتهاون معهم حتى وان كان ولده .. هو ولده ..
صيب : لكن ما عندنا دليل عليه ..
الوزير : هو بنفسه راح يفضح نفسه ..
صيب : عفوك مولاي .. لكنك كنت متحمس لفكرة ان ولد الملك هو اللي يكون ولي العهد ..
الوزير : صح .. لكن الوضع تغير ..
صيب : ما فهمت ..
الوزير : ظهور ايفانا مرة ثانية .. لخبط كل الحسابات ..
صيب : خايف منها ..
الوزير : كلنا لازم نخاف منها .. لا تنسى انها هايبرد ومن اقواهم واقدمهم .. حتى الأميرة ما تجي في قوتها ..
صيب : وهي تعد لحربنا ..
الوزير : وصلتني الأخبار أنها تعد جيش ضخم لحربنا ..
صيب بثقة : وحنا بنكون قدها وبنواجهها ..
الوزير : عندي احساس أنها ناوية تفنينا عن بكرة أبينا .. هذا غير تسللها الى المدينة بين الفترة والثانية ..
صيب : وما حنا قادرين نعرف شلون تدخل المدينة وحنا عاملين حماية وحاطين spell قوي يكشفها ..
الوزير يفكر: اذا كان يظن أنه بمساعدة ايفانا راح يقدر يمسك الحكم يكون غلطان ..
صيب : هي ناوية تبيد العائلة المالكة ..
الوزير : هي عينها على الانسية ..
صيب يفكر: نقدر ...
قاطعه الوزير بحدة : أنت ناسي أنها رويالتي الحين .. 
صيب : أسف مولاي لكن ...
الوزير : كان من الأول .. لكن الحين لا .. هي صارت الميت تبع الأميرة .. كلنا شعرنا بهذا ..


يارا تمسك يد ريماس : خلاص والله ما فيني ..
ريماس تاكلها : طيب هذه أخر لقمة .. 
يارا تاكلها : على كذا باصير دبة ..
ريماس تبوس خدها : بتصيرين دبدوبتي ..
يارا بزعل : لا تقولين كذا ..
ريماس تضحك : روحي انتِ ميت هايبرد .. لازم تاكلين عدل ..
يارا : قاعدة أكل ..
ريماس تهمس لها : اكثر حبي .. راح تخسرين كل اللي تاكلينه بعد شوي ..
يارا بعدت : ولا حتى تحاولين ..
ريماس : بس ..
قاطعتها يارا : don't you even think about it
ريماس : طيب يارا .. نعتقك هالليلة ..
يارا تقوم : وعلى فكرة أبغى أطلع ..
ريماس تلحقها : وين بتروحين ..
يارا : باشوف سيرين وباطلع أشم هواء .. 
ريماس عيونها تغير لونها الى الذهبي : سيرين ..
يارا : ماسي هدي .. أنا اعتبر سيرين مثل أختي ..
ريماس : لكن تعلقها فيك يغيظ ..
يارا تضحك : ماسي روحي .. don't get jealous
ريماس تضمها : ما أتحمل أحد يقرب منك ..
يارا : ما أحد راح يحاول .. 
ريماس دافنة راسها في رقبة يارا : حتى لو ..
يارا : وبعدين بتكون المرافقة معي ..
ريماس بزعل : مصرة يعني ..
يارا : يس روحي ..
ريماس ترفع راسها وتناظر يارا : طيب .. لكن المرافقة بتكون معك طول الوقت ..
يارا : أمرك مولاتي ..
ريماس تبوسها : أنت اللي مولاتي وأميرتي وملكة قلبي .. 


سيرين بفرح : أخيراً شفتك .. اشتقت لك ..
يارا تضمها : وانا بعد ..
بعدت سيرين تشوف يارا والعلامة : وااو .. مولاتي متغيرة الى الأفضل ..
يارا تضحك : مولاتي عاد ..
سيرين : يب .. أنت صرتِ رويالتي الحين .. خبريني وش حاسة فيه ..
يارا : أحس بقوة في جسمي غريبة ..
ارينا تدخل : راح تتعودين عليها ..
التفتت عليها يارا .. انحنت لها ارينا : مولاتي ..
يارا تأشر بيدها : ارينا ما لا داعي ..
ارينا : انتِ رويالتي الآن ..
يارا : وانت بعد .. يعني ما له داعي ..
ارينا تبتسم : لسة ما صرت بعد ..
يارا : بس أنت وريهانا ..
ارينا احمر وجهها : لسة ما كملنا الـ mating
يارا تهز راسها : الله يعينك ..
ارينا حمر وجهها أكثر .. سيرين قربت منهم ..
سيرين : أبغى أعرف التفاصيل ..
يارا وارينا : توك صغيرة !!
ناظرتهم سيرين رافعة حاجبها : ماني صغيرة أفهم ..

أخذوا لهم عربة واطلعوا يتمشون في أنحاء المدينة .. كانت الحراسة مشددة على يارا .. وكل ما يمرون على أحد ينحني ليارا .. حتى اللي كانوا ينظرون لها بنظرة احتقار .. ما احد يبغى يواجه غضب ريماس .. خاصة بعد قتلها المتحدين بدم بارد .. 

صارت يارا تسأل ارينا أسئلة عن الهايبرد وامور أخرى .. وارينا تجاوبها بالقدر اللي تعرفه.. خاصة أن الهايبرد نادرين في عالمهم .. ومرت مئات السنين على أخر هايبرد ارتبطت مع ميت ولم تفقدها أثناء الـ marking .. وكل ما قربت سيرين منهم سكتوا وتعصب وهم يضحكون عليها .. اسالت ارينا عن سبب تعلق سيرين بها وقربها منها .. ارينا الى الآن مو عارفة تفهم الرابط بينهم .. لكن اللي تعرفه انه مو رابط حب.. وان كان حب لكن مو مثل العشاق ..


ريماس بحدة : أبغى أعرف منهم وشلون دخلوا القصر ..
جفار : في من ساعدهم ..
ريماس : أعرف .. وابغى أعرف من هو ..
جفار : ارسلان وامه ..
ريماس : زليخة أذكى من ان تحاول جهراً وفي المدينة .. لكن هي محط شك هي وولدها ..
جفار : وفي العائلات اللي اجليتهم مولاتي ..
ريماس تزفر : وفي غيرهم .. ما همني أنهم يحاولون يغتالوني .. لكن لا يقربون من يارا .. أنسفهم .. ( بحدة ) ..
جفار : كثفنا الحراسة على مولاتي يارا ..
ريماس تتوعد : ومع هذا ما راح يرتاح بالي الا لما أعرف من اللي ورى القتلة ..


دخلت كهرمانة جناح ايفانا .. وشافته مقلوب كان اعصار دخل الجناح وطلع .. صارت تدور بعيونها تدور ايفانا .. لقتها واقفة امام النافذة .. كانت واقفة بجمود ..
كهرمانة بحذر : مولاتي ..
ما ردت عليها ايفانا .. تقدمت لها كهرمانة بحذر .. 
كهرمانة بقلق : مولاتي انت بخير ..
ما ردت عليها ايفانا .. المحت كهرمانة دموع ايفانا الحمراء وحبت تريحها .. ألقت عليها spell علشان يهديها .. لكن ايفانا التفتت عليها بغضب ..
ايفانا بغضب : كم مرة قلت لك لا تسحريني ..
أشرت بيدها وطارت كهرمانة واصطدمت بالجدار بقوة .. طاحت على الأرض على وجهها .. كانت الضربة قوية .. أدمت فمها وجرحت جفن عينها اليسار .. وحست أن ركبتها اُصيبت ومو قادرة توقف عليها.. حاولت تقوم لكنها اصرخت لما حست ان ساقها بتنخلع من مكانها .. 
قربت منها ايفانا .. كهرمانة خافت ..
كهرمانة تصيح وتترجى : مولاتي انا اسفة .. لكنك كنت متضايقة وحبيت أساعدك ..
نزلت ايفانا لعندها وعاينت ساقها .. وحطت يدها على الجرح وضغطت بقوة .. كهرمانة صرخت من شدة الألم .. 
ايفانا بين أسنانها : تحبيني كهرمانة .. 
كهرمانة تصيح وتهز راسها : أحبك مولاتي ..
ايفانا تضغط على الجرح : يعني لو قطعت ساقك بتظلين تحبيني ..
كهرمانة تصارخ وبصعوبة : تفداك روحي مولاتي ..
ناظرتها ايفانا ورق لها قلبها .. خففت من ضغطها على الجرح .. وعالجتها .. التفتت بعدين على وجه كهرمانة .. امسحت دموعها وعالجت عينها والجرح اللي فوق شفايفها .. شالتها وأخذتها الى السرير .. اسدحتها على السرير وكهرمانة تتنهد وتصيح .. ايفانا فوقها وتمسح دموعها ..
ايفانا بحنان : أسفة أني عورتك .. 
ناظرتها كهرمانة باستغراب : مولاتي أنا اللي دخلت وحاولت ...
قاطعتها ايفانا وحطت اصبعها على فمها : اوشش .. 
مررت ايفانا اصبعها على ملابس كهرمانة ومزقتهم .....


مرت اربع شهور وجاء الشتاء الطويل .. الشتاء عندهم قارص وتنزل ثلوج بكثرة .. يارا فرحت لما شافت الثلج .. هي تذكر اخر مرة شافته لما سافرت مع أهلها كندا .. لكن ثلجهم غير .. ابيض مائل للون الوردي .. لما شافت الثلج يتساقط .. طلعت بسرعة الى الحديقة تلعب تحته ووراها سيرين .. علموا لهم رجل ثلجي وصاروا يكورون الثلج ويرمونه على بعض .. ارينا رفضت تروح معهم .. واكتفت بمراقبتهم من النافذة .. كانت تتأمل تصرفات سيرين ويارا .. كانوا يركضون ويتقاذفون بالثلج .. سيرين لوت رجلها وطاحت وبكت من الألم .. يارا ركضت لها وضمتها .. قامت ارينا وراحت لهم تشوف سيرين .. عاينت جرحها واسندوها الى ان وصلت الى الجناح .. عالجت ارينا رجلها ولفتها لها .. هي راح تشفى لكن بسبب موسم الشتاء تقل قدرة الصحاري على الشفاء .. وهي تسمع محادثتهم لفت نظرها شغلة .. يارا تتعامل مع سيرين كأنها بنتها ..

يارا بحنان : متأكدة ما تعورك ..
سيرين : لا خفت شوي ..
يارا بخوف : الله ستر ولا كنت طحت على راسك .. 
سيرين : المفروض اكون حذرة لكني فرحت بالثلج ..
يارا : ما ينزل عندكم ..
سيرين : لا .. مو بهالشكل .. يا دوب برد بس ..
يارا تضحك : مثلنا .. ما ينزل عندنا ثلج .. بس برد ومو دايم بعد .. 
سكتت يارا فجأة لما تذكرت أهلها .. طرت على بالها جدتها .. اخنقتها العبرة وقامت فجأة ..
سيرين : يارا وش فيك ..
يارا : ولا شيء .. بس ما أدري وش دخل في عيني ..

طلعت يارا الى الشرفة ووقفت تناظر الثلج وهو مغطي الحديقة تماماً .. الشجر .. برك الماء .. الأرض كل شيء مغطى بالثلج الوردي .. " كم صار لي الحين من تركتهم .. باكمل السنة .. يا ترى وش أخبارهم الحين .. مشتاقة أشوفهم .. جدتي .. خالتي .. نورة ".. ناظرت حواليها وخطرت لها فكرة تروح لهم .. صارت تقدر تنتقل مثل الصحاريين .. لكن ريماس حذرتها ما تباعد عن القصر او المدينة .. ابتسمت يارا " وريماس مو هنا .. ما راح ترجع الا بعد يومين.. أصلا كثرت سفراتها مؤخراً .. راح أستغل الفرصة .. بأروح أشوفهم بسرعة وارجع بدون ما أحد يحس فيني " .. في لحظة اختفت يارا ..
سيرين بخوف : يارا ..
ارينا : وش فيك ..
سيرين : يارا مو موجودة ..
ارينا : طلعت الشرفة شكلها كانت متضايقة ..
سيرين تحاول تقوم : لا .. لا .. يارا اختفت .. راحت لعالمها ..
ارينا قامت بسرعة تشوف الشرفة ما لقت احد .. وأثار رمل مكان يارا .. رجعت ونادت على الخدم يستدعون دميترس فوراً .. 
دميترس : وش فيكم ..
ارينا : يارا راحت لعالمها ..
دميترس مو مصدق : لحالها ..
ارينا : ارسل الحراس وراها ..
دميترس : باكون معهم ..
اختفى دميترس .. وارينا خايفة .. ريماس مو هنا .. لو عرفت بتقلب الدنيا على روسنا ..

وصلت يارا الى بيت جدتها .. ترددت أنها تدخل لكنها تذكرت أنها تقدر تدخل ولا يحسون فيها.. دخلت كان الوقت على العشاء .. شافت جدتها في الصالة تحيك بالصوف .. ابتسمت لها .. لكنها لما قربت منها أكثر .. المحت دموع جدتها .. وسمعتها ( الله يرحمكم ويغفر لكم .. رحتوا كلكم في غمضة عين ) .. قربت منها يارا وحاولت تضمها لكنها ما قدرت .. اخنقتها العبرة واختفت .. راحت لبيت صديقتها نورة .. دخلت غرفتها لقتها قاعدة على السرير وبيدها الايباد .. ابتسمت لما شافتها .. قاصة شعرها وصابغته .. وطالع عليها حلو .. قربت منها وحاولت تلمس شعرها .. لكن نورة بعدتها بيدها كأنها شافتها .. بعدت عنها يارا وهي تضحك .. صارت تتلفت في الغرفة وشافت صندوق صغير للاكسسورات .. أهدته لنورة من زمان .. التفتت شافت نورة لاهية مع الايباد .. فتحته يارا وشافت اكسسورات هي كانت شاريتهم لنورة كهدايا .. وشافت صور لها ولنورة .. في مواقف عدة .. ضحكت على بعض الصور .. وبكت على بعضها .. انتبهت لصوت نورة وهي تسمي .. أكيد شافت الصندوق مفتوح .. قامت نورة وجات بتسكر الصندوق .. لكنها لما شافت صورتها هي ويارا .. ( الله يرحمك يارا .. والله ماني لاقية مثلك ) .. امسحت دموعها نورة وسكرت الصندوق ..


كانت يارا واقفة بعيد عنها .. ما تحملت الموقف واختفت .. لقت نفسها عند البحر .. كانت تصيح بحرقة .. الكل يعتقد أنها ميتة .. شلون ترجع لهم .. اشتاقت لهم كثير .. 
..... : مو حلو عليك الدموع ..
التفتت يارا تشوف اللي يكلمها .. ورجعت خطوات لورى ..
يارا مو مصدقة : ايفانا .. 
avatar
ℓσvєℓy αиɢєℓ
بنت الدار
بنت الدار

عدد الرسائل : 333
النقاط : 353
السمعة : 12
تاريخ التسجيل : 17/10/2014
العمر : 25
المكان : egypt

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أسيرة الأميرة ,, روايه ,, منقوله

مُساهمة من طرف ℓσvєℓy αиɢєℓ في الجمعة نوفمبر 07 2014, 07:19

... الفصل التاسع والعشرون ...



ظهرت ريهانا عند ارينا .. شافت أختها سيرين منسدحة على الكنب ورجلها ملفوفة .. قربت لعندها بسرعة ..
ريهانا : وش صار لك ..
سيرين : طحت على الثلج ولويت رجلي ..
ريهانا : تعورك ..
سيرين بتأفف : لا ما تعور ..
ريهانا : أجل وش فيك ..
سيرين : يارا اختفت فجأة ..
ريهانا : وين اختفت ..
سيرين : شكلها راحت الى عالمها ..
ريهانا : طيب وين المشكلة ..
سيرين : راح بروحها .. وحاسة أنها في خطر ..

دخلت ارينا وهي تتأفف .. قامت ريهانا وضمتها ..
ريهانا : وش فيك حبيبي ..
ارينا : يارا اختفت ..
ريهانا : قالت لي سيرين ..
ارينا : راحت لحالها .. ما انتظرت الحراس يلحقونها ..
ريهانا : يارا ما عليها خوف .. ناسية أنها ميت هايبرد ..
ارينا : ما نسيت .. لكن في هايبرد ثانية تلاحقها ولا ناسية ..
ريهانا : ايفانا ..
ارينا : ومن في غيرها .. ارسلت وراها دميترس ومعه جنود .. 
ريهانا : وريماس وينها ..
ارينا : ريماس في مهمة .. وما ادري اذا حست فيها او لا ..


دخل دميترس معصب ويسب .. شافته ارينا ..
ارينا باستغراب : ما رحتوا الى الحين ..
دميترس : حاولنا نعبر البوابة لكنها مغلقة ..
ارينا : شلون مغلقة ..
دميترس يشرح : عليها spell قوي ..
ريهانا بين أسنانها : ايفانا ..
ارينا بخوف : يعني يارا لحالها هناك معها ..


سيرين : ريماس الحقتها أخيراً ..
التفتوا على سيرين .. وناظروها باستغراب ..
ارينا : وش عرفك ..
سيرين تهز راسها : ما أدري .. لكن ريماس عندها ..



يارا تمسح دموعها : أنت ما عندك شغل غير تلاحقيني .. 
ايفانا تبتسم : بلى عندي .. لكن حالياً ما عندي غيرك .. 
يارا تمشي : انا مع ريماس الحين .. شوفي لك غيري ..

اختفت ايفانا وظهرت أمام يارا بثانية .. يارا تراجعت خطوات وأشرت بيدها .. ايفانا طارت بعيد لكنها قدرت تهبط على رجولها برشاقة .. ابتسمت وهي تناظر يارا .. ميت الهايبرد تكتسب بعض صفات الهايبرد بعد الـ mating .. ويارا ماخذة من ريماس الكثير .. لكن في شيء ثاني .. يارا متغيرة عن أخر مرة شفتها فيها .. 
يارا تهدد : ايفانا هالمكان ما يصلح لك ..
ايفانا : ليه خايفة علي ..
يارا : ومن أنت علشان أخاف عليك ..
ايفانا تقرب : شخص يموت فيك .. ويتنفس هواك ..
يارا تحذرها : bad move
ايفانا تتنهد : عطيني فرصة بس .. 
يارا رافعة حاجبها : أنت عارفة أنه مستحيل يكون بينا شيء ..
ايفانا : صدقيني ريماس ما تستاهلك ..
يارا : ما يخصك ..
ايفانا : لو كانت حريصة عليك .. ما خلتك تجين هنا بروحك ..
يارا : ماني بحاجة الى حراس معي .. وعارفة طريقي ..
ايفانا تبتسم : تعجبني ثقتك بنفسك ..
يارا : وأنا موعاجبتني صفاقتك .. 
ايفانا تضحك وتقرب خطوات : وعاجبني طول لسانك ..
يارا : لا تقربين أكثر .. ما أبغى اذيك ..
ايفانا تناظر البحر وتلتفت على يارا : خايفة علي ..
يارا : ما أبغى أضرك .. وماني ناسية أنك أنقذتيني مرتين ..
ايفانا : حلو .. متذكرة يعني ..
يارا : ماني من اللي ينسى معروف احد ساعدني ..
ايفانا تبتسم : عارفة .. كل شيء فيك يجذبني لك اكثر وأكثر .. والحين فيك شيء غريب .. something pure and beautiful
يارا مو فاهمة وتبغى تنهي الحوار مع ايفانا .. حاولت تختفي لكنها ما اقدرت .. أشرت لها ايفانا بيدها وتبتسم ..
ايفانا : البوابة مغلقة مؤقتاً .. 

ناظرت يارا حواليها تبغى مهرب .. ريماس علمتها حيلة تقدر تنتقل بين العوالم بدون ما تدخل من البوابات .. لكن لسبب ما تعرفه ما تقدر تستعملها .. 
ايفانا قربت منها خطوات أكثر .. يارا عصبت منها ومن نفسها أكثر .. كان المفروض تاخذ معها حراسة .. هي فكرت أنها بتروح وترجع بسرعة بدون ما أحد يحس فيها .. والحين توهقت .. كله من تهوري وغبائي .. 
حاوطتها ايفانا من ورى وجات بتحضنها .. لكن يارا التفتت عليها واشرت بيدها .. طارت ايفانا لبعيد .. وكانت بتطيح بالبحر .. لكنها قدرت ترفع نفسها .. والتفتت تناظر يارا باستغراب " من وين لها كل هالقوة .. معقولة تكون "..


ريماس بحدة : حذرتك ايفانا ما تقربين منها ..

التفتت ايفانا على ورى .. شافت ريماس وعيونها حمراء من الغضب .. تفادت ضربة وجهتها لها ريماس .. تفادتها ايفانا ووجهت ضربه لريماس .. ظلوا يتقاتلون ويتشابكون أكثر من مرة وهم على سطح البحر .. كانت ايفانا أقوى من ريماس واكثر خبرة .. وتقدر تغلب ريماس .. لكن ريماس بشجاعة وبسالة صدت كل هجماتها .. رمتها ايفانا بقوة وكانت ريماس راح تسقط في الماء مباشرة .. وصار الأمر بسرعة فقدت ريماس توازنها .. لكن قوة غريبة حمتها ورفعتها عن الماء .. التفتت وشافت يارا رافعة يدها باتجاهها .. اختفت ريماس من فوق الماء وظهرت جنب يارا في ثانية .. ايفانا تسمرت مكانها .. مستحيل ميت هايبرد يملك كل هالقوة .. فما بالك لو كانت انسية .. ما تستاهلك يارا .. مكانك معي .. 
اختفت ايفانا بسرعة بعد ما وجهت لها يارا ضربة قوية .. كان من الممكن تصيبها بجروح قاتلة وشديدة .. لكنها قبل ما تختفي .. نادت يارا بشوق ..
ايفانا تنادي : يارا you are mine .. حتى لو طال بينا الزمن ..


احضنت ريماس يارا بقوة وباستها : أنت بخير .. ( بعدتها ومسكتها من أكتافها بحدة ) what were you thinking
يارا بخوف : أنا أسفة ريماس .. ما كنت أدري انها بتلحقني الى هنا ..
ريماس بعصبية : حسابك لما نرجع .. 
امسكت ريماس يد يارا واختفوا .. وصلوا الى جناحهم .. رمت ريماس يارا بقوة على الكنب ..
ريماس بعصبية : ممكن اعرف حضرتك وش عندك رايحة هناك ..
يارا اخنقتها العبرة : اشتقت لأهلي ورحت أشوفهم .. ولا ممنوع .. 
رقت لها ريماس : مو ممنوع .. لكن عطيني خبر وأنا بنفسي أوديك ..
يارا : أنت مشغولة مؤخرا .. ودايم تسافرين .. 
ريماس يدها على راسها : ما كنت موجودة .. خذي حراسة معك .. لكن لا تروحين لحالك .. وهالزفت تتربص لك ..
يارا تقوم بتروح لغرفة النوم : وقدرت أصدها ..
ريماس تلحقها : صحيح أنت ميت هايبرد .. لكنك ما تضاهين قوتها ..
يارا التفتت عليها وبثقة : لكني قدرت أصدها ..
ريماس بحدة : يارا أنا ما أمزح معك ..
يارا دخلت الغرفة ووراها ريماس معصبة .. مسكت ذراعها ولفتها بقوة ..
يارا تحاول تفك نفسها : ريماس تعوريني ..
ريماس تشد يدها بقوة : أحسن .. علشان ما تعيدينها مرة ثانية ..

اشرت يارا بيدها ولاحت ريماس على الجدار بقوة .. وقفت يارا مذهولة وحطت يدها على فمها.. مستغربة من القوة اللي جاتها .. نفس الشيء سوته مع ايفانا .. والحين ريماس .. خافت أنها ممكن أذتها .. قامت ريماس وهي معصبة وصارت تضرب الأرض برجلها .. هي تفكر ان قوة يارا بسبب الـ mating .. يارا بعدت عنها ..
يارا بخوف : أسفة ريماس .. ما كان قصدي .. ما أدري شلون .. 
ريماس بحدة : قوتك ما تطلع علي ..
بعدت يارا عنها .. وصارت ترجع خطوات لورى .. 
يارا : ريماس .. مو قصدي وربي ..

قربت منها ريماس اكثر .. لكن هالة زرقاء التفت حول يارا .. وقفت ريماس باستغراب .. وما انتبهت ان الهالة التفت ووجهت لها ضربه قوية .. لاحتها بقوة .. اصطدمت ريماس بالنافذة وانكسر الزجاج .. وسقطت ريماس في الحديقة الداخلية للقصر .. يارا يدها على فمها مذهولة من اللي صار .. ركضت في اتجاه النافذة وطلعت الى الشرفة تشوف ريماس .. 
طاحت ريماس على ظهرها على الارض .. قامت ويدها على صدرها مكان الضربة .. كان يألمها لما تتنفس .. رفعت راسها ليارا " من وين لها كل هالقوة " .. تجمع الحراس حول ريماس جفار كان في مقدمتهم .. سحبوا أسلحتهم .. ارينا وريهانا كانوا وراهم ..
جفار : مولاتي أنت بخير .. 
ارينا باهتمام : مولاتي .. 
ريماس ما تسمعهم وعيونها على يارا .. كانت تصيح وترجف من الخوف .. طارت لها ووقفت على الشرفة .. قربت خطوات من يارا .. ويارا رجعت خطوات لورى ..
يارا تصيح : ماسي والله ما أدري وش فيني .. 
قربت منها ريماس بتحضنها .. لكنها صرخت وطاحت على رجولها .. ركضت لها يارا .. 
يارا بخوف : ريماس .. ريماس وش فيك ..
تجمعوا حول يارا وريماس طايحة تحاول تكتم ألمها .. 
ارينا : وش فيها ..
يارا تصيح : ما أدري .. فجاة طاحت وتتألم ..
ريهانا ناظرت يارا : يارا .. وش سويتِ لها ..
يارا تهز راسها : ما أدري .. فجاة طلع شيء ولاحها .. والحين هذا ..
قربت منها سيرين وهي تعرج : يارا ركزي من داخلك .. أنت تحبين ريماس .. ومستحيل تأذينها ..
يارا ناظرتها : أكيد أحبها .. 
سيرين تبتسم : ركزي من داخلك .. 
ما فهمت لها يارا .. لكنها ناظرت ريماس وضمتها .. غمضت عينها .. وهدت ريماس ..


جات دارينا تركض .. شافت ريماس طايحة على الأرض ويارا حاضنتها .. والكل حواليها..
دارينا بخوف : وش فيها مولاتي ..
جفار : ما ندري .. 
قربت ارينا من ريماس : مولاتي أنت بخير .. 
قامت ريماس ببطء : ايه بخير ..
يارا تصيح : والله مو قصدي ريماس ..
مدت ريماس يدها بتحضن يارا .. لكنها حست بكهرباء حول يارا .. شيء يحميها .. ساعدت سيرين يارا تقوم .. وادخلوا الجناح .. 



كانت ريماس تمشي وتروح في الغرفة .. وباين توترها .. ارينا كانت تفحص يارا .. دارينا واقفة تنتظر الأوامر .. سيرين وريهانا وجفار .. ينتظرونهم في الصالة .. لما خلصت ارينا .. وقفت ريماس وناظرتها ..
يارا بخوف : وش فيني ..
ارينا تبتسم : ما فيك شيء ..
يارا : شلون ما في شيء .. ومن شوي كنت راح اقتل ريماس ..
ارينا : كل شيء فيك طبيعي ..
ريماس بحدة : شلون طبيعي .. واللي صار مساع .. ومواجهتها مع ايفانا ..
التفتت ارينا عليها : هذا عاد من شغلك أنت ..
ريماس مو فاهمة : من شغلي ..
ارينا : برنسيس الظاهر الحملة شاغلة تفكيرك ومو شايفة اللي قدامك ..
ريماس تستوعب : اللي قدامي ..

أشرت ارينا لدارينا واطلعوا من الغرفة ..


التفتت ريماس على يارا اللي كانت تناظرهم مو فاهمة شيء .. ريماس لوهلة اشهقت وقربت وضمت يارا وباستها برقبتها .. يارا حست أن ريماس تصيح .. 
يارا : حبيبي وش فيك ..
ريماس تهمس لها : you're pregnant babe
يارا متفاجأة : شنو ..
بعدت ريماس ومسكت وجه يارا بيدنها : أنت حامل ميت ..
يارا ادمعت عينها : صدق ..
ريماس تبوس جبينها : أحبك .. أعشقك ميت .. 
يارا : شلون عرفت أني حامل .. أنا .. لحظة ... ( تحسب ) .. شلون فاتني ..
ريماس تبوس خدها : المفروض أنا انتبه بعد .. 
يارا تفكر : يعني اللي صار مع ايفانا كان بسببه هو ..
ريماس يدها على بطن يارا : ايه .. ولدي حبيبي يحمي أمه ..
تكهربت يد ريماس وصرخت وبعدت يدها بسرعة : واااو .. 
يارا ضحكت بصوت عالي : تستاهلين ..
ريماس تنفض يدها : ما يصير ثنينكم علي ..
يارا تقوم : صح ذكرتيني .. عندي أسئلة كثيرة لارينا ..
طلعت يارا من الغرفة ووراها ريماس تنفض يدها .. ريهانا تطالعها وتضحك .. 
ريماس رافعة حاجبها : في شيء ..
ريهانا : لا أبداً .. بس شكل ولدك من الحين naughty
ريماس تبتسم : بيطلع علي أكيد ..
اختفت ابتسامة ريماس لما شافت يارا تناظرها بشزر .. لفت وجهها بعيد .. قعدت يارا مع ارينا جنب المكتبة .. يارا تسأل وارينا تجاوبها .. سيرين قاعدة جنب يارا .. من طلعت من غرفة النوم وهي لاصقة فيها .. 



يارا : بس شفتِ وش صار من شوي ..
ارينا : راح تقدرين تتحكمين فيه .. أنت أمه .. 
يارا تناظر ريماس : شكله ما يحبها .. توه مكهربها ..
ارينا تضحك : ما عليك .. هو يوصل لها رسالة أنك له هو لحاله ..
يارا تضحك : وش دعوة هي بتفرق معها .. 
ارينا : لا تهتمي .. مع الأيام بتتعودين .. والأميرة أمه بعد .. راح تقدر تتحكم فيه ..
يارا تزفر : الله يصبرني 8 شهور ..
ارينا تبتسم : مو 8 ..
يارا : عارفة أني حامل بشهر ونص .. والباقي 8 ..
ارينا : لا اناث الانس يحملون 9 شهور .. لكن حنا غير ..
يارا : شلون غير ..
ارينا : انثى الصحاري مدة حملها سنة .. 
يارا بصدمة : سنة .. بس أنا انسية يعني ...
قاطعتها ارينا : حتى الانسيات اللي متزوجين صحاري مدة حملهم سنة ..
عصبت يارا .. وصارت تناظر لريماس بشزر .. ريماس شافتها وابتسمت .. لكن يارا ما ردت عليها .. قامت وراحت عندهم ..
ريماس : وش فيه الحلو زعلان ..
يارا وقفت : سنة ريماس .. سنة باظل حامل .. كأني فيل ..
ريماس ابلعت ريقها : ها ..
سيرين وقفت جنبها : الصحاري تحمل سنة .. لكن أنت ميت هايبرد تحملين لسنة واربع شهور..
يارا بعصبية : شنو ..
ريماس تحاول تهديها : حبيبتي هدي كلها ....


قبل ما تكمل ريماس الجملة .. طارت الى الشرفة ومنها الى الأرض .. ركضوا كلهم الى الشرفة يشوفون ريماس طايحة على البركة .. وبطة تهاوشها انها خربت عشها ..بعدتها ريماس وطلعت من البركة .. تجمع حولها الحرس .. ظهرت ريهانا جنبها وهي تضحك ..
ريهانا تضحك : naughty huh
ريماس تحاول تنشف شعرها : نشوف بكرة ولدك وش بيسوي ..
ريهانا بفخر : أنا عاقلة برنسيس .. الدور عليك أنت ..
تقدمت ريماس بتروح الى الجناح .. لكنها تكهربت وغيرت طريقها .. الحقتها ريهانا وهي كاتمة ضحكتها .. 



كانت ايفانا تناظر المهد اللي قدامها .. صممته بنفسها لما حملت ميتها .. اهتمت بالتفاصيل ونقشت شعار عائلتها عليه .. 
ميار ينحني : طلبتيني مولاتي ..
ايفانا : أبغاهم يجهزون مهد وغرفة nursery
ميار باستغراب : لمين مولاتي ..
ايفانا بحدة : مو شغلك لمين .. نفذ وانت ساكت ..
ميار : أمرك مولاتي ..
مررت ايفانا اصابعها على شعار عائلتها " مكانك معي يارا .. أنتِ وولدنا .. both of you are mine " ..
avatar
ℓσvєℓy αиɢєℓ
بنت الدار
بنت الدار

عدد الرسائل : 333
النقاط : 353
السمعة : 12
تاريخ التسجيل : 17/10/2014
العمر : 25
المكان : egypt

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أسيرة الأميرة ,, روايه ,, منقوله

مُساهمة من طرف ℓσvєℓy αиɢєℓ في الجمعة نوفمبر 07 2014, 07:20

... الفصل الثلاثون ...



الملك : متأكدة ..
سيرينا : أكيد مولاي .. دارينا بنفسها خبرتني ..
الملك يسند ظهره على الكرسي : صار اللي كنت خايف منه ..
سيرينا : مولاي المفروض تفرح بهالخبر ..
الملك : أفرح وأنا عارف وش بيصير ..
سيرينا : ما أحد يعرف وش مخبي القدر .. 
الملك : لكن النبوءة ...
قاطعته سيرينا : مولاي .. مو كل النبوءات تتحقق .. 
الملك : لكن هذه بالذات غير .. كل يوم يمر أشوفها تتحقق وتقرب من المحتوم ..
سيرينا : مولاي .. كلنا كنا نعتقد أن ريماس هي المقصودة بالنبوءة .. 
الملك : لكن طلع ولدها هو المقصود .. 
سيرينا بتعاطف : مولاي ..
الملك : أنت اللي قلتِ أنه قدر يغلب ريماس .. وهذا هو توه في بطن امه .. أجل وش بيسوي لما ينولد ..
سيرينا تضحك : يعني الاميرة ما تقدر عليه .. بس لأنهم توهم يعرفون بالحمل .. وهذا طبيعي ما هو ولد هايبرد .. 
الملك يبتسم بحزن : صح هو ولد هايبرد .. ما امه سوت معي نفس ما يسوي فيها ..

قام الملك من الكرسي وطلع الى الحديقة .. رفع راسه يناظر السماء .. وده ينزل الى حبيبته لكنه ما يقدر يقرب منها الحين .. ريماس ما تكملت معه وقتها .. لكنها ما راح تسكت لو استدعي امها مرة ثانية .. أجل ليه أحس أن البوابة مفتوحة .. طلع البلورة المعلقة على صدره ولقاها مضيئة .. دخل أحد عليها .. معقولة تكون ريماس ..



عنود تضحك : وهذا اللي مزعلك ..
ريماس تأشر على نفسها : عاجبك منظري .. مرتين يلوحني ويكهربني .. 
عنود : ولد أمه ..
ريماس تناظرها : أنا كنت عاقلة ..
عنود تضمها وتبتسم : عاقلة ها .. يا ما كهربتي أبوك ..
ريماس : وجاء من ينتقم له مني الحين ..
عنود تبعد وتمسك وجه ريماس : ولدك يحبك .. هو بس متعلق بيارا أكثر لأنها هي اللي شايلته..
ريماس : وأنا أكره يارا .. أنا اعشقها حد الجنون ..
عنود تبتسم : أدري .. لكنه يحس بكم ويحس اذا تضايقت أمه ويدافع عنها ..
ريماس تحرك يدها : ما قصر ..
عنود تضحك : بتتعودين .. وتقدرين تتحكمين فيه .. مهما كانت قوته ما يقوى على أمه ..
ريماس : مو مخليني أقرب من الجناح .. 
عنود تكتم ضحكتها : حالتك صعبة وأنا امك ..
ريماس : دخلت من النافذة كهربني .. من الباب لاحني .. يلعب فيني هالنزغة وبعده ما طلع للدنيا..
عنود : تقدرين عليه لو بغيتي ..
ريماس : كيف .. 
عنود يدها على قلب ريماس : من هنا .. خليه يعرف أنك تحبينه ..
ريماس : ومن قال أني أكرهه .. ما صدقت أنه جاء ..
عنود يدها على خد ريماس : خليه يعرف هالشيء .. 
باستها عنود على جبينها وبعدت بتختفي .. مسكت ريماس يدها ..
ريماس تترجى : أمي خليك معي شوي ..
عنود : خلص وقتي .. وبعدين أنا معك على طول .. ووقت ما تحتاجين لي بتلقيني ..

اختفت عنود وريماس تحاول تمسك يدها اطول فترة ممكنة .. التفتت تناظر امها الموجودة في التانك .. قربت منه وصارت تمرر أصابعها على مكان اصابع امها .. ما حست بدموعها الحمراء تغطي خدها ..



ارسلان يشرق بالمشروب : وش قلتِ ..
زليخة : اللي سمعته ..
ارسلان : الانسية حامل .. 
زليخة : الكل قاعد يتكلم عن قوة ولدها من الحين .. 
ارسلان : أي ولد وهو لسة في بطن أمه ..
زليخة : اللي وصلني انه قدر يحمي الانسية من ايفانا .. وكان بيقتل ريماس بعد ..
ارسلان يبتسم : يعني النبوءة صحيحة .. ولد الانسية بيقتل ريماس ..
زليخة تهز راسها : ما ادري .. ربما ..
ارسلان : ما في مجال للشك .. اكيد بيقتلها .. 
زليخة بهدوء : لا تفرح كثير .. 
ارسلان : وشلون ما افرح .. بنتخلص من ريماس قريب وعلى يد ولدها .. يعني ما راح نتعب أنفسنا وما في احد يجي ويتهمنا ..
زليخة بحدة : طول عمرك غبي ..
ارسلان مقبض جبينه : امي .. ماني غبي ..
زليخة : فرحان ان ولد ريماس بيقتلها .. look at the big picture
ارسلان مو فاهم : what picture
زليخة : لو تحققت النبوءة يا ذكي .. يعني ولد ريماس هو اللي بيوحد ممالك وعشائر الصحرا ويحكمها .. 
ارسلان : هذا اللي في النبوءة .. لكنه لما يقتل ريماس .. أكيد عمي بينفي الانسية وولدها ..
زليخة تهز راسها : ما قلت لك أنك غبي .. 
ارسلان يتأفف : أووه ..
زليخة : الا بيتمسك فيها وبولدها ..
ارسلان : بس ولدها بيقتل بنته .. 
زليخة : هذا اللي مذكور في النبوءة .. بس ما احد عارف وش مخبي القدر ..
ارسلان : يعني ما راح نتخلص من ريماس نهائياً ..
زليخة تبتسم بخبث : راح ننتظر غيرنا يخلصنا منها .. ما اظن انه راح يفرح لما يعرف بحمل الانسية ..



دخلت ريماس الجناح بسلام .. ما تكهربت أو جاتها ضربة .. صارت تخطي بشويش .. الى ان دخلت غرفة النوم .. ما لقت يارا .. راحت الى دورة المياه ما لقتها .. فكرت تروح لعند سيرين لكنها المحت باب غرفة يارا القديمة شبه مفتوح .. دخلت وشافت يارا قاعدة على الصوفا وضامة رجولها الى صدرها .. وراسها متكي على ظهر الصوفا .. كانت مغمضة عيونها .. قربت منها ريماس بهدوء .. خايفة تتكهرب او ترمى كالعادة .. شافت دموع يارا وأسرعت لها .. 

ريماس بقلق : وش فيك حبي ..
يارا تمسح دموعها : ما فيني شيء ..
قربت منها ريماس وضمتها .. يارا ارتمت في حضنها ..
ريماس : شلون ما فيك شيء .. 
يارا : قلت ما فيني شيء .. بس حبيت أصيح ..
ريماس تبتسم : حبيتِ تصيحين .. 
بعدت عنها ريماس وقابلتها .. مسكت وجه يارا وامسحت دموعها بابهام يدها .. 
ريماس يدها على خد يارا : وش مزعل الحلو .. للحين تحاتين شهور الحمل ..
يارا رافعة حاجبها : قصدك سنين ..
ريماس تبتسم : كلها سنة واربع شهور .. خليتيها سنين ..
يارا : ربي يصبرني .. 
ريماس تناظرها : بس مو هذا سبب دموعك ..
ناظرتها يارا واخنقتها العبرة : خايفة ماسي .. والله خايفة ..
ضمتها ريماس : من ايش يا روح ماسك .. راح اكون معك طول الوقت وما راح اتركك .. وارينا موجودة بتساعدك .. وكل اللي في القصر تحت أمرك ..
يارا : أنا مو من هذا خايفة ..
ريماس : من ايش ..
يارا بقلق : خايفة أخسرك ريماس ..
ريماس باستغراب : تخسريني .. شلون ..
يارا بتردد : النبوءة ..
ريماس : ردينا على هالزفت .. قلت لك أنا ما أؤمن بنبوءات ..
يارا : لكن ريماس .. من شوي كان ممكن ...
قاطعتها ريماس : روح ريماس .. تظنين ما كنت أقدر أدافع عن نفسي .. 
يارا تتنهد : يعني كنت تقدرين توقفينه ..
ريماس : أكيد أقدر .. لكني راح أضركم .. وهو لساته بيبي .. ويفكر بهذا الطريقة يقول هذه أمي لا أحد يقرب منها ..
يارا : بس هو يكهربك أنت .. ما سوى شيء لسيرين ولا لارينا ..
ريماس تبوسها : لأني غير عنهم ..
يارا حست أنه بيكهرب ريماس .. لكن ريماس حطت يدها على بطن يارا .. وطلع نور أخضر..
يارا بقلق : وش سويتي ..
ريماس : لا تخافين .. هذه بس علشان ما يتهور ويكهرب اللي حوله .. 
يارا يدها على بطنها : يعني ما يضره ..
ريماس تشيلها : لا ما راح يضره.. بيخليه هاجد فترة .. لأني أبغى أمه ..
يارا يدينها حول رقبة ريماس وقربت تبوسها : وش تبغين بأمه .. 
ريماس تحطها على السرير : ما تدرين مامي أن الميت تكون أحلى( تبوسها وتعض شفايفها ) وألذ وهي حامل ..
يارا تضحك : no , I didn't know
ريماس فوقها : you gonna find out



كهرمانة : وش عندهم على هالحوسة ..
ميار : أوامر مولاتي .. 
كهرمانة : وش لها في nursing room وأغراض بيبي ..
ميار : هي أمرت وحنا ننفذ ..
قربت منه : ميار وش مخبي عني ..
ميار يبعد : don't kill the messenger
كهرمانة بحدة : تكلم ..
ميار بتردد : ميت ريماس حامل .. 
كهرمانة متفاجأة : الانسية ..
ميار : ايه ..
كهرمانة احمر وجهها من الغضب .. والتفت حولها زوبعة من الرمل واختفت بعدها ..
ميار يده خلف راسه : جايتنا أيام صعبة ..



دخلت كهرمانة جناح ايفانا .. لقتها تراجع خطط الحملة اللي ناوية تخوضها بعد اسابيع .. كيف أقدر أكلمها الحين .. وش أقول لها .. اللي قاعدة تفكرين فيه ضرب من الجنون .. شلون بتاخذين الانسية .. الانسية ميت ريماس وحامل بولدها .. بديت أشك أن الحرب اللي ناوية عليها بس علشان تاخذين الانسية .. 
ايفانا عينها على المخططات : وش عندك .. 
كهرمانة : حبيت أبلغك أننا خلصنا المخزون من المواد الأولية ..
ايفانا : طلبوا غيرها ..
كهرمانة : المواد اللي عملناها تكفي .. لكنك طلبتي زيادة ..
ايفانا : نفذوا بدون تردد ..
كهرمانة : لكن مولاتي .. ( سكتت ) ..
رفعت ايفانا راسها : لكن ايش ..
كهرمانة تبلع ريقها : مولاتي وش سبب اندفاعك الى هالحرب ..
ايفانا تسند ظهرها على الكرسي : علشان اقضي على خصومي ..
كهرمانة : يعني موعلشان الانسية ..
ايفانا رافعة حاجبها : تجاوزتي حدودك كهرمانة ..
كهرمانة حست بالم داخلها .. انحنت وطاحت على رجولها .. وقفت ايفانا وتقدمت خطوات نحو كهرمانة ..

ايفانا : صحيح أنك تعجبيني .. ويحق لك اللي ما يحق لغيرك .. لكن لا تتجاوزي حدودك معي ..
اشرت ايفانا بيدها .. وتنهدت كهرمانة واسعلت دم .. حاولت تقوم لكنها ما قدرت .. قربت منها ايفانا ومدت يدها لها .. اسحبتها معها واسندتها وقعدتها على الكنب .. كانت كهرمانة تحاول تكتم دموعها .. لكن خانتها دموعها ونزلت غصب عنها .. ضمتها ايفانا ومسحت دموعها .. 
كهرمانة باندفاع : احبك مولاتي .. صدقيني احبك ..
ايفانا يدها على خد كهرمانة : وأنا أحبك بعد .. 
كهرمانة بتتكلم .. لكن اصبع ايفانا على فمها قاطعها .. 
ايفانا تهز راسها : لكن يارا my mate
كهرمانة : لكنها ميت ريماس ..
قامت ايفانا : هي لي أنا .. احسها بداخلي .. 

كهرمانة بتتكلم لكنها فضلت السكوت .. حست بنبرة جنون من كلام ايفانا .. هي مصدقة أن الانسية الميت تبعها .. وقاعدة تجهز غرفة للبيبي .. وش ناوية عليه ايفانا .. أنت أكثر وحدة عارفة أن الهايبرد بينها وبين ميتها رباط قوي .. وان انجبت منها مستحيل تفرقين بينهم .. شلون راح تقدرين تاخذينها .. هي مرتبطة بريماس والحين حامل .. مستحيل تفكر في غيرها .. الحرب اللي أنت ناوية تخوضينها علشان الانسية .. ما راح تقدرين تاخذينها وريماس حية .. وحتى لو قتلتيها .. الانسية مستحيل تسامحك وتغفر لك .. صايرة ما أعرفك ايفانا .. 



كان راس ريماس على بطن يارا .. واصابع يارا على شعر ريماس .. 
ريماس : تقدرين تحسين فيه داخل ..
يارا تبتسم : ايه ..
رفعت ريماس راسها وصعدت فوق يارا .. باست المارك على صدر يارا .. وحطت راسها على صدر يارا ..
ريماس : ما يعورك .. 
يارا : كنت أحس بشعور غريب من فترة .. لكني ما عطيته اهتمام .. قلت يمكن من تغير المكان علي ومن التحول .. 
ريماس : طيب ما تشتهين شيء .. حابة تاكلين شغلة معينة .. نفسك في شيء ..
يارا تضحك : الى الآن ما في شيء .. بس لا تستعجلين على رزقك ..
رفعت ريماس راسها تبوسها : تامرين امر مامي ..
يد يارا على وجه ريماس : أحبك ماسي ..
ريماس عيونها ذهبية : وأنا اعشقك يا روح ماسك ..



بعد مرور أربع شهور ...


الملك : هذا اللي وصلني ..
ريماس : كنت أتوقع أنها راح تأجل هجومها الى بعد الشتاء ..
الملك : تصرفاتها غير متوقعة .. 
ريماس بثقة : عموما حنا جاهزين لمواجهتها ..
الملك : راح نسبقها ونواجهها في نص الطريق .. ما ابغاها تقرب من المدينة ..
ريماس : راح نتغلب عليها ..
الملك : ريماس لا تستهنين فيها .. ايفانا ما عندها شيء تخسره .. وكل شيء يدل على جنونها ..
ريماس تعض اسنانها : عارفة أنها مجنونة .. وعارفة سبب تحركها المفاجئ ..
الملك : ريماس لا تخلين العواطف تسيطر على تفكيرك .. 
ريماس بحدة : المجنونة تفكر أنها بتاخذ يارا .. 
الملك : اياً كانت اسبابها .. المهم تركزين على المعركة وكيف راح تتغلبين عليها .. لا تنسين أن معها جيش ضخم من الكائنات .. صحيح أننا صرنا نعرف كيف نتخلص منهم .. لكنهم يفوقوننا عدد وقوة ..
ريماس : العشاير الثانية بتساندنا في الحرب ..
الملك : راح يساندونا صحيح .. لكننا اكثرهم عدة وعدد .. وراح يكون حمل قيادة الجيش علينا ..
ريماس : راح أجتمع بكرة بقادة الجيوش واعرض عليهم خطة القتال ..
الملك : ريماس ..
ريماس هزت راسها : لا تخاف .. عارفة أنه من ضمنهم جاسوسها .. 
الملك يبتسم : الحرب خدعة ..
ريماس تبتسم : أكيد ..
طلعت ريماس من مكتب الملك .. كان جفار في انتظارها ..


ريماس : أبغاك تجهز لاجتماع بكرة ..
جفار : راح تصل الوفود في الصباح .. وفي منهم من راح يصل الليلة ..
ريماس : نفذ ما اتقفنا عليه ..
جفار : أمرك مولاتي ..
ريماس : ودميترس وينه ..
جفار : مع مولاتي يارا ..
ريماس تهز راسها : good .. ابغى حراسة مشددة حولها .. وبدون ما تحس فيهم ..
جفار : أمرك مولاتي ..
ريماس : ما يحتاج أذكرك جفار ..
جفار : لا تشيلين هم مولاتي .. كل شيء مثل ما اتفقنا عليه ..
ريماس بعزم : لازم نقضي عليها هالمرة .. ونتاكد من موتها ..


دخلت ريماس جناحها الخاص .. وشافت يارا قاعدة على الكنب وبيدها صنارة تحيك .. ابتسمت وهي تتذكر محاولاتها في عمل ملابس المولود بنفسها .. مع ان ريماس عرضت عليها جواري يخلصون لها اللي تبيه .. لكن يارا عصبت منها .. وما تبغى جواري في الجناح .. زين أنها موافقة على دارينا وكم جارية كبيرة في السن طبعاً .. ما أقدر أخالفها ولا نمت برى الجناح .. التفتت وشافت سيرين ودميترس يلعبون شطرنج .. وشكل سيرين هي الفايزة .. ودميترس وجهه أحمر من الغضب .. 
ريماس : من الغالب ..
سيرين ساندة يدها على الطاولة : انتظره يتحرك ..
دميترس يفكر : لازم أخطط لكل حركة .. 
ريماس تضحك : سيرين ارحميه خلاص ..
دميترس باصرار : لسه باقي ..
لكن سيرين حركت الوزير وانهت اللعبة بسرعة فائقة : كش ملك ..
قامت سيرين ودميترس فاتح فمه ويناظر في اللعبة .. كانت تقدر تنهيها من زمان .. لكنها ماطلت علشانه .. عصب دميترس أنه هُزم .. ومن بزر .. 
ريماس تضحك : هي ما قالت لك أنها تقدر تنهي اللعبة في خمس حركات ..
دميترس متفاجئ : لا ..
سيرين قعدت على الكرسي المقابل للكنب : كسر خاطري وقلت أجاريه في اللعبة ..
دميترس بعصبية : أنا كنت متساهل معك لأنك صغيرة ..
سيرين ببرود : ما له دخل السن .. كنت أقدر اغلب لك من الحركة الثالثة ..
دميترس : مستحيل ..
سيرين تاشر بيدها : تبيني أشرح لك ..
دميترس التفتت على لعبة الشطرنج : لا ما يحتاج .. 
سيرين : اذا اصررت راح ..
دميترس قاطعها : قلت ما يحتاج ..
انحنى واستاذن ريماس بالخروج .. ريماس اشفقت عليه واشرت بيدها .. اختفى بسرعة ..

بمجرد خروجه انفجرت سيرين وريماس بالضحك .. يارا تحط الابرة والصوف على جنب .. 
ناظرتهم يارا : ما يضحك انكم خدعتوه ..
سيرين تضحك : هو اللي كان يفاخر أنه أمهر لاعب شطرنج .. 
ريماس : جزاه .. هو مخادع وماكر بالفطرة .. وجات من تكسر راسه ..
يارا : حتى لو .. 
سيرين ببراءة : كان يحاول خداعي من اول اللعبة .. وأنا جاريته في لعبته .. 
ريماس تضحك : يستاهل .. 
يارا تناظر ريماس : عاجبك يعني ..
ريماس تبوسها : يا روحي أنتِ ما تعرفينه .. دميترس أمكر صحاري يمكن تقابلينه .. 
سيرين : حاول يخدعني من البداية ..
قربت ريماس من يارا .. ويدها على بطن يارا المكور .. ما تصدق أنها في الشهر الخامس .. ولدهم بدا يتقبل ريماس .. لكنه ما زال يحاول يفرض رايه أن يارا له .. حطت يارا يدها على يد ريماس ..
يارا تبتسم : حتى البيبي يوافقني ..
ريماس تبوسها : هو يعاندني بس .. لو قلت لا .. قال أي ..
يارا رافعة حاجبها : وفكرك على مين طالع ..
ريماس بفخر : أنا اسمع الكلام ..
يارا : لا والله ..
ضمتها ريماس وهي تضحك : خليه يعاند ويسوي اللي يبيه .. بس يجي بسلامة وتقومين لي بسلامة .. هذا اهم شيء ..
يارا : ويخليك لنا .. 
سيرين : متى اجتماعكم ..
ريماس تحط راسها على بطن يارا : بكرة ..
يارا يدها على شعر ريماس : خلاص قررتوا ..
ريماس تبوس بطنها : حتى لو تأجلت .. هي تبغاها حرب .. وبتكون حرب ..



ريهانا : أنت متأكدة ..
ريماس : في ثنين .. لكني شاكة فيه أكثر .. 
ريهانا : اندفاعه للحرب ..
ريماس : الكل متوجس وما وده بهالحرب .. لكن هو حماسه زايد ..
ريهانا : علشان يبعد الشبهة عنه .. هو عارف اننا شاكين فيه من البداية ..
ريماس تغمز لها : الحرب خدعة .. 
ريهانا تبتسم : let's the game begin
avatar
ℓσvєℓy αиɢєℓ
بنت الدار
بنت الدار

عدد الرسائل : 333
النقاط : 353
السمعة : 12
تاريخ التسجيل : 17/10/2014
العمر : 25
المكان : egypt

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أسيرة الأميرة ,, روايه ,, منقوله

مُساهمة من طرف ℓσvєℓy αиɢєℓ في الجمعة نوفمبر 07 2014, 07:20

... الفصل الحادي والثلاثين ...



دخلت ريماس قاعة الاجتماع ومعها ريهانا .. خلفهم المرافقة وجفار .. كان المكان ملئي بملوك العشائر وقادة جيوشهم .. عرضت ريماس خطتها الحربية عليهم .. وبعد المناقشات تم الاتفاق على خطة حربية محكمة لقتال ايفانا في السهل الكبير .. لكن اللي ما يعرفه الكثير منهم أن ريماس وريهانا وثلاثة من قادة العشائر الموثوق فيهم لديهم خطة ثانية مغايرة تماماً لما تم الاتفاق عليه .. 
كانت ريماس شاكة في شخصين يوصل معلومات عنهم لايفانا .. احدهم من ضمن عشريتها أكيد وشخص مقرب جداً لها .. كانت تتمنى ما يكون له صلة بها .. لكنها تحاول تلتمس له العذر .. مهما كان يظل اخوها .. وما تبغى تكسر قلب أمه .. هي وان كانت ما تحب زوجة ابوها .. لكنها ما تنكر حسن معاملتها لها واحترامها .. خاصة موقفها الاخير مع يارا بعد اعلان حملها .. عملت حالة استنفار في القصر .. كل طلبات يارا مجابة .. واهتمت بمساعدتها في تجهيز غرفة البيبي .. يارا اصرت تكون غرفته كاملة من عالم الانس .. وبما ان ريماس رافضة أنها تغادر القصر .. تم ارسال من يحضر طلباتها .. ويارا مستغربة شلون قدروا يجيبون هالاغراض .. ريماس أكدت لها انها اشترت كل شيء .. وان لها اشخاص تتواصل معهم من عالم الانس .. هم من سهل لها المهمة .. راح تتصرف معه بس تتخلص من ايفانا .. خاصة انهم راح يتحركون مع الجيش بعد اسبوعين من الان .. وهي تحاول ترتب وتخطط للمعركة والمفاجأة اللي مجهزتها لايفانا .. لكن همها الاول هو سلامة يارا وطفلهما .. ما تقدر تثق بأحد .. دميترس هو الشخص الأول اللي خطر لها .. تقدر تروح للحرب وهي مطمنة على يارا .. 



ايفانا : أنت متاكد أن هذه خطتهم ..
ميار : هذا اللي وصلني مولاتي ..
ايفانا تبتسم : يبغون يلاقونا في السهل الكبير .. وليه لا ..
ميار : لكن راح يكون في صعوبة على جيشنا مولاتي ..
ايفانا : عارفة ان السهل مليان مستنقعات .. لكنه راح يكون في صالحنا .. 
ميار : كيف ..
ايفانا تشرح : راح نقدر نخبي جنودنا من الكائنات هناك .. وبمجرد ما يتوغل جيشهم في السهل راح نلتف عليهم .. 
ميار : راح تكون الكائنات في المستنقعات ..
ايفانا تبتسم : صح .. ما راح تكون لهم فرصة للنجاة .. 
ميار : راح نبيد جيشهم بالكامل ..
ايفانا بهدوء : أكيد .. وبعدها أتفرغ ليارا والبيبي .. مكانكم معي .. 



ريماس : روحي لا تبكين .. بتخليني أقلق عليك ..
يارا : يعني ما تبيني أخاف عليك وانت رايحة حرب ..
ريماس تضمها : ما هي أول مرة ..
يارا تلعب بازرار بدلة ريماس الحربية : لكنها اول مرة بالنسبة لي ..
ريماس : راح ارجع لك .. 
يارا : احسن لك ترجعين .. ولا تظنين راح اربيه لحالي .. 
ريماس يدها على بطن يارا : ولدي المشاغب راح يحمي امه في غيابي .. 
فجأة ظهر نور اخضر غطى يارا وريماس .. يارا تفاجات وريماس ابتسمت .. يارا ناظرت ريماس ..
ريماس تبتسم : قواه تتطور بسرعة .. 
يارا : هذا نفس اللي غطيتني فيه في الحديقة ..
ريماس : هذه spell حماية لك روحي ..
يارا بزعل : المفروض انا احميه ..
ريماس تضمها : أنت تحمينه وتغذينه .. يكفي ما يخليك تنامين الليل .. 
يارا احمر وجهها : طالع عليك ..
ريماس تضحك وتغمز لها : أنا .. انا عاقلة ..
يارا تناظرها : لا والله ..
ريماس تبوسها : راح اشتاق لك ..
يارا بدلع : قد ايش ..
ريماس تبتسم وتاخذ يد يارا وتحطها على قلبها : قد ما نبض هالقلب من ولدت الى الآن ..
يارا تبتسم : أحبك ماسي ..
ريماس تضمها وتبوس رقبتها : وأنا أحبك يا روح ماسك ..



وصل الجيش الى السهل الكبير .. اصرت ريماس تتقدم طليعة الجيش .. والمحت ابتسامة من سيزر اللي كانت شاكة فيه من البداية .. ابتسمت " من يضحك أخيراً يضحك كثيراً " .. أمرت ريماس جيش سيزر بالتقدم الى جانبها .. وهو كان مخطط مع ايفانا انه ينقلب ضد جيش العشاير بمجرد دخولها السهل .. لكنه ما لاحظ أن الجيش كان ينقص من الخلف ويغير اتجاهه الى الجبال.. وصلت طلائع جيش ايفانا .. وبدت تهاجم جيش العشائر .. اشتبك الجيشين مع بعض .. وريماس تعمدت يكون جيش سيزر في المقدمة ولاحظت أن جنوده ما يقاتلون مجرد تمثيل .. كانت تنتظر اشارة ريهانا ..ولما لمحت نجمة في السماء .. عرفت ان الوقت حان .. تقدمت هي وجنودها بسرعة وصاروا يقتلون أكبر عدد ممكن من جنود ايفانا .. سيزر كان يحاول يبعد عن المعركة ويتجنب القتال .. لحقته ريماس .. 
سيزر يمثل : شلون وصلت هنا قبلنا ..
ريماس : حنا نبغاها تكون هنا ..
سيزر التفتت على ريماس : لكنها منطقة مستنقعات .. 
أشرت ريماس بيدها وأطلقت شعاع احمر .. رمى سيزر الى احد المستنقعات .. خرج منه أحد الكائنات وبدا يهجم عليه .. وسيزر يصرخ أنه معهم .. وأنه تابع لايفانا .. ناظر ايفانا من بعيد ونادها بأعلى صوته .. لكن ايفانا كانت مركزة على هدف واحد .. وهو ريماس .. لازم تتخلص منها علشان تكون يارا لها ..
انطلقت ريماس في اتجاه ايفانا .. اللي كانت تتقدم نحوها بخطوات بطيئة .. وتبتسم لها .. اشهروا سيوفهم .. 


ريماس بحدة : موتك على يدي ..
ايفانا تبتسم : غيرك كان أشطر ..
تشابكوا مع بعض .. كانوا يتقاتلون الى الموت .. ولهم هدف واحد وهو يارا .. ريماس تحميها وايفانا تبغاها .. كانت ريماس تطيل مدة القتال عن عمد .. وهالشيء ما انتبهت له ايفانا الا متأخر .. لما المحت كائناتها بدت تذوب وتتبخر في الهواء .. المحت رذاذ ينتشر في الهواء .. كان يذيب الكائنات ويحولها الى رماد ..
ايفانا تبتسم : very clever princess
ريماس : هنا نهايتك ايفانا ..

كانت ايفانا عارفة باقي السناريو .. لما اسمعت طلائع جيش ريهانا وباقي جيش العشائر يلتف عليها من الخلف .. وقعت في المصيدة .. كانت تشوف جيشها ينهزم ويخسر .. وكائناتها تذوب قدامها .. كانت معتمدة عليها .. لكن ما جاء في بالها أنهم ممكن يجهزون مادة للقضاء عليها .. عرفت انها انهزمت وخسرت معظم جيشها .. ما بقى لها أحد .. الا شخص واحد .. يارا .. يارا.. 
أشرت ايفانا لباقي الجيش بالانسحاب .. واختفت فجأة .. ووراها ميار .. ريماس اصرخت وتحدتها ترجع وتقاتلها وجها لوجه .. صارت فوضى عارمة .. وجيش ايفانا ما بين قتيل وجريح وهارب .. 



ريهانا : ما توقعت انها راح تهرب ..
ريماس : هي عارفة انها خسرانة من شافت كائناتها تذوب قدامها ..
جفار : كانت تعول عليها ..
ريهانا بفخر : هذا شغل ميتي ..
ريماس تبتسم : من كان يتوقع ان ارينا تقدر تصنع لنا مواد تقضي على الكائنات بدون ما نتأثر ..
ريهانا : ارينا تقدر لو بغت ..
ريماس : وانت تعلميني فيها ..
ريهانا تحذر : ريماس be careful
ريماس ترفع يدها : ما نسيت أنها ميتك .. لكنها صديقتي قبل ..
ريهانا : عارفة هالشيء .. 
دخل جندي الى الخيمة .. وبلغ ريماس بموقع باقي جيش ايفانا .. كانوا متوزعين ومنتشرين بين السهول والغابة القريبة من المكان .. ريماس مصرة تبيدهم باكملهم .. وكانت تبغى ايفانا باي وسيلة .. 
مرت حوالي ثلاث شهور .. كان جيش العشائر يلاحق فلول جيش ايفانا .. لكن هدفهم الرئيسي هو ايفانا .. لازم يتأكدون أنها ماتت for good .. رجعت الجيوش الى عشائرها .. وظلت كتائب معدودة تجوب الجبال والغابات المحيطة تلاحق ايفانا .. لكنها اختفت ولا بقى لها أثر ..



دخلت ريماس الجناح .. ما كان عندها صبر تنتظر تدخل مع الجيش في الصباح .. تركتهم عند مشارف المدينة وجات هي تشوف يارا .. كانت يارا نايمة على جنبها .. وقفت ريماس تتاملها وهي نايمة .. وتتأمل بطنها اللي كبر عن اخر مرة شافتها .. قربت خطوات وحست بكهرباء في اتجاهها .. اشرت بيدها على بطن يارا .. وطلع نور أخضر غطى يارا ..
ريماس يدها على بطن يارا : ثلاث شهور هي لك .. الحين هي لي ..

قعدت ريماس على طرف السرير .. كانت يارا لابسة قميص قصير يوصل الى افخاذها .. ومسكر بربطات كبيرة من الامام .. قربت منها ريماس وباست جبينها .. يارا انتبهت لها لكن كان فيها النوم .. قلبتها ريماس على ظهرها .. وبدت تفك الربطات وتبعد اطراف القميص .. وتنزل تبوس صدر يارا والمارك .. ونزلت الى بطنها .. فتحت يارا عيونها بثقل .. 
يارا بنعاس : ريماس .. 
ريماس تبوسها : يا روح ريماس ..
يارا فتحت عيونها : رجعتِ أخيراً ..
ضمتها ريماس وباست رقبتها : رجعت لك روحي ..
بكت يارا وهي في حضن ريماس .. بعدت عنها ريماس ورفعت راسها .. ومسكت وجهها بيدينها ومسحت دموعها ..
ريماس : ما عرفنا لك .. أسافر تصيحين .. أرجع تصيحين ..
يارا تتنهد : مو بيدي .. طولتي حيل ..
ريماس تبوسها : أدري .. لكن هذه الحرب ..
يارا تناظرها لكنها ظلت ساكتة .. ريماس فهمت لها ..
ريماس تهز راسها : قدرت تهرب مرة ثانية ..
يارا : ما راح نخلص منها ..
ريماس : ظلت كتائب تلاحقها ..
يارا بحزن : متى ينتهي هالكابوس .. 
ريماس تبوسها : خلينا منها .. I miss you so much .. I could easily eat you
يارا بلعب : ما أظن فيك حيل بعد هالرحلة ..
ريماس عيونها ذهبية وتتوعد : really .. you gonna find out 
يارا اضحكت .. لكن ريماس باستها بقوة واسدحتها على ظهرها ..



كانت ارينا تركب احد خلطاتها وتجربها وتكتب ملاحظتها .. كانت مركزة على شغلها ولا انتبهت لريهانا اللي كانت واقفة على الشرفة .. ومكتفة يدينها وتراقب ارينا .. 
ريهانا : ارحمي نفسك شوي ..
ارينا تفاجأت فيها .. وكانت بتطيح الزجاجة من يدها .. لكن يدين ريهانا كانت اسرع منها .. يد مسكت الزجاجة وحطتها على الطاولة .. واليد الثانية على خصر ارينا تقربها لها .. 
ريهانا : ما ابغاك تاذين نفسك my queen
ارينا تضمها : فاجأتيني .. كنت أظن انكم بتوصلون بكرة ..
ريهانا تشم شعرها : ما قدرت اصبر لبكرة ..
ارينا : اشتقت لك كثير ..
ريهانا رفعت راسها وباستها : وأنا أكثر ..
ارينا : خفت عليك ..
ريهانا تاشر على نفسها : كاني قدامك ..
ارينا : للحين ما لقيتوها ..
ريهانا تهز راسها : لا .. ظلينا شهر نلاحقها .. لكنها مثل فص ملح وذاب .. 
ارينا : ما راح نرتاح منها ..
ريهانا تشيليها : الا ما نلقاها ..
ارينا يدينها على رقبة ريهانا : احكي لي كل شيء عن المعركة ..
ريهانا ترميها على السرير : لاحقين على الكلام ..
ارينا : لكني أبغى أعرف النتيجة ..
ريهانا فوقها ومثبتة يدينهم مع بعض .. نزلت راسها تبوسها ..
ريهانا : كانت رهيبة .. مثل ما توقعتِ عالمتي ..
ارينا : يعني دمرت الكائنات ..
ريهانا باستها علشان تسكتها : enough with that 



يارا نايمة في حضن ريماس .. وشعر ريماس يغطي فخذها .. يد ريماس على شعر يارا ..
ريماس تبوس راسها : اشتقت لك ..
يارا : وأنا أكثر ..
ريماس يدينها على بطن يارا : ما أزعجك ..
يارا تبتسم : لا عاقل .. 
ريماس : عاقل ها .. ولما حس فيني رجع يكهرب ..
يارا تضحك : مشتاق لك ..
ريماس رافعة حاجبها : مشتاق ها ..
يارا تبوس المارك : تدرين اني احس فيك عن طريقه ..
ريماس تضحك : مع اني احاول انه ما يدخل في العميق ..
يارا احمر وجهها : تخيلي بس ..
ريماس : هانت حبيبي .. كلها اشهر .. 
يارا غمضت عينها : ان شاء الله ..



ميار : خسرنا كل شيء .. وهي ولا هامها ..
كهرمانة : كانت معتمدة على الكائنات .. 
ميار قابض يده : كنا راح نربح المعركة .. لكن ما أدري شلون قدروا يدمرونهم .. يذوبون ويتحولون الى رماد ..
كهرمانة : قلتِ لي أن معهم عالمة ..
ميار : ايه .. شكله من تدبيرها ..
كهرمانة : وايفانا من رجعت وهي ما تفارق غرفة البيبي ..
ميار : قاعدة تجهزها وتتابع شغلها .. ولا كأنها خسرت الحرب نهائي ..
كهرمانة : راح نرجع مرة ثانية ..
ميار : ما أظن في مرة ثانية .. قاعدين يلاحقوننا من مكان الى مكان .. 
كهرمانة : ما راح يوصلون لنا .. وبعدين الشتاء طويل .. وما راح يقدرون يغامرون في هالوقت.. 
ميار : هذا يعطينا وقت نتنفس ..
التفتت كهرمانة تراقب ايفانا من نافذة البرج المقابلة لنافذة غرفة البيبي .. المجاورة لجناح ايفانا الخاص .. كانت ايفانا مركزة على رسم الجدارن ونحتها بشعار عشريتها .. هي مصدقة ان الانسية وولدها لها .. وقاعدة تتصرف كأنهم بيجون لها .. ولا اهتمت حتى بخسارتها .. كل تركيزها واهتمامها على الانسية ..



مرت الشهور واشرف الشتاء على نهايته .. وبدا فصل الربيع .. وقرب موعد ولادة يارا .. وصارت اكثر عصبية من قبل .. ما هي قادرة تتحمل أكثر .. بصعوبة تقعد وبصعوبة تقوم .. والبيبي مو مقصر معها .. مو راضي يكن ويريحها .. وتنفس غضبها في ريماس .. 
ريماس ترفع يدينها : حاضر.. حاضر باجيبه لك ..
طلعت ريماس من الجناح وهي تتأفف .. شافت دارينا في الكوريدور ..
دارينا تبتسم : craving at night
ريماس يدها على راسها : تبغى ملك وشيك .. ما ادري وش اسمه ..
دارينا تهز راسها : قصدك ميلك شيك ..
ريماس : ما أدري عنها .. هذا الظاهر .. صحتني من نومي علشان اجيبه .. 
دارينا تشوف اثر على كتف ريماس .. اثر عضة .. اكتمت ضحكتها .. ريماس انتبهت انها طلعت من الجناح وهي لابسة شورت وبدي .. حطت يدها على كتفها ..
ريماس : عقابي لأني قلت لها أنها تدلل بزيادة ..
دارينا : مولاتي .. لا تغلطين امراة حامل ..
ريماس تدلك كتفها : ادري .. جربت حظي .. عندك هذا الملك اللي تبيه ..
دارينا تبتسم : الحين اعمل لها واحضره ..
ريماس : باروح معك .. ما اضمن نفسي معها الحين ..
دخلوا المطبخ .. وقعدت ريماس على الكرسي .. دارينا بدت تعمل الميلك شيك اللي تحبه يارا .. كانوا مجهزين قسم كامل في المطبخ بكل احتياجات الانس واكلاتهم .. 
دارينا : راح تعدي هالايام بسرعة .. لا تحاتين ..
ريماس : ما قلت شيء .. لكنها صايرة حساسة ومتطلبه بزيادة .. صايرة لا تطاق ..
دارينا تصب الميلك في كاس طويل : جربي انك تشيلين طفل داخلك لسنة وأشهر .. 
ريماس : ما لمتها ومقدرة وضعها .. لكن ...
دارينا : وقدري انها شايلة ولدك انت .. ولد هايبرد .. ولازم تكون في وعيها دائما علشان تقدر تتحكم فيه .. 
ريماس تناظر الحديقة المحروقة من نافذة المطبخ : ما اعجبه صوت العصافير .. وحرق الشجرة..
دارينا تضحك : صحيح ما احد تاذى لكننا خفنا كثير .. خاصة أن مولاتي كانت نايمة في الحديقة .. وفجأة بدت الشجرة بالاحتراق ..
ريماس : كلها اسبوع او ثنين وتولد ونخلص من كل هذا ..
ناولتها دارينا الكاس .. أخذته ريماس وراحت الى جناحها ..

اللي ما احد يعرفه أن ولد ريماس ما احرق الشجرة لأن عليها عصافير .. لكنه حس بوجود ايفانا عليها .. خاصة أن امه كانت نايمة .. والحراس لاهين وما انتبهوا لها .. وهذا اللي مخليه يسهرها في الليل .. كان يحس بوجودها قريب من امه دائماً .. خاصة في الليل ..


ريماس : جبت لك الملك ..
يارا تبتسم : اسمه ميلك شيك ..
ريماس : هذا هو ..
أخذته يارا وبدت تشربه .. كانت ريماس تراقبها بهدوء .. باين التعب على يارا .. الشهور طويلة تعبتها .. والنزغة تعبها أكثر .. ما تقدر تنام في الليل .. زين أنه يخليها نايمة في النهار .. تعوض تعبها .. قربت منها ريماس وضمتها ..
ريماس تبوس خدها : احسن الحلو الحين ..
اسندت يارا راسها على كتف ريماس : ايه احسن ..
انتبهت يارا لاثر العضة .. مررت اصابعها عليها وباستها ..
يارا تمرر لسانها عليها : اسفة حبيبي ..
ريماس تتنهد ويدين يارا على صدرها : اذا كذا بتراضيني .. كل يوم كوني متوحشة ..
صرخت ريماس لما نزلت يارا راسها الى صدرها ..



جفار بقلق : تكرر الامر لأكثر من مرة ..
ريماس بحدة : وليه ما بلغتني وقتها ..
جفار : كنت اعتقدهم قطاع طرق .. لكن الوضع ما يطمن ..
ريماس : قاعدين يختبرون سرعة استجابة الحراس لأي طارئ ..
جفار يهز راسه : وانا فكرت بهذا ..
ريماس : راح نكمن لهم الليلة ..
جفار : أنا أروح مولاتي ..
ريماس : لا أنا باروح بنفسي .. بلغني أول ما يجون ..
جفار ينحني : أمرك مولاتي ..



ريماس : أشوفك خلصتِ ..
يارا ترتب الصوف والملابس اللي حاكتهم للبيبي ..
يارا : ايه خلصتهم .. الجو هنا بارد وما ابغاه يبرد ..
ريماس : يعني من قل الملابس ..
يارا تناظرها : ابغى البس ولدي شيء مميز .. عندك مانع ..
ريماس تبوس جبينها : لا حلو ما عندي ..
طرق باب الجناح .. ودخل احد الجنود يبلغ ريماس بانهم يطلبونها عند البوابة ..
يارا : وليه تروحين أنت ..
ريماس : لازم اشوف بنفسي .. دقايق وارجع لك ..
هزت يارا راسه وابتسمت لريماس .. حست بنغزات في بطنها .. حطت يدها على بطنها ..
يارا بتعب : يعني مستحيل تريحني يوم ..

ركبت ريماس حصانها واخذت مجموعة من الجنود .. كمنوا للي كانوا يحاولون يتسللون الى داخل المدينة .. تراجعوا بسرعة وريماس والجنود وراهم .. 

طلعت يارا الى الشرفة .. كان الجو بارد .. تمنت لو انها اخذت الشال معها .. بطنها يالمها بين فترة وفترة .. وبزيادة مؤخراً ما يخف الا لما تكون ريماس موجودة بالقرب منهم .. القابلة بلغتها انه بسبب قرب موعد ولادتها .. لكنه دايم يحدث في الليل .. كان شيء يقلقه .. حطت يدها على بطنها تكلم ولدها .. " حبيبي ما في شيء يخوف .. حنا بأمان هنا .. ريماس راح ترجع بسرعة لا تخاف ".. حست بيدين تغطيها بالشال .. اسندت يارا ظهرها اليها .. 
يارا : رجعتِ حبيبي ..
ايفانا حاضنتها من ورى : قلت لك راح أرجع ..
خافت يارا وتراجعت .. لكن ايفانا مسكتها وحطت يدها على بطن يارا .. ترجتها يارا ما تسوي شيء ياذي ولدها ..
ايفانا بحنان : وأنا أقدر اذي ولدي ..
حست يارا بجسمها مشلول ومو قادرة تحركه .. حاولت تنادي ريماس لكنها ما قدرت .. غمضت عينها .. مسكتها ايفانا وحضنتها .. باستها على جبينها .. " اخيراً بنكون لبعض " .. 
اختفت ايفانا وهي شايلة يارا ..


ريماس تلتفت : وين راحوا .. 
جفار : فجأة اختفوا ..
ريماس : في كل مرة هم يعلموا نفس الحركة ..
جفار : عادة نشتبك معهم ..
ريماس حست بشعور غريب .. رجعت بسرعة وهي توكز الحصان علشان يسرع .. " غبية غبية .. هي تبغى يارا "..
avatar
ℓσvєℓy αиɢєℓ
بنت الدار
بنت الدار

عدد الرسائل : 333
النقاط : 353
السمعة : 12
تاريخ التسجيل : 17/10/2014
العمر : 25
المكان : egypt

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أسيرة الأميرة ,, روايه ,, منقوله

مُساهمة من طرف ياسمين بن باي في الجمعة نوفمبر 07 2014, 09:58

اذن يجب ادراج اسم الكاتب
avatar
ياسمين بن باي
عضوة نشيطة
عضوة نشيطة

عدد الرسائل : 232
النقاط : 257
السمعة : 1
تاريخ التسجيل : 08/11/2012
العمر : 30
المكان : هي وقلبها...

https://www.wattpad.com/user/miraben

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أسيرة الأميرة ,, روايه ,, منقوله

مُساهمة من طرف ℓσvєℓy αиɢєℓ في الجمعة نوفمبر 07 2014, 11:47

ياسمين بن باي كتب:اذن يجب ادراج اسم الكاتب
عزيزتى الروايه منقوله من شخص ناقلها برضو يعنى انا معرفش مين الكاتب Shocked
avatar
ℓσvєℓy αиɢєℓ
بنت الدار
بنت الدار

عدد الرسائل : 333
النقاط : 353
السمعة : 12
تاريخ التسجيل : 17/10/2014
العمر : 25
المكان : egypt

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أسيرة الأميرة ,, روايه ,, منقوله

مُساهمة من طرف ياسمين بن باي في السبت نوفمبر 08 2014, 08:36

ℓσvєℓy αиɢєℓ كتب:
ياسمين بن باي كتب:اذن يجب ادراج اسم الكاتب
عزيزتى الروايه منقوله من شخص ناقلها برضو يعنى انا معرفش مين الكاتب Shocked


صاحبة القصة اسمها broken dreams من منتدى تمرد...
http://h2o1.forumotion.com/t1607-topic?highlight=اسيرة+الاميرة
avatar
ياسمين بن باي
عضوة نشيطة
عضوة نشيطة

عدد الرسائل : 232
النقاط : 257
السمعة : 1
تاريخ التسجيل : 08/11/2012
العمر : 30
المكان : هي وقلبها...

https://www.wattpad.com/user/miraben

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 2 من اصل 2 الصفحة السابقة  1, 2

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى